Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رحيل المطرب الجزائري حمدي بناني رائد فن "المالوف"

لقب بـ"الملاك الأبيض" نسبة إلى كمانه الأبيض الذي كان يرافقه وترك لمسته الخاصة على هذا النوع الفني

المطرب الجزائري حمدي بناني (موقع المطرب)

رحل اليوم في مدينة عنّابة شرق الجزائر الفنان الجزائري القدير حمدي بنّاني عن عمر يناهز77 عاماً، بعد وعكة صحية مفاجئة نقل إثرها إلى المستشفى. اشتهر االراحل بتأدية نوع "المالوف" وهو لون غنائي موروث من الغناء الأندلسي، منتشر في الشرق الجزائري، كان رائده بلا جدال الفنّان القسنطيني محمّد الطاهر الفرقاني الذي توفي قبل سنوات. وشاعت أغاني حمدي بناني في مختلف أنحاء الدولة الجزائرية مكوّناً جمهوراً له في كل مكان.

والراحل بناني من مواليد العام 1943 في مدينة عنابة. واهتم بالفن والغناء وعمره لم يتجاوز 16 سنة حتى اكتشف صوته خاله الفنان محمد الكورد. ذاع صيته، بعد استقلال الجزائر، وكانت باكورة أعماله أغنيته "يا باهي الجمال" التي نال لها جائزة الغناء الأولى، في إحدى المسابقات الفنية.

ومن أغانيه التي لقيت نجاحا شعبياً: "عدالة يا عدالة" و"محبوبتي" و"يا ليلي يا ليلي" و" جاني ما جاني " وغيرها، واستطاع بناني من خلال نحو 30 أغنية أن يضع لمسته على أغنية المالوف، متميزا بصوته الجميل وأدائه العفوي والمتقن.

إضافة إلى "المالوف" في شرق البلاد، هناك "الشعبي" في الجزائر العاصمة و"الأندلسي" غرب البلاد، وقد برع فيهما، فضلاً عن المذكورين أعلاه فنانون وشيوخ لهم جمهورعريض كالحاج مريزق ومحمّد العنقى وبوجمعة العنقيس في الجزائر العاصمة وضواحيها، والحاج محمّد غفور في ندرومة نواحي تلمسان، ولكل هؤلاء أيضاً جمهور يتعدّى حدود المنطقة والبلاد... تؤدى هذه الأنواع بصورة فردية وبمشاركة فرقة تردّد اللازمة بعد كل مقطع. كما تؤدي هذا النوع (المُسمى الأندلسي منه خصوصاً) فرق منتشرة بخاصة وسط البلاد وغربها. ويعتمد هذا النوع الطربي في معظمه على تأدية قصائد الشعر الشعبي الشهيرة في المناطق التي ينتشر فيها.

تجدر الإشارة إلى أن لون المالوف (والشعبي والأندلسي) هو أحد تنويعات الموروث الأندلسي المنتشرة في أقطار الشمال الإفريقي، كما لا تفوتنا الإشارة إلى أن معظم فناني هذا النوع (إن لم نقل كلهم) يجمعون بين تأدية الأغنية والعزف على الكمان أو العود أو القيثارة.

المزيد من فنون