Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"المركزي الصيني" يتجه لتعزيز التحفيز وكورونا يبتلع الناتج المحلي

بكين تواجه قرارت صعبة لتخفيف معدلات العجز وسط انكماش 6.8 في المئة

البنك المركزي الصيني يواجه تداعيات كورونا (رويترز)

وعد البنك المركزي الصيني في نهاية الأسبوع بتنفيذ دعم سياسي أكبر لتعويض الأضرار الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا، لكنه استمر في الإشارة إلى إحجامه عن القيام بجهد تحفيزي ضخم كالذي أعقب الأزمة المالية العالمية عام 2008.

ويأتي بيان بنك الشعب الصيني (PBOC) وسط نقاش ساخن بشكل متزايد بين كبار صُنَّاع السياسة في بكين حول النطاق المناسب لحزمة الإنقاذ الاقتصادي وكيفية دفع ثمنها. وأصبح الخلاف أكثر إلحاحاً حيث يستعد البلد الآسيوي لعقد الدورة الأولى للمجلس الوطني الشعبي السنوي الأسبوع المقبل.

وقال البنك في تقرير تنفيذ السياسة النقدية للربع الأول الذي صدر أمس، إن النمو الاقتصادي والتوظيف بحاجة إلى مزيد من التركيز عند البحث عن توازن ديناميكي بين أهداف متعددة.

وأضاف "يجب أن يكون لدينا دعم أكبر في السياسات لتعويض أثر الوباء وتوفير بيئة نقدية ومالية مناسبة للتعافي الاقتصادي"، مشيراً إلى مزيد من تخفيف سياسته النقدية.

وانكمش الاقتصاد الصيني بنسبة 6.8 في المئة في الربع الأول من العام، وقد يظل ضعيفاً في هذا الربع، حيث يستمر تأثير الوباء في إلحاق الضرر بالنشاط التجاري في بقية العالم، في وقت كان البنك المركزي الصيني وعد في نهاية الأسبوع بتنفيذ دعم سياسي أكبر لتعويض الأضرار.

وتقلص الناتج المحلي الإجمالي في البلد الآسيوي خلال الربع الأول للمرة الأولى منذ عام 1976 حيث يشل الفيروس الاقتصاد.

نضال لإنعاش الاقتصاد

وقد نمت الحاجة إلى مساعدة اقتصادية إضافية مع استمرار ثاني أكبر اقتصاد في العالم في النضال من أجل إعادة النشاط إلى مستوى أواخر العام الماضي، قبل بدء تفشي الوباء.

في حين استأنف قطاع التصنيع في الصين معظم الإنتاج، من المتوقع أن تتراجع الصادرات في الأشهر المقبلة بسبب انخفاض الطلب من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، حيث لا تزال أجزاء منها قيد الإعلاق لاحتواء الوباء.

بالإضافة إلى ذلك، لا يزال قطاع الخدمات الصيني ضعيفاً، حيث بدأت المطاعم وأماكن الترفيه والمتاجر الصغيرة في إعادة فتح أبوابها وسط قلق المستهلكين المستمر بشأن تفشي الجولة الثانية المحتملة للفيروس.

ويمكن أن تكون مدة الوباء العالمي وتأثيره السلبي أكبر من المتوقع. وقال بنك الشعب الصيني إن نتائج جهود إعادة فتح الأعمال في أوروبا والولايات المتحدة بحاجة إلى مزيد من المراقبة. وأضاف "يجب أن نجري تقديرات كاملة للصعوبات والمخاطر والشكوك لأن تحديات التنمية الاقتصادية غير مسبوقة".

وأزال البنك المركزي من تقرير، أمس، عبارة ظهرت في وثائق سابقة مفادها أنه "سيتجنب السيولة الزائدة التي تغمر الاقتصاد"، ما يعكس حقيقة أن هناك حاجة إلى موارد مالية ضخمة لمكافحة الفيروس وتعزيز الطلب المحلي.

ضخ تريليونات من السيولة في السوق

وقام بنك الشعب الصيني بالفعل بخفض نسبة الاحتياطي المطلوبة ثلاث مرات وخفض سعر الفائدة في السوق بثبات حتى الآن هذا العام، ما أدى إلى ضخ تريليونات يوان من السيولة في السوق.

وقدمت أيضاً 1.8 تريليون يوان إضافية (254.4 مليار دولار أميركي) من الأموال للبنوك التجارية لزيادة قدرتها على الإقراض للشركات الصغيرة التي تضررت بشدة من الوباء.

لكن مسؤولي البنك المركزي، خصوصاً محافظه يي غانغ، أوضحوا منذ فترة طويلة أنهم لا ينوون اللجوء إلى التسهيل الكمي على النمط الغربي، بالنظر إلى الارتفاع الحاد في الديون والمشروعات المهدرة التي نتجت عن حافز 4 تريليونات يوان (586 مليار دولار أميركي) حزمة في 2008-09.

في مقال نشر أواخر الشهر الماضي، حذر يي غانغ، من أن المخاطر التي تراكمت في النظام المالي الصيني لا تزال مرتفعة، لذا فإن حزمة التحفيز الكبيرة للغاية من شأنها أن تخاطر بإثارة التضخم وتحقيق زيادة سريعة في مستوى الديون المرتفع بالفعل في البلاد. وكرّر التقرير الفصلي الصادر أمس، رأي البنك المركزي بضرورة الحفاظ على سياسة نقدية عادية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشدد بنك الشعب الصيني على أن تخفيف السياسة يجب أن يهدف إلى دعم الاقتصاد الحقيقي، لا سيما الشركات الصغيرة في القطاع الخاص، قائلاً "يجب أن يكون نمو الأموال على مستوى الائتمان والتمويل الكلي متماشياً مع احتياجات الاقتصاد".

وقال تشيه يوان، كبير المحللين الكليين في China Merchants Securities، أن الرافعة الإجمالية في الاقتصاد من حيث نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي ستكون مقياساً للتحفيز الاقتصادي لبنك الشعب الصيني.

وأشارت حساباته إلى أن نسبة الرافعة المالية قفزت بمقدار 14 نقطة مئوية في الربع الأول، متجاوزة بالفعل هدف بنك الشعب الصيني المتمثل في الاحتفاظ بالارتفاع إلى نحو 10 نقاط مئوية هذا العام.

وكتب تشيه يوان في مذكرة بحثية "هذا يعني أنه لا يوجد مجال كبير لتخفيف السياسة النقدية أكثر". وأضاف "سيتعاون البنك المركزي مع استراتيجية الحكومة في مكافحة الوباء ونمو الناتج المحلي الإجمالي، لكنه لن يسمح بزيادة الديون في الاقتصاد الحقيقي".

وفي المؤتمر البرلماني المقرر أن يبدأ في 22 مايو (أيار) الحالي، ستكشف الحكومة عن سلسلة من الأهداف الاقتصادية، بما في ذلك نسبة العجز في موازنة الحكومة المركزية، ومعدل التوظيف وحجم إصدار سندات الخزانة الخاصة لتمويل برنامج الدعم الاقتصادي. ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الحكومة ستفرج عن هدف نمو الناتج المحلي الإجمالي لهذا العام في ظل عدم اليقين بشأن التوقعات الاقتصادية.

المزيد من اقتصاد