Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

من يشجع جونسون على العودة إلى وظائفهم؟

قال رئيس الوزراء البريطاني إن أرباب العمل سيُخولون "صلاحيات أكثر" ليقرروا موعد استئناف الحياة في مرافق العمل

هل العودة إلى مرافق العمل آمنة بَعد كما يقول سياسيون في وقت لم تنتفِ الحاجة الطبية إلى التباعد الإجتماعي؟ (غيتي)

عند بداية فرض حالة الإقفال التام في بريطانيا يوم الاثنين 23 مارس (آذار) استجابة لجائحة فيروس كورونا، أوضحت الحكومة أنه يجب على الناس مزاولة أعمالهم من المنازل إذا أمكنهم ذلك.

وكان متوقعاً أن يواصل فقط العاملون الأساسيون في متاجر السوبرماركت، وقطاعات حيوية مثل الصحة، والنقل، والتعليم مزاولة أعمالهم من مواقعها المعتادة. غير أن إعادة فتح بعض المحال التجارية غير الأساسية في شهر يونيو (حزيران)، والأعمال الأخرى مثل الحانات والمطاعم، وصالونات الحلاقة في يوليو (تموز)، تعني أن عدداً من الأشخاص قد بدأوا العودة إلى العمل.

بقيت النصيحة التي تدعو الناس إلى مواصلة العمل من المنزل إذا كان ذلك ممكناً، قائمة إلى حد كبير. إلا أن رئيس الوزراء أقام مؤتمراً صحافياً يوم الجمعة 17 يوليو في مقر رئاسة الحكومة في داونينغ ستريت حدد خلاله إرشادات ميسرة للعمل من المنازل في إنجلترا.

وبدا أن ذلك الإعلان يناقض تصريحاً أدلى به حديثاً السير باتريك فالانس كبير المستشارين العلميين في المملكة المتحدة، الذي ذكر يوم الخميس 16 يوليو أنه "لا يوجد سبب على الإطلاق" لتعديل إرشادات العمل من المنزل.

وقال أمام لجنة العلوم والتكنولوجيا التابعة لمجلس العموم "بين إجراءات التباعد الاجتماعي المتعددة، يبقى العمل من المنزل خياراً ملائماً تماماً بالنسبة لعديد من الشركات لأن تنفيذه سهل ... أظن أن عدداً من الشركات تعتقد أنه لا يضر بالإنتاجية. وفي تلك الحالة، لا أرى أن هناك سبباً على الإطلاق لتغييره".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من هم العاملون الذين يُتوقع أن يعودوا إلى أماكن العمل حالياً؟

ذكر بوريس جونسون خلال المؤتمر الصحافي يوم الجمعة 17 يوليو أنه سيتم تحديث الإرشادات بشأن العمل عن بعد اعتباراً من 1 أغسطس (آب).

وقال رئيس الوزراء إنه بدلاً من الاستمرار في إبلاغ الناس أن عليهم العمل من المنزل إن استطاعوا، سيُخول أصحاب العمل "صلاحيات أكبر" لتقدير كيف يمكن لكوادرهم مواصلة العمل بطريقة آمنة.

وأوضح جونسون أن هذا قد يشمل مواصلة الموظفين العمل من المنزل، وهو خيار "كان ناجعاً بالنسبة للعديد من أصحاب الأعمال والموظفين"، وأيضاً العودة إلى أماكن العمل "التي تتبع إرشادات الأمان ضد فيروس كورونا".

وأضاف رئيس الوزراء بغض النظر عن قرار أرباب العمل، يجب عليهم أن "يتشاوروا "مع العاملين لديهم"، وعدم الطلب من الموظفين العودة إلى مكان العمل إلا إذا "كان آمناً".

يذكر أن جونسون قال في خطاب سابق ألقاه الأحد 10 مايو (أيار) إنه لا ينبغي للناس العودة إلى أماكن عملهم "إلا إذا كانوا مضطرين لذلك".

وجرى "بشكل فعال تشجيع" الأشخاص الذين يعملون في صناعات شتى منها البناء، والتصنيع على العودة إلى وظائفهم اعتباراً من الاثنين 11 مايو.

وقال ديل فينس، مؤسس شركة "إيكوتريسيتي" للطاقة النظيفة لصحيفة "ذا غارديان" إن الشركة لن "تجبر أي شخص على العودة والمجازفة بالتعرض لخطر لا يشعرون بالارتياح حياله".

ما هو مكان العمل الآمن من الإصابة بفيروس كورونا؟

نشرت الحكومة 14 توجيهاً على موقعها الإلكتروني فيما يتعلق بقدرة أرباب العمل على جعل أماكن أشغالهم "آمنة من الإصابة بفيروس كورونا".

وتشمل أماكن مثل المصانع والمستودعات، والمواقع التراثية، والفنادق، ومنازل الأشخاص الآخرين، والمطاعم والمتاجر.

كما حددت الحكومة أيضاً خمس خطوات يجب على الشركات اتباعها لضمان أنها قادرة على استئناف أعمالها بأكثر طريقة آمنة ممكنة.

تتمثل الخطوة الأولى في إجراء تقييم مخاطر لفيروس كورونا، بالتماشي مع توجيهات مديرية الصحة والسلامة.

كما تضم الخطوات الأخرى  تطبيق إجراءات التنظيف، وغسل الأيدي والنظافة، ومساعدة الموظفين على العمل من المنزل، واتباع إرشادات التباعد الاجتماعي، و"إدارة مخاطر نقل العدوى" إذا كان العاملون غير قادرين على الحفاظ على مسافة أمان بطول مترين على الأقل فيما بينهم.

© The Independent

المزيد من دوليات