Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حاكم ولاية يهاجم ترمب... كفّ عن التغريد وعليك بعملك

انتقد الرئيس الحكّام الذين يطالبون باستجابةٍ فيدرالية أقوى لتفشي فيروس كوفيد 19

وجه كثيرون في الولايات المتحدة انتقادات لطريقة تعامل إدارة الرئيس ترمب مع أزمة كورونا (رويترز)  

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب وسائل الإعلام والحكّام الذين يقودون جهود ولاياتهم لمواجهة فيروس كورونا، إثر إعلان حاكم ولاية إلينوي أنّ استجابة الحكومة الفيدرالية الخاطئة أجبرت الولايات على التنافس للحصول على اللوازم الطبية الضرورية وسواها من الإمدادات الأساسية.

وقال الحاكم جي بي بريتزكر لقناة "سي إن إن" يوم الأحد الماضي "كان يتوجّب بذل جهدٍ منّسق من جانب الحكومة الفيدرالية" لمساعدة الولايات التي تعاني من ضغوطٍ مالية للحصول على معدّات الحماية الشخصية على غرار أجهزة التنفّس والإمدادات الأخرى للعاملين في القطاع الصحي. وتعرض الرئيس لانتقاداتٍ بسبب تردده في إعلان حالة طوارئ بشكل رسمي، وهو أمر كان من شأنه إلزام الشركات ببدء تصنيع هذه المستلزمات.

وفي هذا السياق، اعتبر الرئيس بأنّ الحاكم ومروجي "الأخبار الزائفة" لا يجب أن يلقوا باللوم على الحكومة الفيدرالية "بسبب ما يعانونه هم أنفسهم من نواقص". وقال "نحن موجودون لدعمكم في حال التعثّر وسنكون دائماً إلى جانبكم!"

وردّ الحاكم بريتزكر على الرئيس قائلاً "لقد أضعت وقتاً ثميناً لأشهر عدة عندما كان بوسعك اتخاذ التدابير لحماية الأميركيين وسكان إلينوي. يتوجّب عليك أن تقود عمليّة استجابة وطنية شاملة عوضاً عن نوباتٍ من الغضب التي تنتابك في مقعدك الخلفي. أين كانت الاختبارات والفحوصات عندما احتجنا إليها؟ وأين كانت معدّات الحماية الشخصية؟ كفّ عن التغريد على تويتر وقم بعملك".

انتقد الرئيس أيضاً حكّاماً ديمقراطيين طالبوا باستجابة فيدرالية أقوى. وأطلق خلال الأسبوع الماضي، على غريتشين وايتمر حاكم ولاية ميشيغن لقب "حاكم ميشيغن الفاشل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت ولاية إلينوي قد أكّدت إصابة 753 شخصاً من سكّانها بفيروس كورونا مشيرة إلى وقوع ستّ وفيّات لديها في الأقل منذ يوم الأحد الفائت. يُذكر أن هذه واحدة من ستّ ولاياتٍ أصدرت أمراً  للسكان بـ "البقاء في المنزل" على نطاق الولاية بأكملها للمساعدة على احتواء انتشار الفيروس.

وتزامناً مع ذلك، صرّح الحاكم بريتزكر إلى قناة "سي إن إن" بأنّه "يتوجّب اتّباع هذه الخطوات على نطاق البلاد... عليّ أن أوفر الحماية لـ 17 مليون نسمة يعيشون في ولايتي". وأضاف أنّه ما لم يُجبر المزيد من الأميركيين "على ملازمة منازلهم ووقف التخالط الاجتماعي كما كانوا يفعلون في الماضي، سنشهد آلاف أو عشرات آلاف الوفيات الإضافية".

وفي سياقٍ متّصل، لم تعمد الولاية التي تضمّ مدينة شيكاغو، حيث تقطن 2.7 مليون نسمة، إلى إرجاء الانتخابات الأولية للحزب الديمقراطي في 17 مارس (آذار) والتي شهدت احتشاد آلاف المواطنين خارج مراكز الاقتراع.

وردّت لوري لايتفوت، محافظ شيكاغو، أيضاً على تعليقات الرئيس قائلةً "بالله عليك، قم بخطوة إلى الأمام والعب دور القائد. بينما كنت تثرثر بشأن الأخبار الخادعة والزائفة، انتشر وباء كوفيد19 في أنحاء الولايات المتحدة كافة. لقد سدّ الحاكم بريتزكر وغيره هذه الفجوة في القيادة التي تعاني منها البلاد. تولَّ القيادة فعلاً أو ابتعد عن طريقهم".

يُذكر أنّ ولايتي لويزيانا وأوهايو أصدرتا الأحد الماضي أوامر للسكان بملازمة المنازل.

© The Independent

المزيد من دوليات