سميرة توفيق تعود إلى الغناء من السعودية

تستعد المطربة الثمانينية، خلال الفترة المقبلة، إلى إحياء عدد من الحفلات الغنائية في مختلف مناطق السعودية بتنظيم من هيئة الترفيه

سجلت سميرة توفيق أشهر أغانيها خلال فترة الثمانينيات (اندبندنت عربية)

للمرة الأولى في السعودية، تعود المطربة اللبنانية سميرة توفيق (سمراء البادية) إلى الغناء، حاملة معها أغاني وذكريات الستينيات لتشدو بها على مسارح السعودية بعد غياب طويل عن الساحة الفنية. كما أنهت تسجيل حلقة فنية خاصة في العاصمة السعودية الرياض.

وتستعد المطربة الثمانينية، خلال الفترة المقبلة، إلى إحياء عدد من الحفلات الغنائية في مختلف مناطق السعودية بتنظيم من هيئة الترفيه، وفق ما أكد المنتج خالد الراجح، الذي قال إن "التنسيق لا يزال جارياً مع المطربة اللبنانية في شأن جولتها المقبلة في السعودية".

وكانت "سمراء البادية" قد أنهت، الأربعاء، تسجيل 14 أغنية ستُبث في وقت قريب على القنوات السعودية. وقال الراجح إن "سميرة توفيق لم تتأخر في تلبية الدعوة، خصوصاً حين ذُكر لها بأنها ستكون في السعودية. كما أنها لم تشترط مبلغاً باهظاً، معللة ذلك بأن للسعودية فضلاً كبيراً عليها خلال مسيرتها الفنية".

واتسم المكان الذي غنت فيه المطربة اللبنانية بالطابع الشعبي السعودي، وهو ملائم لمناسبات الأعياد الوطنية، وفق الراجح، الذي لم يعلن بعد اسم القناة التي ستنقل الحفلة، التي شارك فيها أكثر من 40 عازفاً، مشيراً إلى أنه "سنعلن عن الوقت والقناة خلال الفترة المقبلة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسجلت سميرة توفيق أشهر أغانيها، التي أسهمت في بناء شهرتها، خلال فترة الثمانينيات ومنها "صبوا القهوة وزيدوها هيل" و"حبيبي ضمني ضمة"، التي كانت من كلمات الأمير محمد بن عبد العزيز وألحان الفنان السعودي الراحل طلال مداح وأغانٍ أخرى منوعة معظمها سعودية.

سميرة توفيق التي قالت غير مرة إن "الإنسان مهما تقدم في العمر فإن لديه أحلامه الخاصة"، انطلقت إلى الساحة الفنية في عمر السابعة وشهدت مسارح لبنان حضورها الأبرز، ليطلق عليها العرب بعد ذلك "فنانة البادية الأولى" بعدما اتسمت أغانيها بطابع البادية.

المزيد من موسيقى وأغان