Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واين روني يحكي عن سنوات إدمانه لعب القمار في بداية مسيرته

كشف قائد منتخب إنجلترا السابق أنه فقد مبالغ كبيرة من المال في الأيام الأولى من حياته المهنية

واين روني لاعب ومدرب فريق ديربي كاونتي الإنجليزي (رويترز)

تحدث واين روني الهدّاف التاريخي لمنتخب إنجلترا بالتفصيل عن كيفية سقوطه في فخ إدمان القمار خلال أيامه الأولى في مانشستر يونايتد، على الرغم من موافقته على الانضمام إلى ناديه الجديد ديربي كاونتي في صفقة ترعاها شركة مراهنات.

وظهر اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً للمرة الأولى مع نادي دوري الدرجة الأولى "تشامبيونشيب" هذا الأسبوع، بعد أن تم تعيينه كقائد للفريق من قبل المدير الفني فيليب كوكو، لكن انتقاله إلى "برايد بارك" طغى عليه إلى حد ما شركة الرهانات 32Red، حيث يرتدي روني نفس رقم الشركة على ظهره كجزء من الاتفاق على الصفقة.

وعلى الرغم من أن اتحاد كرة القدم صدق على هذه الخطوة، وأكد ديربي أن النادي يدفع أجره وليس شركة المراهنات، فإن علاقة روني بالشركة خضعت لمزيد من التدقيق نظراً لكيفية تعرضه لمشكلات مع القمار في وقت مبكر من حياته المهنية.

وفي خطوة لمحاولة استخدام منصبه لمساعدة الآخرين ومنعهم من الوقوع في نفس الفخ، كشف روني كيف اعتاد العثور على المراهنات عبر الإنترنت كوسيلة لملء الوقت أثناء وجوده مع إنجلترا أو يونايتد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال روني في فيديو ترويجي صدر عن شركة المراهنات Red32، "كنت فتى صغيراً يمتلك أموالا كثيرة، وبالنسبة إلى أي مباراة خارج أرضنا مع مانشستر يونايتد أو إنجلترا، يمكنك البقاء في فندق لمدة 7 إلى 10 أيام، وبالتالي ستشعر بالملل وتفعل أشياء لملء الوقت، وفي ذلك الوقت كانت المقامرة واحدة منها، كان من السهل وضع الرهانات عبر الهاتف، لذلك لم تكن تشعر أن المال حقيقي، لم يكن الأمر كما لو أنني اضطررت للذهاب إلى المراهنين ووضع المراهنات حيث توجد حدود".

"قبل أن أعرف ذلك، خسرت الكثير من المال ولا أدرك المبلغ الذي أضعته في ذلك الوقت، لقد فزت في البداية واعتقدت أنه كان مالاً سهلاً، إن الأمر يستدرجك حتى تخسر، وينتهي المطاف".

وانضم روني إلى يونايتد في عام 2004 بموجب عقد يُفهم أن راتبه الأسبوعي فيه كان 55000 جنيه إسترليني، وهو راتب غير عادي لشخص يبلغ من العمر 18 عاماً في ذلك الوقت، بعد أن بدأ بالفعل ظهوره مع منتخب إنجلترا في العام الذي سبق.

وواصل زيادة راتبه في "أولد ترافورد" إلى 300 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً، لكنه قال إنه تعلم الدرس من استخدم ماله في أمور سيئة في بداية حياته المهنية، وحاول الخروج من المقامرة والتأكد من أنه لم يقع في منحدر ودوامة كالتي دمرت العديد من اللاعبين قبله.

وقال "أنت هناك للعب من أجل بلدك أو النادي وعندما تخسر المال بالطريقة التي كنت عليها حينها، سيؤثر ذلك عليك، ولحسن الحظ تمكنت من دفع ما خسرت ولم أقم بالمقامرة مرة أخرى، لقد تعلمت من أخطائي، فإذا واصلت لعب القمار، فستفقد أكثر من ذلك، وهذا هو الوقت الذي يمكن أن تتورط فيه في وضع سيئ".

وجاء قبول روني كجزء من سلسلة "ابقِ تحت السيطرة" الخاصة بشركة 32Red التي تهدف إلى تسليط الضوء على المخاطر التي تأتي مع المقامرة المفرطة.

© The Independent

المزيد من رياضة