الإسرائيليون يخشون زلزالا في البحر الميت... مفاعل ديمونا في مرمى الخطر

عدم تنفيذ خطة فورية سيؤدي إلى مقتل عشرات الآلاف

مفاعل ديمونا النووي في إسرائيل (أ.ف.ب)

بعد أقل من شهر على تدريبات إسرائيلية بمشاركة قطع بحرية دولية، على كيفية مواجهة خطر وقوع زلزال مدمر في إسرائيل، عاد الخبراء الإسرائيليون للتحذير من أن منطقة البحر الميت قد تتعرض لزلزال كبير، من شأنه أن يلحق كارثة بإسرائيل، من الصعب مواجهتها والتعامل معها.

ويثير القلق الأكبر لدى الخبراء، قرب مفاعل ديمونا النووي من المنطقة المتوقع أن تتعرّض لزلزال، إذ يبعد عنها حوالى 40 كيلومتراً فقط، وقد يؤدي مجرد تصدّعه إلى دمار شامل. وأشار الخبراء إلى أن هذا المفاعل ومن دون أن يقع زلزال، يشكّل خطراً كبيراً لمجرد إصابته أو تصدّعه، بسبب بنائه القديم وعدم إجراء أعمال خاصة لتقويته في مواجهة أي إصابة قد يتعرض لها، سواء صواريخ أو مجرد هزة أرضية خفيفة.

هذه التحذيرات تأتي في وقت أعدّت الحكومة الإسرائيلية خطة لتحصين المباني السكنية القديمة، في حال وقوع زلزال أو تعرّضها لصواريخ. لكن الخطة لن تنفّذ قبل عام 2022.

وأنذر الخبراء الحكومة الإسرائيلية من أنه في حال عدم تنفيذ خطة فورية لتقوية حوالى 80 ألف مبنى سكني غير محصن، فقد يؤدي زلزال إلى كارثة توقع عشرات آلاف القتلى والجرحى.

الأمواج العملاقة

التحذيرات التي خرج بها الخبراء، تتداولها مختلف المؤسسات السياسية والأمنية والعسكرية في إسرائيل منذ فترة. وإلى جانب الخطة التي وضعتها الحكومة، نفّذ الجيش تدريبات عدة لمواجهة خطر تعرّض إسرائيل لزلزال، آخرها الذي أُطلقت عليه تسمية "الأمواج العملاقة"، وشاركت فيه أساطيل أجنبية وقوات عسكرية دولية، معظمها من سلاح البحرية من الولايات المتحدة وفرنسا واليونان. كما بعثت قبرص وتشيلي وإيطاليا وألمانيا وكندا وبريطانيا وحلف الشمال الأطلسي مندوبين إلى التدريب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

بحسب تقرير إسرائيلي، تقدّر المؤسسة الأمنية وسلطات الطوارئ في إسرائيل وقوع مليون إسرائيلي، على الأقل، ضحايا زلزال ما بين قتلى وجرحى. ووفق توصية اختصاصيين، يجب إنشاء نظام خاص لاستيعاب السكان، بما في ذلك بناء مجمعات سكنية مؤقتة تشمل عيادات ومدارس ومراكز شرطة. فالتوقعات تشير إلى بقاء السكان في هذه المجمعات ثلاث سنوات، على الأقل، إلى حين ترميم المناطق المدمرة.

تدابير وزارة الأمن

وتشارك وزارة الأمن في الاستعداد لسيناريو إصابة وتشريد مليون إسرائيلي وتعمل على تنفيذ توصية الاختصاصيين أسوة بالمؤسسات الإسرائيلية ذات الشأن. وطلبت الوزارة الحصول على معلومات حول إمكانية تشغيل نظام واسع النطاق في سياق التعامل مع الزلازل، يمكّنها من معرفة السيناريوهات التي يجب أن تتوقعها. ويتضمن الطلب أيضاً معلومات عن المجمعات السكنية التي ستُبنى في غضون شهر إلى ثلاثة أشهر.

ووفقاً للطلب، تشمل المجمعات مبان سكنية مناسبة لعائلة مؤلفة من خمسة أشخاص، إضافةً إلى البنى التحتية، بما في ذلك الطرقات والكهرباء والمياه والصرف الصحي والكشف عن الحرائق وإطفائها. كما يجري بحث إمكانية إنشاء شبكة من مجمعات عدّة، مما سيوفّر حلاً لإيواء 230 ألف عائلة إضافية.

يشار إلى أن إسرائيل تقع على طول خط زلزالي فاصل: الشق السوري - الأفريقي، الممتد في قشرة الأرض مسافة 6000 كيلومتر من لبنان وسوريا ووادي نهر الأردن والبحر الميت. وكان آخر زلزال كبير ضرب المنطقة عام 1927، وبلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر، وأسفر عن مقتل 500 شخص وجرح 700 آخرين. وشق البحر الميت هو جزء من الشق السوري - الأفريقي، وبدأ بالتكون قبل حوالى 25 مليون سنة.

المزيد من الشرق الأوسط