Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عبير موسي: البرلمان التونسي بات محكوما بتنظيم الإخوان

مجلس النواب رفض تحديد جلسة تصويت على تصنيف الجماعة كتنظيم إرهابي

رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي (أ ف ب)

رفض البرلمان التونسي، يوم الجمعة، تحديد جلسة تصويت على تصنيف تنظيم الإخوان جماعة إرهابية. وكان البرلمان أجّل النظر في موعد جلسة عامة لمناقشة لائحة متعلقة بتصنيف جماعة ​الإخوان المسلمين​ كتنظيم إرهابي تقدمت بها كتلة الحزب الدستوري الحر. 

وتطالب اللائحة التي طرحها الحزب منذ 8 حزيران (يونيو)، ​الحكومة​ بـ"إعلان هذا التصنيف رسمياً واعتبار كل شخص طبيعي أو معنوي تونسي له ارتباطات بهذه الجماعة، مرتكباً لجريمة إرهابية طبقاً لقانون ​مكافحة الإرهاب"​.

وعزا البرلمان قراره إلى أنّ "ما تتضمّنه اللائحة من طلب تصنيف جريمة إرهابية جديدة من مشمولات القضاء ولا يدخل في اختصاص البرلمان".

تفاصيل رفض تحديد جلسة عامة

وفي فيديو مصوّر نشرته على فيسبوك، كشفت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، عن تفاصيل رفض تحديد جلسة عامة في البرلمان لمناقشة لائحة إعلان تنظيم الإخوان جماعة إرهابية، واعتبار كل من لهم علاقة بالتنطيم، بشكل مباشر أو غير مباشر، مرتكباً لجريمة إرهابية.

"الخائن الأكبر"

وقالت موسي إن ما حدث يعني الإعلان رسمياً أن البرلمان التونسي محكوم بتنظيم الإخوان. وأوضحت أن اللائحة سقطت بتصويت 5 نواب ضد 6، مشيرة إلى أن "خيانة" كتلة قلب تونس هي التي رجحّت كفّة الإخوان، بعد تصويتها ضد لائحتها، مؤكدة أن "الخيانة أتت من قلب تونس الذي صوت ضد مدنية الدولة البورقيبية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتابعت: "يجب الآن أن نعزّي أنفسنا لأن النظام الداخلي للمجلس أُطلقت عليه رصاصة الرحمة".

وقفة احتجاجية

وأعلنت أن الخطوة التالية ستكون وقفة احتجاجية، اليوم السبت، أمام المسرح البلدي في شارع حبيب بورقيبة، حيث سيكون هناك حديث وتواصل مع الرأي العام بعد "الطعنة التي وُجهت إلى الدستور التونسي الذي ينصّ على مدنية الدولة".

وشدّدت موسي أن "البلاد لن تكون إخوانية" وأن ثمة قرارات أخرى مرتقبة لكتلة الحزب الدستوري الحر، بعد "إهانة دولة المؤسسات في تونس".

المزيد من العالم العربي