Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محاكمة جديدة للممرضة البريطانية المدانة بقتل 7 رضع

متهمة بمحاولة قتل 6 آخرين مما جعلها أسوأ قاتلة أطفال في التاريخ البريطاني الحديث

الممرضة لوسي ليتبي أثناء القبض عليها في منزلها (أ ف ب)

ملخص

وقعت جرائم القتل بين يونيو 2015 ويونيو 2016، بعد أن حقنت الممرضة الهواء من طريق الوريد للأطفال الحديثي الولادة، وباستخدام أنابيبهم الأنفية المعوية لإرسال الهواء، أو بإعطائهم جرعة زائدة من الحليب.

مثلت الممرضة البريطانية لوسي ليتبي، التي حكم عليها في أغسطس (آب) 2023 بالسجن مدى الحياة بعد إدانتها بقتل سبعة أطفال كانوا تحت رعايتها، مرة جديدة أمام المحكمة أمس الأربعاء بتهمة محاولة قتل رضيعة أخرى في المستشفى الذي كانت تعمل فيه.

ولوسي ليتبي (34 سنة) متهمة بمحاولة قتل طفلة حديثة الولادة، أشير إليها في المحكمة باسم "بايبي كاي"، داخل مستشفى "كاونتس أوف تشيستر" شمال غربي إنجلترا في فبراير (شباط) 2016.

وأشار المدعي العام نيك جونسون إلى أن طبيب أطفال ضبط الممرضة السابقة "بالجرم المشهود" خلال تحريكها أنبوب تنفس موضوع لمولودة جديدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودينت ليتبي في أغسطس بسبع جرائم قتل وست محاولات قتل استهدفت أطفالاً رضعاً في مستشفى "كاونتس أوف تشيستر" بين عامي 2015 و2016، مما جعلها أسوأ قاتلة أطفال في التاريخ البريطاني الحديث.

وليس أمام ليتبي إمكان لاستئناف هذا الحكم، وفق ما قرر القضاء البريطاني في نهاية مايو (أيار) الماضي، لكن في نهاية المحاكمة الأولى لم تتوصل هيئة المحلفين إلى حكم في شأن ست محاولات قتل أخرى اتهمت بها. وتتعلق المحاكمة الجديدة بأحد هؤلاء الأطفال، "بايبي كاي"، ويفترض أن تستمر من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، فيما نفت لوسي ليتبي أمس الأربعاء محاولة قتل الرضيعة.

وقال وكيل الدفاع عنها بن مايرز إنه "من المهم التشديد على أن الإدانات السابقة لا تثبت هذا الاتهام".

من جهته طلب المدعي العام من هيئة المحلفين عدم نسيان الإدانات السابقة للممرضة خلال إصدار قرارها، وحكم على لوسي ليتبي التي دفعت ببراءتها طوال المحاكمة التي استمرت 10 أشهر بالسجن المؤبد من دون إمكان الحصول على إفراج مشروط، ونادراً ما يصدر القضاء الإنجليزي حكماً بهذه الشدة.

وكانت لوسي تعمل في وحدة العناية المركزة في مستشفى "كاونتس أوف تشيستر" بمدينة تشيستر شمال غربي إنجلترا، ووقعت جرائم القتل بين يونيو (حزيران) 2015 ويونيو 2016، بعد أن حقنت الممرضة الهواء من طريق الوريد للأطفال الحديثي الولادة، وباستخدام أنابيبهم الأنفية المعوية لإرسال الهواء، أو بإعطائهم جرعة زائدة من الحليب.

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار