Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أي خطر يهدد اللغة العربية اليوم؟

"ثمة ضعف واضح اليوم في قدرات الإعلاميين"

ثمة مفردات غربية عدة دخلت إلى اللغة العربية حتى أصبحت تشكل جزءا منها (أ.ف.ب)

تواجه اللغة العربية اليوم تحديات كبرى على الأصعدة كافة وبشكل خاص في التواصل سواء عبر وسائل الإعلام أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي لعبت دوراً في تهميشها. ففي السنوات الأخيرة، انعكست عوامل عدّة سلباً على اللغة العربية بحيث شهدنا تغييراً بارزاً، تزايد مع مرور الوقت. وأكثر بعد يبدو أن هذه العناصر قد أسهمت في ولادة لغة وسيطة يمكن أن تجمع ما بين اللهجات العربية المختلفة وما بين الشعوب والفئات العمرية وتقرّبها. صحيح أن شيئاً مما حصل اليوم قد ساعد في إزالة الحواجز بين المجتمعات العربية على اختلاف لهجاتها، لكن في الوقت ذاته، ألا يشكل هذا تهديداً للغتنا التي تعكس هويتنا؟

مفردات غربية

وبالدرجة الأولى، يبدو واضحاً أن ثمة مفردات غربية عدّة دخلت إلى اللغة العربية حتى أصبحت جزءًا منها. وشكّل هذا أحد التحديات التي نشأت عن العولمة، فأتت تهدد اللغة العربية من نواح عدّة. لكن يبقى لظهور وسائل التواصل الاجتماعي الأثر الأبرز هنا، في البلد الواحد لهجات مختلفة واختلافات أكثر بعد بين الدول العربية، ما دعا إلى تسهيل التواصل بينها، خصوصاً بعد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي. وأتت لغة التواصل المشتركة لتسهم في ذوبان الحدود والحواجز بين هذه المجتمعات ولتوحّدها وتجد عاملاً مشتركاً بينها. بين اللغة العامية واللغة الفصحى، وجدت وسيلة التواصل في لغة بدت كحل وسطي، فانتشرت بشكل واسع، وبشكل خاص بين الشباب الذين وجدوها الطريق الأسهل للتخاطب.

في هذا الإطار، يشير الإعلامي والأستاذ الجامعي يزبك وهبه الذي يشهد له تمسّكه باللغة الفصحى في إطلالاته الإعلامية كافة بما فيها التغطيات الميدانية، في حديث مع "اندبندنت عربية" إلى عوامل عدّة لعبت دوراً في تراجع وجود اللغة العربية بشكل عام. فلا يخفى على أحد أن وجود اللغة الفصحى وأيضاً اللغة العامية أو المحكية من العناصر التي قد تخفف من شعبية اللغة العربية. فصحيح أن اللغة الفصحى هي الأساس اليوم في التعليم وفي وسائل الإعلام لنشرات الأخبار وفي الوسائل المكتوبة، وربما في بعض الدول العربية التي لا تزال تتمسك بها في الحديث والتواصل، لكن في المقابل ثمة شرخ خلقه هذا الاختلاف بين اللغة المحكية واللغة الفصحى. هذا ما لم يستطع أن يقرب اللغة العربية من الجيل الجديد بشكل خاص ومن الناس عامةً. يؤكد وهبه أن اللغة العربية تتأثر سلباً حكماً بالدرجة الأولى في التعليم بدءًا من المدرسة ثم الجامعة، حيث نشهد أكثر فأكثر انتشاراً للتعليم باللغات الأجنبية وعلى رأسها اللغة الإنجليزية تليها اللغة الفرنسية. وأكثر بعد يحرص الأهل على التواصل مع أطفالهم باللغة الأجنبية، مستبعدين اللغة العربية وكأنها تبدو لهم أقل أهمية. "على الرغم من أهمية تلقي الأطفال اللغات الأجنبية، لا يمكن أن ننكر أن التمسك باللغة العربية يشكل ركيزة أساسية في ثقافتنا، إذ لا يمكن التهاون أو إهمالها بأي شكل من الأشكال. ثمة حاجة إلى ترغيب الجيل الجديد باللغة العربية حتى يتمسك بها أكثر".

ولا ينكر وهبه أن وجود كل من اللغة الفصحى من جهة واللغة العامية من جهة ثانية أثّر سلباً في وجود اللغة العربية وشيوع استعمالها، فقد أسهم ذلك في زيادة التحديات والصعوبات لتقبلها، نظراً إلى الاختلاف الواضح والشديد بينهما. من هنا، وسعياً إلى نشر اللغة العربية والحفاظ على وجودها على مختلف الأصعدة، وذلك بدءاً من المدارس، يشدد وهبه على أهمية التغيير في المناهج المدرسية وإعادة النظر فيها لترغيب الطلاب بها وليتقربوا بشكل أفضل من اللغة العربية الفصحى والعامية على حد سواء. "في بعض الاختصاصات الجامعية، قد لا يؤثر الضعف في اللغة العربية، لكن تبرز الصعوبات في الجامعة لدى من يختارون اختصاصات كالأدب العربي والحقوق التي تستدعي التمكّن في اللغة العربية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

في الإعلام... اللغة العربية أيضاً مهددة

بين اللغة العربية الفصحى واللغة العامية، برزت الحاجة إلى ولادة لغة بيضاء أقرب إلى الفصحى منها إلى المحكية لتسهيل التواصل ولنقل المعلومة بمزيد من الوضوح، فيما تحافظ ولو بشكل جزئي على شيء من اللغة الفصحى. فهذه اللغة البيضاء المشتقة من اللغة الفصحى، وضعت في متناول الشعوب العربية على اختلاف لهجاتها قاسماً مشتركاً يسهّل التواصل في ما بينها. ولعل وجود وسائل التواصل الاجتماعي في السنوات الأخيرة كان له الأثر الابرز في ظهورها كلغة مشتركة قد تسهل نقل المعلومة إلى الشعوب كافة.

ومع الوقت، انجرت وسائل الإعلام في هذا الاتجاه بشكل أو بآخر وتراجع شيئاً فشيئاً الميل إلى استخدام اللغة الفصحى، سعياً إلى التبسيط وإلى تسهيل عملية وصول المعلومة ونقلها. في هذا الإطار، يؤكد وهبه الذي يُعتبر من الإعلاميين القلائل الحريصين على استخدام اللغة الفصحى حصراً حتى في النقل الميداني، على تمسكه باللغة الفصحى مشيراً إلى أنه لا يفضل للإعلاميين عامةً استخدام اللغة الفصحى في النقل الميداني ما لم يكونوا متمكنين في اللغة العربية.

فبدلاً من الوقوع في أخطاء فادحة، من الأفضل استخدام اللغة العامية "ثمة ضعف واضح اليوم في قدرات الإعلاميين وتظهر قلّة تمكنّهم باللغة العربية. وهذا لا يقتصر على وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، بل على تلك المكتوبة أيضاً، إذ نشهد ضعفاً في الأداء وفي القدرات وأخطاء كبرى يقع فيها الإعلاميون لعدم تمكّنهم في اللغة العربية. ولعل السرعة المطلوبة اليوم في الإعلام، خصوصاً بوجود وسائل التواصل والمواقع الإلكترونية، قد دفعت وسائل الإعلام إلى التهاون في ما يتعلّق باللغة العربية على الرغم من أن هذا لا يُعتبر مقبولاً في أي من وقت من الأوقات. فهل مسموح تقبل الأخطاء في لغتنا التي تعكس ثقافتنا وهويتنا، وهذا من قبل مؤسسات إعلامية؟ وإذا كان البعض يسعى إلى التبسيط في اللغة لنقل المعلومة من دون التدقيق في صحة اللغة العربية المستخدمة، يعتبر هذا من الأخطاء الفادحة. فالمعلومة تصل دوماً إلى المتلقي بشكل أفضل وأوضح بلغة عربية سليمة".

 

المدقق اللغوي

ولأن الإعلام الإلكتروني ترك أثراً سلبياً واضحاً في اللغة العربية في كثير من الأحيان، يبدو أن الأخطاء عُممّت وباتت مقبولة لاعتبارها أصبحت أكثر تداولاً أحياناً. فإلى أي مدى يشكل هذا تهديداً للغة العربية؟ عن هذا، يشير وهبه إلى أن بعض وسائل الإعلام، خصوصاً في ما يتعلّق بالمواقع الإلكترونية، قد استغنت عن المدقق اللغوي بهدف الحد من الأعباء المادية وكأن الخطأ أصبح مقبولاً في المواقع "لا يخفى على أحد أننا كنا نجد المزيد من التمكن اللغوي سابقاً كما أن معدل الأخطاء في النصوص كان أقل. لكن مع الوقت، تراجع استخدام اللغة العربية عامةً والفصحى بشكل خاص ويتم النظر إلى من يتمسك باستخدامها وكأنه من أزمنة ماضية ولا يواكب العصر. كما تراجعت الإمكانات لدى نسبة كبيرة من الإعلاميين، وتستهين بعض وسائل الإعلام بذلك، بينما تشدد أخرى لها إمكانات كبرى على تدريب الإعلاميين على اللغة العربية السليمة. في الواقع، لا يمكن تقبل الأخطاء في لغتنا مهما أصبحت متداولة. ويبقى التمسك بها أساسياً، حفاظاً على سلامتها وعلى هويتنا. فالأخطاء والضعف الذي نشهده اليوم غير مقبول. لكن يبقى المطلوب التغيير في المناهج المدرسية علّ تلقين اللغة العربية يكون بمزيد من البساطة لترغيب الجيل الجديد فيها ولتُعطى حقها من جديد".

من الواضح أنه ثمة موجة تجرف الشعوب العربية بعيداً من لغتها وأكثر بعداً عن ثقافتها وهويتها. وبغض النظر عن العوامل التي لعبت دوراً في ذلك، ثمة حاجة ماسة إلى تدارك الخطر والعودة إلى التمسك بها أياً كانت التحديات، علّ العواقب تخف تدريجاً في حال مواجهتها بحكمة. 

المزيد من