7 ألمان من داعش على طريق الترحيل من تركيا

أنقرة قامت بتسفير متشدد أميركي اليوم الاثنين 11-11-2019

مقاتل سوري مدعوم من تركيا في ريف منبج شمال سوريا (أ.ف.ب)

رحّلت تركيا اليوم الاثنين متشدداً أميركياً، على أن يتبعه قريباً سبعة ألمان في سياق خطتها لإعادة العناصر الأجانب من داعش إلى بلادهم.
وحذر وزير الداخلية سليمان صويلو الأسبوع الماضي من أن أنقرة ستبدأ في إعادة مسلحي داعش حتى لو أسقطت تلك الدول الجنسية عنهم.
المتحدث باسم الداخلية التركية إسماعيل تشاتقلي قال "قمنا بترحيل مقاتل أجنبي أميركي إرهابي بعد استكمال إجراءاته، ونحن على وشك الانتهاء من خطط لتسفير سبعة مقاتلين إرهابيين أجانب من أصل ألماني وسيجري ترحيلهم في 14 نوفمبر (تشرين الثاني)" .

2500 على الطريق
وقالت قناة تي.آر.تي إن تركيا تسعى لترحيل ما يصل إلى 2500 متشدد أغلبهم سيرسلون إلى دول في الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن 12 مركز ترحيل في البلاد تضم حالياً 813 متشدداً.
وشنت تركيا هجوماً على شمال شرقي سوريا مستهدفة "وحدات حماية الشعب" الكردية السورية الشهر الماضي بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب سحب القوات الأميركية من المنطقة.
وكانت "الوحدات"، وهي المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية الحليفة للولايات المتحدة في قتال داعش، تبقي على آلاف المتشددين في سجون في أنحاء شمال شرقي سوريا.
وأثار الهجوم التركي قلقاً على نطاق واسع بشأن مصير هؤلاء السجناء، وحذر حلفاء غربيون لتركيا وقوات سوريا الديمقراطية من أن العملية التي شنتها أنقرة قد تعرقل الحرب ضد داعش وتساعد على عودة قوتها.
ورفضت تركيا تلك المخاوف، وهي تعتبر "وحدات حماية الشعب" منظمة إرهابية مرتبطة بمسلحين أكراد على أراضيها، وتعهدت بمواصلة قتال داعش مع حلفائها.

المئات في السجون


ودعت أنقرة مراراً الدول الأوروبية، ومن بينها فرنسا، إلى استعادة مواطنيها الذين يقاتلون في صفوف التنظيم المتشدد.
ويشكل الأوروبيون نحو خمس مقاتلي داعش الأجانب المحتجزين لدى مسلحين أكراد في سوريا، وعددهم الإجمالي نحو عشرة آلاف. وأسقطت الدنمارك وألمانيا وبريطانيا الجنسية عن بعضهم بالفعل.
ونقل عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله الأسبوع الماضي إن 1201 من متشددي داعش يقبعون في سجون تركية، بينما أسرت أنقرة 287 متشدداً في سوريا.
الولايات المتحدة قتلت الشهر الماضي زعيم داعش أبو بكر البغدادي في شمال غربي سوريا. واعترفت تركيا بأنها تعتقل 13 شخصاً من المقربين للبغدادي وهم قيد الاستجواب.

المزيد من الشرق الأوسط