Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسلسل الاختيار مزج بين الحقيقة والخيال ودعم وقائعه بالوثائق

مقتل أحمد المنسي وكتيبة 103 ومشهد الإعدام الحقيقي لهشام عشماوي يشعلان الشارع

كواليس تصوير المسلسل المصري الاختيار (مواقع التواصل الاجتماعي)

منذ عرض الحلقة الأولى من المسلسل المصري الاختيار وتتوالى المفاجآت حتى عُرضت الحلقة الثامنة والعشرون، التي تضمنت تفاصيل ملحمة "كمين البرث"، وقتل فيها المُقدِّم أحمد المنسي، الضابط بالقوات المسلحة المصرية، وقائد الكتيبة "103 صاعقة" مع رجاله، بعد معركة شرسة مع الإرهابيين.

لهيب شعبي

وظهرت الحلقة بمستوى فني عالٍ أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقبلها بساعات حذر مخرج المسلسل بيتر ميمي أهالي الضحايا من مشاهدة الحلقة؛ لأنها تعرض بالتفصيل مقتل الكتيبة "103 صاعقة" بكل ما في التفاصيل من أحاسيس مؤلمة وغدر وخيانة وخسة من الإرهابيين.

وقد ألهبت الحلقة المشاعر الوطنية وتعرّف الجميع على ملحمة حقيقية، من لحم ودم لجيش مصر، بعدما تمكن نجوم العمل، في مقدمتهم أمير كرارة، الذي قام بدور أحمد المنسي في تقديم الأدوار وبرعوا في التفاصيل والصدق، وكانت لحظة مقتل كل بطل من الكتيبة ملحمة على الشاشة كما كانت في الحقيقة، بخاصة أن كل المشاهد دعمت بالوثائق والمستندات، ومعظمها عرض مشاهد حقيقية، وتصدرت الحلقة مواقع التواصل الاجتماعي طوال 24 ساعة.

 

 

مشهد إعدام حقيقي

وجاءت الحلقة التاسعة والعشرون لتقتص لملحمة مقتل جنود كتيبة 103، وتثير ضجة ليست أقل من الحلقة التي سبقتها؛ لأن الجمهور انتظر الثأر وتم بكل براعة، ما هدّأ غليان الشارع المصري بعدما شاهد ما تعرّض له الجنود في كمين البرث.

وروت أحداث الحلقة إلقاء الجيش الليبي القبض على القيادي التكفيري الهارب والضابط المنشق هشام عشماوي بمدينة درنة في ليبيا وتقديمه للسلطات المصرية حيث يتم التحقيق والمحاكمة، ثم يصدر الحكم عليه بالإعدام.

وتنتهي الحلقة بمشهد تسجيلي حقيقي للحظة تنفيذ حكم الإعدام في هشام عشماوي، وعرض الفيديو الحقيقي قول هشام عشماوي قبل الإعدام "ما بقاش ينفع خلاص"، بعد أن سئل "نفسك في حاجه يا هشام؟ عاوز تقول حاجة طيب؟"، ليرد عشماوي بهذه الإجابة وتكون آخر عبارة يقولها قبل القصاص منه بالإعدام شنقاً.

العملية منسي

كما تضمنت الحلقة التاسعة والعشرون مشاهد دفن ضحايا كمين البرث كل منهم في محال إقامتهم، بالاستعانة بمشاهد تسجيلية حقيقية أثناء الدفن.

وظهر أيضاً بالحلقة بعض عمليات القصاص التي نفذها الجيش المصري بعد مقتل المنسي وكتيبته مثل "العملية منسي"، التي قامت بها قوات الصاعقة المصرية وداهمت الإرهابيين الذين نفذوا الهجوم على كمين البرث، وتمت تصفية أكثر من 85 متطرفاً، بينهم القناص الذي قتل المنسي من ظهره.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الدعم بالمشاهد الحقيقية

وحول تأثير الحلقتين وعرض مشاهد حقيقية وسبب ذلك قال الناقد طارق الشناوي لـ"اندبندنت عربية"، إن مسلسل الاختيار وعرضه لمشاهد إعدام حقيقية واستشهاد المنسي ورفاقه، ربما من أهم المشاهد التي تم تقديمها في عمل درامي، وبشكل واضح، وغير قابل للنقاش انهمرت دموع الناس وتوحدوا وتفاعلوا بشكل لم أره من قبل. فقد مزج الاختيار بين الحقيقة والدراما المبنية على حقيقة أيضاً، وتوحد الناس مع الحلقتين بشكل كبير، لأنهما مدعومتان بالوثائق، وجعلتا المشاهد يشعر أنه دخل بنفسه ليرى بالصوت والصورة المعركة الحقيقية بشكل أبطالها من خلال الأحداث، حتى وصل المشاهد الى الإحساس والاقتناع، بأن المعركة ليست مع الجيش أو الشرطة ولكن مع شعب مصر كله. وللمرة الأولى يشعر المواطن أنه جزء من الحدث والقضية بشكل غير مسبوق.

وأرجع الشناوي نجاح المخرج بيتر ميمي والمؤلف باهر دويدار وفريق العمل والموسيقى والمونتاج بمسلسل الاختيار، خصوصاً في الحلقتين السابقتين، إلى الاحتراف الشديد في المزج بين الحقيقة والخيال بشكل مبهر.

المزيد من فنون