بيان سعودي حول اليمن: لا لفرض "واقع جديد" في عدن بالقوة

دعت الأطراف المتنازعة إلى انخراط فوري وغير مشروط  في "حوار جدة"

السعودية شددت على أن أي محاولة لزعزعة  استقرار اليمن يعد بمثابة تهديد لأمن المملكة والمنطقة (رويترز)

عبرت السعودية عن رفضها للتصعيد الذي تشهده عدن والمحافظات الجنوبية منذ اندلاع الاشتباكات الأخيرة التي قادتها قوات المجلس الانتقالي ضد الحكومة الشرعية، مبديةً استياءها لعدم استجابة الأطراف المتنازعة لنداءات التهدئة بوقف التصعيد والتوجه للحوار الذي دعت إليه في مدينة جدة، مؤكدةً على ما تضمنته البيانات السابقة الصادرة منذ بداية الأزمة على ضرورة استعادة الحكومة الشرعية لمؤسسات الدولة العسكرية والمدنية، والانخراط الفوري وغير المشروط دون أي تأخير في الحوار المزمع إقامته في المدينة السعودية جدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويضيف البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية، أن المملكة لن تقبل بأي تصعيد من شأنه أن يفتح معركة جديدة تصب في مصلحة ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى كداعش والقاعدة، معتبرةً ذلك محاولة لزعزعة استقرار اليمن الذي من شأنه أن يهدد أمنها وأمن المنطقة للخطر، وهو ما لن تتوانى عن التعامل معه بكل حزم رافضةً أي محاولة لإيجاد واقع جديد في اليمن باستخدام القوة أو التهديد بها.

وكان طرفا النزاع قد وصلا إلى مدينة جدة لبدء جلسات الحوار الذي دعت إليه السعودية منذ بداية التصعيد الأخير في المحافظات الجنوبية، إلا أن الحكومة الشرعية رفضت الجلوس مع ممثلي المجلس الانتقالي إلى حين استكمال قوات المجلس الانسحاب الكامل من مناطق سيطرته في المحافظات الجنوبية وإعادة تسليم مؤسسات الدولة لممثلي الشرعية.

وعرضت المملكة في ختام البيان مساعدتها لكل المتضررين من الأحداث الأخيرة في معالجة المصابين للتخفيف من آلامهم ومعاناتهم، انطلاقاً من دورها التاريخي تجاه الشعب اليمني الشقيق.
 
 

المزيد من العالم العربي