Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كويكب يتجه نحو الأرض ولكن احتمال اصطدامه بها ضئيل

يأتي هذا التوقع بعد رصد ناسا اقتراب الجرم السماوي أقرب من أي وقت مضى

الجرم السماوي قد يمر بالقرب من الأرض في نوفمبر (غيتي)

أصدرت "ناسا"، وكالة الفضاء الأميركية، بيانات أشارت فيها إلى أنّ من المتوقّع أن يقترب كويكب إلى الأرض في وقت لاحق من العام الحالي، ويبلغ احتمال اصطدامه بها 0.41 في المئة.

وذكر "مركز دراسات الأجسام القريبة إلى الأرض" CNEOS في "مختبر الدفع النفاث" التابع لوكالة "ناسا"، إنّ ذلك الجرم السماوي، الذي أُطلق عليه اسم "2018 في بي 1" 2018VP1، يُتوقع أن يمرّ بالقرب من الأرض في الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، أي قبل يوم واحد من انتخابات الرئاسة الأميركية المنتظرة.

وفق وكالة الفضاء الأميركية، ينطوي مرور الكويكب بجوار الأرض على ثلاثة اصطدامات محتملة، ولكن "استناداً إلى 21 عملية رصد استمرّت طوال 12.968 يوماً"، لم ترجح "ناسا" أنّ يرتطم الجرم المذكور مباشرة بالأرض.

النجم "2018 في بي 1" رُصد للمرة الأولى بواسطة مرصد "بالومار"Palomar Observatory في ولاية كاليفورنيا الأميركية، عام 2018، وهو لا يُعتبر "جسماً يحمل خطورة" نظراً إلى حجمه الصغير، إذ لا يتعدّى قطره 0.002 كيلومتر (حوالى 6.5 قدم)، وفق بيانات "ناسا".

أمّا الأجسام الفضائية التي تكتسب خطورة مُحتملة، وتكون عادة مذنبات، فلديها مدار يجعلها تقترب إلى الأرض، فضلاً عن أنها تكون كبيرة بما يكفي لإحداث أضرار إقليمية كبيرة في حال ارتطمت بالكوكب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تذكيراً، في وقت سابق من الأسبوع الحالي، حلّق كويكب على ارتفاع 1830 ميلاً فقط فوق جنوب المحيط الهندي، وهي المسافة الأقرب على الإطلاق التي يسجلها جرم كهذا يُرصد قرب الأرض.

ورُصد الجسم، المعروف باسم الكويكب "2020 كيو سي" 2020 QC، بواسطة مرصد "زيوكي العابر" Zwicky Transient Facility، وهو عبارة عن كاميرا روبوتية تتولى مهمة سبر أغوار السماء، ويُعتقد أنها بحجم سيارة كبيرة تقريباً.

 ولم يطرح الكويكب "2020 كيو سي" تهديداً كبيراً للأرض جراء حجمه الصغير ويُرجح أنه كان ليتحطم في الغلاف الجوي لها إذا كان في مساره للارتطام المباشر بكوكبنا.

وتحدّث عن الاكتشاف بول تشوداس، مدير "مركز دراسات الأجسام القريبة إلى الأرض"، فقال: "إنه لأمر رائع حقاً أن نرى كويكباً صغيراً يقترب إلى هذا الحد (من الأرض)، إذ من المستطاع أن نرى جاذبية الأرض تسبب ميولاً كبيراً في مساره. وتُظهر حساباتنا أنّ ذلك الكويكب قد انحرف بزاوية 45 درجة أو نحو ذلك عندما مرّ بجوار كوكبنا".

© The Independent

المزيد من فضاء