Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسطورة الكرة الإنجليزية غريفز في المستشفى وسط شكوك "كورونا"

هو الهداف التاريخي لنادي توتنهام ولعب دوراً هاماً في فوز إنجلترا بكأس العالم 1966

جيمي غريفز (يسار) يقاتل مع لاعب كرة القدم الفرنسي جاكي سيمون خلال مباراة فرنسا وإنجلترا في كأس العالم 1966 (أ.ف.ب)

أعلن نادي توتنهام الإنجليزي، مساء أمس الثلاثاء، نقل مهاجمه السابق وهدافه التاريخي جيمي غريفز إلى المستشفى إثر تعرضه لوعكة صحية مفاجئة.

وقال نادي شمال لندن في بيان "هدّافنا التاريخي جيمي غريفز نُقل إلى المستشفى لتلقي العلاج والرعاية الصحية المناسبة، نحن على اتصال بأسرته وسنبلغكم بأخباره في الوقت المناسب، يرسل الجميع في النادي أفضل أمنياته إلى جيمي وعائلته".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأثارت الوعكة الصحية التي تعرّض لها غريفز مخاوف من إصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19)، الذي تفشى عالمياً ووصل لمستويات عدوى واسعة في بريطانيا، إلا أن المؤشرات الأولية تُشير إلى عدم إصابة أسطورة الكرة الإنجليزية بالفيروس، وأن حالته ترجع إلى معاناته الصحية المتكررة منذ إصابته قبل خمس سنوات بجلطة دماغية، تسببت في ملازمته الفراش والتحرك على كرسي متحرك.

ويُعد غريفز، البالغ من العمر 80 عاماً، الذي لعب لأندية تشيلسي وميلان وتوتنهام ووست هام وبرينتوود وتشيلمسفورد سيتي، أحد أبرز المهاجمين في تاريخ إنجلترا، حيث سجّل 357 هدفاً في البطولات الإنجليزية من بين قرابة 400 هدف خلال مسيرته مع الأندية، وكانت فترته الذهبية في توتنهام، ولا يزال هدّافه التاريخي في كل المسابقات برصيد 266 هدفاً.

وكان غريفز، الذي لعب 57 مباراة بقميص المنتخب الإنجليزي سجل خلالها 44 هدفاً، أحد الأعمدة الأساسية لتتويج منتخب "الأسود الثلاثة" بلقب كأس العالم عام 1966، حيث لعب دور البطولة في مرحلة المجموعات، ثم أُصيب ولم يُكمل المنافسات.

وحقق غريفز العديد من الألقاب خلال مسيرته، أهمها خلال فترته مع توتنهام، حيث قاده للتتويج بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين عامي 1962 و1967، ولقب كأس الدرع الخيري في نفس العامين، ولقب كأس أوروبا للأندية أبطال الكؤوس في موسم 1962-1963، وفاز مع ميلان الإيطالي بلقب الدوري في موسم 1961-1962.

المزيد من رياضة