Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

يورغن كلوب يمدد تعاقده مع ليفربول حتى عام 2024

وقّع المدربان المساعدان بيتر كراويتز وبيبين لييندرز على تمديد عقودهما لتتزامن مع فترة كلوب

يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي  (رويترز)

مدد يورغن كلوب عقده مع ليفربول حتى عام 2024، مما جعل التزامه تجاه ناديه هو الأطول في مسيرته الإدارية حيث يستهدف المزيد من الهيمنة المحلية والقارية.

وقضى الألماني سبع سنوات على قمة الجهاز الفني لفريق ماينز قبل تكرار طول المدة مع بوروسيا دورتموند، لكن مجموع فترة تدريبه في ملعب "أنفيلد" ستصل إلى أكثر من ثماني سنوات ونصف السنة.

وتُعد هذه أخبارا هائلة للأبطال الأوروبيين، الذين كانوا يخشون أن يأخذ كلوب إجازة بعدما تنتهي فترة ولايته الحالية في عام 2022، في ضوء نهجه المطلق وحديثه الدائم عن العمل والتفكير في استراحة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومع ذلك، مع استمرار تقدم ليفربول في الملعب بوتيرة لا هوادة فيها لمواكبة تحركاتهم الضخمة خارج الملعب - بناء مجمع تدريبي جديد بقيمة 50 مليون جنيه إسترليني ومقترحات لإعادة تطوير ملعب أنفيلد رود - أراد المدرب البالغ من العمر 52 عاماً ربط مستقبله بمستقبل النادي.

كما وقع المدربان المساعدان بيتر كراويتز وبيبين لييندرز على تمديد عقودهما لتتزامن مع عقد كلوب في الوقت الذي يعملان فيه على جعل نادي ميرسيسايد، قوة بارزة في إنجلترا وأوروبا بمساعدة المدير الرياضي مايكل إدواردز.

وقال كلوب للموقع الرسمي للنادي "بالنسبة لي شخصياً، فهذا بيان نوايا، مبني على معرفتي بما حققناه كشراكة حتى الآن، وما الذي لا يزال يتعين علينا تحقيقه، تطوير النادي والعمل التعاوني الذي لا يزال يحدث، أشعر أن مساهمتي قد تسفر عن نمو أكبر".

"يرى الناس ما يحدث على أرض الملعب كمقياس لتقدمنا​​، وعلى الرغم من أنه المقياس الأفضل، فهو ليس المقياس الوحيد، لقد رأيت الالتزام من الملاك وكل العاملين في النادي".

"عندما جاءت المكالمة في خريف عام 2015، شعرت أننا كنا مثاليين لبعضنا البعض؛ الآن أشعر أنني قللت من أهمية ذلك، فقط مع الإيمان التام بأن التعاون لا يزال كاملاً من كلا الجانبي ، أستطيع أن أقوم بهذا الالتزام حتى عام 2024".

"إذا لم أكن لأعيد التوقيع، فهذا النادي مكان جيد لي، ولا يمكنني التفكير في المغادرة".

وكان فريق عمل مجموعة فينواي الرياضية المالكة لنادي ليفربول مضطراً بشكل لا لبس، لمطالبة المدير الفني المتوج بدوري أبطال أوروبا بتمديد إقامته في أنفيلد، وسيتم الاحتفال بهذا التطور بشدة في بوسطن مع قاعدة المعجبين.

لقد مكّن كلوب النادي من تحقيق رؤيته الطموحة في جميع مجالات النادي، وقد حقق النصر بينه وبين إدواردز ورئيس مجموعة فينواي الرياضية مايك جوردون في ظل اليقظة الجديدة والتنمية المستدامة.

ونظراً لأن جوهر الفريق يرتبط بعقود طويلة الأجل، وكونه "عصر كرة قدم جيدا" لاستعارة وصف المدير الفني، فإن ليفربول يستعد لمزيد من الأوسمة.

تحت إشراف كلوب، سجل ليفربول أعلى عدد نقاط في تاريخه في الدوري (97 نقطة) ووصل لثلاثة نهائيات قارية قبل رفع الكأس السادسة في يونيو (حزيران) ثم كأس السوبر.

وهم حالياً متقدمون في إنجلترا، بفارق ثماني نقاط عن ليستر صاحب المركز الثاني، وسيكونون مجدداً منافسين غير مرغوب فيهم في جولة خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا.

© The Independent

المزيد من رياضة