Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل 11 جندياً يمنياً في قصف حوثي استهدف معسكراً للجيش بالضالع

الميليشيات أطلقت صاروخا باليستيا على منطقة مريس أثناء طابور صباحي للجنود

 قوات الأمن اليمنية تهرع في موقع الهجوم الصاروخي على معسكر للجيش  (أ.ف.ب)

قُتل 11 جندياً يميناً، على الأقل، وجُرح أكثر من 20 آخرين جراء قصف صاروخي شنته ميليشيات الحوثي، واستهدف معسكراً للجيش في محافظة الضالع (جنوبي اليمن).

ونقلت وسائل إعلام دولية متطابقة عن مسؤول عسكري يمني قوله، "إن الجنود قُتلوا في قصف نفذته الميليشيات بواسطة صاروخ باليستي استهدف معسكر(الصدرين) الواقع بمنطقة مريس، شمالي مدينة الضالع، أثناء أداء الجنود الطابور الصباحي".

فيما ذكرت عن شهود عيان أن الصاروخ أُطلق من مواقع المليشيا المتمركزة في منطقة الرياشية العليا بمحافظة الضالع، بينما لم يعلن الحوثيون، حتى اللحظة، عبر وسائل إعلامهم تبنيهم العملية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هجومان في أسبوع

وهذا الهجوم هو الثاني خلال أسبوع واحد، إذ تسبب هجوم صاروخي، في 29 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في مقتل 9 جنود (من قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات)، بينما قضى طفلان نتيجة قصف مماثل استهدف عرضاً عسكرياً في ميدان الصمود.

اللجوء لقصف المدينة

وتشهد جبهات الضالع معارك عنيفة بين قوات الجيش اليمني ومسلحي الحوثي، الذين يتمركزون في منطقة جبلية تبعد نحو 50 كيلو متراً شمالي المحافظة، سعياً منهم إلى السيطرة عليها لتلجأ، كما جرت العادة، إلى قصف المدينة بالصواريخ الباليستية.

وتسيطر القوات على المدينة الواقعة على الطريق الرئيس بين الجنوب والشمال، الذي يربط بين مدينة عدن الساحلية الجنوبية، التي يفترض أن تكون خاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية، والعاصمة صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون، وتمر جبهة القتال عبر الضالع.

المزيد من الأخبار