Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب: أزمة كورونا أسوأ من هجمات 11 سبتمبر

أكثر من ألفي وفاة في الولايات المتحدة والصين تعلن عن إصابتين جديدتين

ما زال فيروس كورونا يثير قلقاً دولياً بسبب صعوبة التوصل إلى لقاح أو علاج يحد من انتشاره. وأدت الأزمة إلى فقدان الملايين حول العالم وظائفهم بسبب حالة الإغلاق التي فرضت لكبح جماحه.

وبدأت دول عدة منذ الاثنين بالتخفيف من إجراءات العزل المفروضة على شعوبها وبينما تخطط بعض البلدان لرفع القيود تدريجاً، تواصل دول أخرى تمديد الإجراءات لاحتواء المرض.

واعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء أن أزمة فيروس كورونا "أسوأ" من الهجوم المفاجىء الذي شنته اليابان عام 1941 على قاعدة بيرل هاربور العسكرية في جزر هاواي.

وقال ترمب في المكتب البيضاوي "إنها أسوأ من بيرل هاربور"، وأضاف "إنها أسوأ من مركز التجارة العالمي" في إشارة إلى اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 التي خلفت نحو ثلاثة آلاف قتيل.

وتابع "لم يسبق أن حصل هجوم مماثل، وما كان ينبغي لذلك أن يحصل"، مكرراً عزمه على "إعادة فتح البلاد". وأوضح الرئيس الأميركي سبب عدوله عن إلغاء خلية الأزمة التي شكلت لتنسيق الرد على فيروس كورونا على الصعيد الفيدرالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال "لم أدرك إلى أي مدى تحظى خلية الأزمة بشعبية"، لافتاً إلى إمكان إضافة "شخصين أو ثلاثة" إليها، ومعتبراً أن "الرأي العام يقدرها كثيراً".

وكان نائب الرئيس مايك بنس أعلن الثلاثاء أنه سيتم إلغاء هذه الخلية في الأسابيع المقبلة والاستعاضة عنها بآلية عمل تقليدية بواسطة الوزارات.

أكثر من ألفي وفاة خلال 24 ساعة

وسجّلت الولايات المتّحدة مساء الأربعاء وفاة أكثر من ألفي شخص خلال 24 ساعة، لتتخطّى بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الوباء في هذا البلد 73 ألفاً، بحسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها الجامعة أنّ الوباء حصد في الولايات المتّحدة خلال 24 ساعة أرواح 2073 شخصاً، في حين ارتفع العدد الإجمالي للمصابين بالوباء في هذا البلد إلى أكثر من 1.22 مليون شخص، تماثل للشفاء منهم حوالى 190 ألفاً.

وبلغ عدد الفحوصات المخبرية التي أجريت في الولايات المتحدة لغاية اليوم لكشف المصابين بالفيروس الفتّاك حوالى 7.75 مليون فحص، بحسب الجامعة.

الصين تعلن عن إصابتين جديدتين

أظهرت بيانات لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم الخميس أن البلاد سجلت إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في السادس من مايو (أيار). وذكرت اللجنة في بيان أن الإصابتين لشخصين قادمين من الخارج. والإصابتان المسجلتان في اليوم السابق كانتا أيضاً لشخصين قادمين من الخارج.

وأعلنت اللجنة أيضاً عن تسجيل 6 حالات إصابة جديدة من دون أعراض في السادس من مايو، مقارنة بـ 20 في اليوم السابق. وجاء في البيان أن العدد الإجمالي لإصابات الفيروس في الصين يبلغ الآن 82885 بينما لا يزال عدد الوفيات مستقراً عند 4633.

المزيد من صحة