Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مخاوف من انهيار كتلة جليدية في جبال الالب والسلطات تخلي السكان

رئيس الوزراء الإيطالي يربط الذوبان المتسارع لنهر بلانبينسيو الجليدي مع ازمة المناخ

الشلل حيال التغير المناخي يفاقم الاحتباس الحراري، ما يرفع وتيرة ذوبان الأنهار الجليدية وكتل الثلوج (رويترز)

أقفلت السلطات الإيطالية الطرقات وأجلت المساكن في جبال الألب وسط مخاوف من انهيار جبل جليدي ضخم في الجانب الإيطالي من جبل "مون بلان" الذي يمثّل أعلى قمّة في أوروبا.

وفي التفاصيل، أعلن ستيفانو ميزيروتشي، رئيس بلدية بلدة كورمايور المجاورة لذلك الجبل، أنّ جزءاً من كتلة بلانبينسيو الجليدية التي تحتوي على 250 ألف متراً مكعباً من الثلوج قد ينهار من أعلى الجبل بعد أن اكتشف الخبراء تسارعاً غير اعتيادي في معدلات ذوبان الطبقة الجليدية فيه. وأعطى ميزيروتشي الأوامر بإقفال طريقين وإجلاء المساكن الواقعة في الجبل الذي يبلغ ارتفاعه 4810 أمتار (15780 قدماً) إثر إعلان الخبراء بأنّ الكتلة الجليدية تهدّد جزءاً من وادي "فال فيري". تجدر الإشارة إلى أنّه بين أواخر أغسطس (آب) وبداية سبتمبر (أيلول)، كان الجزء السفلي من الجبل الجليدي ينزلق بسرعة تتراوح بين 50 و60 سنتيمتراً في اليوم الواحد.

ويبلغ حجم الكتلة الجليدية المتحركة المعلّقة على هضبة جنوبي شرق قمّة الجبل، أكثر من كيلومتر مربّع. وقد خضعت لمراقبة لصيقة منذ العام 2013. وخلال أشهر الصيف، شهد الجبل الجليدي حركة ذوبان تجاوزت في بعض الأحيان 30 سنتيمتراً في اليوم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفق ميزيروتشي،ً "تُظهر هذه الظواهر مرّة أخرى كيف يختبر الجبل فترة تغييرات عظيمة بسبب العوامل المناخية التي تمثّل السبب لما يتعرض له على نحو خاص." وأشار إلى عدم وجود خطر مباشر على المناطق السكنية. ودفع هذا التحذير برئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إلى الحديث عن المخاطر المتزايدة التي تطرحها الأزمة المناخية، خلال الخطاب الذي ألقاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء الماضي. "الأنباء التي وردت عن احتمال انهيار كتلة جليديّة ضخمة في "مون بلان"، لا يمكن أن تتركنا غير مبالين، بل يجب أن تهزّنا جميعاً وتدفعنا إلى التحرّك."، وفق كونتي.

وفي المقابل، أشار خبراء إلى أنّه ما من سبيلٍ لمعرفة التوقيت المحدّد لانهيار الكتلة الجليدية، إضافة إلى غياب نظام إنذار في الموقع. وفي تطوّر متصل، أوردت "جمعية الجبل الآمن" الإيطالية عبر منشورٍ على فيسبوك أنّه "اعتباراً من الساعة السابعة النصف من مساء اليوم (أمس) سيقفل الطريق البلدي في وادي "فال فيري"، بين موقعي مونتيتاز وبلانبنسيو، والطريق المؤدّي إلى موقع الخطر الجليدي المرتبط بالجبل الجليدي في بلانبينسيو.

وفي سياقٍ متصل، يسود قلق في جبال الألب من أن تؤدّي درجات الحرارة الدافئة إلى زيادة خطر ذوبان الجليد الدائم واختفاء الكتل الجليدية. وفي تقريرٍ جديد نشرته هذا الأسبوع، حذّرت "المنظمة العالمية للأرصاد الجوية" من أن استمرار الارتفاع في متوسّط درجات الحرارة وفق المعدّلات الحالية، يمكنه أن يؤدّي إلى اختفاء الثلوج في المناطق الشرقية والوسطى من الألب بشكلٍ تام خلال عقدين أو ثلاثة. ولن تصمد الكتل الثلجية الضخمة التي تبقى متجمدة على مدار السنة، إلا في جبال الألب الغربية وحدها، وهي الجزء الأكثر ارتفاعاً في تلك السلسلة الجبلية.

 

© The Independent

المزيد من بيئة وجيولوجيا