القاهرة... وفدا المعارضة السورية يناقشان تطورات الحل السياسي

مطالبات بسرعة إنهاء بنود الدستور الجديد... واتهامات تطال وفد النظام بتعمد المماطلة

مطالبات بتوحيد صفوف المعارضة السورية لتجنب عرقلة النظام والانتهاء من بنود الدستور الجديد  (رويترز)

دعا تيار الغد السوري وحركة التجديد الوطني، إلى تحقيق انتقال سياسي حقيقي في سوريا، يتم بموجبه تحقيق تطلعات الشعب في الحرية والكرامة والديموقراطية.

وفي اجتماع عُقد في القاهرة، التقى وفدان يمثلان تيار الغد السوري برئاسة أحمد الجربا وحركة التجديد الوطني برئاسة عبيدة نحاس، لمناقشة تطورات العملية السياسية في سوريا، واتفقا على ضرورة إنهاء اللجنة الدستورية المنعقدة في جنيف عملها بأقصى سرعة، لإقرار دستور سوري جديد. واتهم وفدا النظام السوري المشارك في اللجنة بتعمد المماطلة وتعطيل عملها.

ودعا الطرفان إلى احترام حقوق أبناء الشعب السوري وجميع مكوناته الدينية والإثنية والمذهبية دون استثناء، وأكدا ضرورة قيام وفد المعارضة إلى اللجنة الدستورية بتمثيل مطالب الشعب السوري وتطلعاته، وضرورة الوصول إلى دولة ديموقراطية تحمي وحدة سوريا وتقضي على الاستبداد والإرهاب بأشكالهما المختلفة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وناقش تيار الغد السوري وحركة التجديد الوطني الجهود السياسية التي قاما بها خلال العامين الماضيين من أجل تحقيق الاستقرار في مناطق شمال شرقي سوريا، واتفقا على أن الجهود في منطقة شرق الفرات يجب أن تنصب على تحقيق الأمن والاستقرار وإعادة الإعمار بعد هزيمة داعش، وأن المدنيين السوريين الذين طالبت المعارضة بحمايتهم منذ بداية الثورة السورية بحاجة إلى مناطق آمنة بحق.

 

 

وذكرت مزن مرشد، الناطقة الرسمية باسم تيار الغد السوري وعضو المكتب السياسي، لـ"اندبندنت عربية"، "إن أي لقاء بين قوى المعارضة السورية في هذا الوقت يعتبر لقاءً إيجابياً للخروج من حالة الركود التي تعيشها معارضتنا في الفترة الماضية ولتقريب وجهات النظر بين التيارات السياسية المختلفة بهدف الوصول إلى صيغة للعمل المشترك في الفترة المقبلة".

وأضافت، "أن الوضع السياسي السوري اليوم أحوج ما يكون إلى مثل هذه اللقاءات، ليس بين تيارين أو ثلاثة من تيارات العمل السياسي السوري، بل بين جميع الأطراف السورية كافة سواء المتوافقين أو المختلفين فيما بينهم، فقد وصلنا اليوم إلى بداية جيدة بتشكيل اللجنة الدستورية أخيراً وبدء أعمالها". 

وأشارت إلى "التعطيل الذي يطال العمل من قبل النظام، الذي من شأنه أن يؤخر الحل النهائي ويزيد من المماطلة، ولا بد أن يقابله موقف موحد للمعارضة السورية تؤكد فيه على مطالب الشعب السوري الذي ثار من أجلها بالوصول إلى دستور سوري يضمن قيام دولة ديموقراطية يحترم فيها الإنسان، والحفاظ على حقوق الشعب السوري بمختلف مشاربه وقومياته وإثنياته دولة مواطنة وعدالة ومساواة قابلة للحياة".

المزيد من الشرق الأوسط