Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تدخل على خط الأزمة في بيلاروسيا

نائب وزير الخارجية الأميركي يزور روسيا وليتوانيا قريباً لمناقشة الوضع في مينسك

نائب وزير الخارجية الأميركي ستيفن بيغون (رويترز)

أفادت مصادر مطلعة لوكالة "رويترز" بأن نائب وزير الخارجية الأميركي ستيفن بيغون سيزور روسيا وليتوانيا قريباً لمناقشة الوضع في بيلاروسيا، وذلك في إطار جهود واشنطن للتوصل إلى حل سياسي للأزمة المرتبطة بالانتخابات في مينسك بشكل يجنبها أي تدخل روسي.

وقال مسؤول أميركي كبير سابق طلب عدم نشر اسمه لـ "رويترز" إنه من المتوقع مغادرة بيغون في الأيام المقبلة متوجهاً إلى موسكو وفيلنيوس عاصمة ليتوانيا التي لجأت إليها مرشحة المعارضة في بيلاروسيا سفيتلانا تيخانوفسكايا، لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية قال "لا يوجد سفر نعلن عنه في الوقت الراهن".

دور أميركي لتسوية الصراع

وتشير مهمة بيغون إلى دور أميركي أكبر في مساعي تسوية الأزمة التي اندلعت عندما شن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو حملة صارمة على محتجين سلميين رفضوا إعلان فوزه الكاسح في انتخابات التاسع من أغسطس (آب).

ونددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالانتخابات وقالتا إنها شهدت مخالفات. وأعلنت الدول الغربية عدم الاعتراف بها.

وحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الرئيس البيلاروسي على قبول المساعدة الدولية في فتح حوار مع المعارضة وحذر روسيا ضمناً من التدخل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويبدو أن الأزمة في بيلاروسيا تمنح الولايات المتحدة قضية تتحد بشأنها مع الحلفاء الأوروبيين وسط توترات بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

وكانت ليتوانيا أعلنت عدم اعترافها بنتائج الانتخابات في بيلاروسيا، وحظرت على لوكاشينكو دخول أراضيها، ومنحت المأوى لمنافسته تيخانوفسكايا.

وناشد لوكاشينكو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمساعدته في إنقاذ حكمه الذي دام 26 عاماً عبر تنفيذ اتفاقيات الدفاع المشترك بين البلدين. وقالت موسكو يوم الأربعاء إنها لا ترى حاجة للمساعدة في الوقت الحالي لكنها حذرت من التدخل الخارجي في بيلاروسيا وقالت إنه يجب تسوية الأزمة داخلياً.

تيخانوفسكايا لن تترشح للرئاسة إذا أجرت البلاد انتخابات جديدة

إلى ذلك، قالت تيخانوفسكايا، التي تزعمت أكبر تحد أمام لوكاشينكو إنها لن تترشح للرئاسة إذا أجرت البلاد انتخابات جديدة. وذاع صيت تيخانوفسكايا بعدما تقدمت لتأخذ مكان زوجها في الحملة الانتخابية عقب سجنه في مايو (أيار).

وقالت تيخانوفسكايا "لا اعتزم ترشيح نفسي" وذلك في مقابلة تلفزيونية يوم الجمعة عندما سئلت إن كانت تعتزم هي أو زوجها، وهو مدون مشهور، خوض الانتخابات إذا أعيد التصويت.

وقالت تيخانوفسكايا، وهي مدرسة لغة إنجليزية سابقة تبلغ من العمر 37 سنة، إن إطلاق سراح السجناء أحد مطالب المحتجين وكذلك "إجراء انتخابات جديدة نزيهة تسترد العدالة".

المزيد من دوليات