Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بكتيريا تلصق البلاستيك بعضه ببعض وتفاقم مخاطره على الحياة البحريّة

الحيوانات البحريّة ربما اعتبرت قطع البلاستيك الكبيرة طعاماً، أو ربما تسببت تلك القطع بتجويع أسماك المياه العميقة، وفق آراء علميّة

تكتظ البحار بمليارات جزئيات البلاستيك التي يمكن أن تتلاصق بتأثير نوع من البكتيريا (إي بي إيه)

تبيّن أن البلاستيك في المحيطات يمثّل تهديداً أكبر مما كان يعتقد، بالنسبة إلى الكائنات البحريّة الصغيرة، بأثر من بكتيريا تعمل على لصق قطعه بعضها ببعض، وفق ما اكتشفه علماء.

إذ تفرز البكتيريا مواداً شبه صمغيّة تؤدي إلى تلاصق نُثَر البلاستيك، فتُشكّل قطعاً كبيرة يخشى العلماء من أن كائنات بحريّة ربما أخطأت واعتبرتها طعاماً لها. وكذلك أعرب العلماء عن خشيتهم من إمكان أن يؤدي ذلك التلاصق إلى انحراف التدفّق الطبيعي للطعام من سطوح البحار إلى قيعانها، ما يؤدي إلى تجويع الكائنات البحريّة في أعماق المياه.

ونفّذ بحّاثة في جامعة "هريوت- واط" في أدنبرة تجارب عن مياه البحار باستخدام المُحاكاة الافتراضيّة بالكومبيوتر، وشملت تجميع البلاستيك في ظروف تُحاكي ما يكونه الحال عند سطح المحيط.

وخلال دقائق، تجمّعت نُثَر البلاستيك مع البكتيريا والطحالب ومكوّنات عضويّة أخرى، ثم شكّلت تجمّعات كبيرة الحجم.

وكذلك، وَرَدَ أن العلماء دُهِشوا عند اكتشافهم أنّ تلك الكتل الكبيرة الحجم مكوّنَة من جزيئات متنوّعة عضويّة وغير عضوية، وتُسمّى "بيوبوليمر"، بمعنى أنها جزيئات تصنعها كائنات عضويّة، وهي أيضاً القوام الرئيس لتلك القطع الكبيرة المتلاصقة.

وذكَّر البحاثون، بأنّ ثمانية ملايين طن من البلاستيك تُرمى سنويّاً في المحيطات.

وأوضح ستيفن سامرز، وهو عضو في ذلك الفريق العلمي، أنّ "البحث يعتبر خطوة أولى لفهم الآلية التي تتفاعل فيها جزيئات بلاستيكيّة بحجم نانوي (كل نانومتر هو جزء من مليار من المتر)، مع جزيئات "بيوبوليمر" في محيطات العالم... إنّه أمر مهم جدّاً لأنّه على ذلك المستوى الفائق الصغر تتمّ فعليّاً معظم عمليات التفاعل بين الكيمياء والجيولوجيا والبيولوجيا". وعندما تصبح تلك الجزيئات المتلاصقة كبيرة الحجم، تتمكّن العين من رؤيتها.

وأضاف سامرز: "من المقلق أن تصل تلك التجمّعات إلى حجم يكون مرئيّاً بالعين المجردة، لأن ذلك يرشحها لأن تُعتَبَر طعاماً من قِبَل الكائنات البحريّة الصغيرة.

وأوضح طوني غيتيارز، وهو متخصص في بيئة الميكروبات وقاد الفريق البحثي، أن النظام الإيكولوجي في البيئة العميقة للبحار، يمكن أن يتعرّض لمجاعة، إذا أثّرَتْ مواد بلاستيكيّة لها كثافات متنوّعة في تدفّق الطعام من سطح الميحط إلى قيعانه العميقة.

© The Independent

المزيد من بيئة وجيولوجيا