العالم تحت سلطة الزعيم "كورونا"

الفيروس سينتج شعوباً أكثر تمسكاً بالحرية والمعرفة وأنظمة صحية متطورة وشاملة

شهد العالم كوارث كبرى كان العلم وسرعة استجابة السلطات المعنية كفيلين بوضع حدّ لها (أ.ف.ب)

قبل عامين انشغل العالم باستعادة تجربة الإنفلونزا الإسبانية التي اجتاحت الكرة الأرضية قبل قرن كامل، يومها أُصيب نحو 500 مليون إنسان بفيروس الإنفلونزا، تُوفِّي منهم بين 50 و100 مليون شخص، ما يعادل ضعف عدد الذين قضوا نتيجة معارك الحرب العالمية الأولى.

لم تكن تلك الجائحة الأولى التي تصيب العالم، فالبشرية أصيبت تكراراً بأوبئة، والعصر الحديث شهد كوارث كبرى، كان العلم وسرعة استجابة السلطات المعنية كفيلين بوضع حدّ لها.

غير أنّ وباء كورونا الذي يغزو العالم اليوم يختلف ليس فقط في طبيعته، إنما أيضاً في مساحة انتشاره، ضربت الحمّى الإسبانية أوروبا وأميركا وأستراليا، أي المناطق التي شملتها معارك الحرب، وتولّت الجيوش المشاركة نقل الفيروس ليصل إلى أستراليا.

أمّا الوباء الحالي فغزا القارات جميعها، لم تمنعه حدود، ولا وقفت في وجهه دوريات شرطة، وخلال شهر بعد الإفصاح عن وجوده في الصين، ظهر في كوريا، وامتد إلى إيران، ومنها إلى البلدان المحيطة، بينما كان سيّاح رأس السنة الميلادية والصينية (عام الفأر) يغزون العالم، حاملين معهم احتمال فيروس لم تُفهم مخاطره تماماً.

خلال شهرين تقريباً أحكم الفيروس سيطرته على العالم، فرض على السكّان في كل البلدان نظاماً لحياتهم اليومية، أجبرهم على العزل الذاتي، أخرجهم من الشوارع وأماكن العمل، وأعادهم إلى المنازل، أقفل المدارس والجامعات في وجه مريديها، وأرسلهم إلى بيوتهم، أعاد إلى الحياة العائلية بعضاً من سماتها التي فقدتها في عصر التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي.

قرر الفيروس هزّ الاقتصاد العالمي، فتداعت البورصات وانتعشت قطاعات على حساب قطاعات أخرى، صارت الصناعات التي تستجيب إلى ضرورات التطهير والنظافة الشخصية، ولحاجات البقاء في المنزل بالمقدمة، وتراجع الطلب على صناعات وقطاعات.

لم يعد السفر أولوية، لا في البر ولا في الجو ولا في البحر، هدأت حركة القطارات والسفن والطائرات، وارتاحت مداخن المعامل والمصانع، وتنفّست السماء الصعداء، فعادت صافية وناصعة، بحيث أُمكن لوكالة "ناسا" الأميركية أن تسجّل تراجعاً ملحوظاً في نسبة التلوث فوق الصين، وهو ما يُتوقع حصوله في مناطق العالم الأخرى حيث الاعتداءات البيئية فاقت حدود التصوّر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

حكم "كورونا فيروس" العالم، وحوّل السلطات القائمة إلى موظفين في خدمته، جعل من الحزب الشيوعي الصيني، حاكم أكبر دولة من حيث تعداد السكان، مخفراً يتولى ضبط مئات الملايين من سكان ووهان ومقاطعة هوبي، وجعل دونالد ترمب رئيس القوة العظمى الأولى يتردد ويتكهن قبل اتخاذ القرار بفرض حالة طوارئ، كان "كورونا" سبقه إليها، وفي طريقه جرف سلطات أظهرت هشاشتها، وانعدام ثقتها بنفسها في إيران ومحيطها، وكشف قيادات أظهر الوباء ما خُفي من وجوه شخصياتها الحقيقية.

اختفى فلاديمير بوتين وراء سرية "سوفياتية" تقليدية في نشر الحقائق، مع أنّ بلاده سارعت في وقت مبكر إلى إقفال الحدود مع الصين، وبدت أنغيلا ميركل خائفة فتحدّثت عن احتمال إصابة 70 في المئة من السكّان الألمان، بينما ذهب بوريس جونسون إلى التطرف في دعوة العائلات البريطانية إلى الاستعداد لوداع أقارب لها!

وفي المشرق العربي أو "غرب آسيا"، حسب التعبير الإيراني الدارج، وقعت بلدان عربية ثلاثة في مأزق القيادة الإيرانية، حاولت تلك القيادة إنكار الغزو الكوروني، فأبقت أبوابها مشرعة أمامه، وكذلك أبواب مناطق النفوذ الثلاث: العراق وسوريا ولبنان، فدفعت ثمناً كبيراً، يحاول العراق ولبنان الهروب منه.

أمّا في سوريا فالنظام وجد مناسبة في ذكرى 9 سنوات على بدء الانفجار الداخلي للحديث عن قيام الجيش "بتطهير البلاد من كل الجراثيم"، حسب معطيات وزير الصحة.

الإنكار في غرب إيران كاد يقود إلى كوارث لولا يقظة شعوب حيّة منتفضة في العراق ولبنان، بدأت ثورتها على واقع يجعل من غزو الوباء تتمة طبيعية لوباء أنظمة فاسدة وتابعة نهبت البلدين على مدى سنوات.

يقال دائماً، إنّ الطبيعة تستعيد حقوقها، وتعيد تنظيم نفسها، وربما يكون غزو "كورونا" جزءاً من عملية إعادة التنظيم هذه، وسيجد العلماء دواءً للفيروس، وتعود الحياة إلى طبيعتها، وستنتشر روايات بدأت بالظهور عن مؤامرات وغير ذلك، وهذا حدث مع الحمّى الإسبانية، إذ قيل إن الألمان وراءها، وقيلت روايات كثيرة بمناسبة ظهور أوبئة أخرى.

إلا أنّ الأكيد أن فترة حكم كورونا العالم ستنتج شعوباً أكثر تمسكاً بالحرية، وبحق المعرفة، وبأنظمة صحة أكثر تطوراً وشمولية، وبحياة أقل تعقيداً.

احتلال "كورونا" المؤقت العالم سيفرض في الختام تبسيطاً لحياة مواطني هذا العالم، وسيدفعهم إلى خيارات تشبههم في أيام عزلتهم الإجبارية.

المزيد من آراء