Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

زلزالان يضربان الفيليبين والمنطقة الحدودية بين تشيلي وبوليفيا

 أحدهما بقوة 5.5 درجة والثاني بـ 6.2 على مقياس ريختر

تلاميذ بالمرحلة الابتدائية يشاركون في تدريب على الزلازل بالعاصمة الفيلبينية مانيلا (أ ف ب)

ملخص

أحدهما بقوة 5.5 درجة والثاني بـ 6.2 على مقياس ريختر

قال مركز أبحاث العلوم الجيولوجية الألماني إن زلزالاً بقوة 5.5 درجة ضرب منطقة حدودية بين تشيلي وبوليفيا اليوم الثلاثاء، مضيفاً أنه كان على عمق 104كيلومترات، متزامناً مع زلزال آخر ضرب منطقة جزر الفيليبين بقوة 6.2 درجة وعمق 31 كيلومتراً، وفقاً للمركز ذاته.

ومن دون الإغراق في التفاصيل الجيولوجية، يمكن تعريف الزلازل بأنها اهتزازات ناتجة من طاقة محررة من باطن الأرض على شكل موجات تحدث في أوقات معينة نتيجة تقلصات في القشرة الأرضية تحدث في البر والبحر، وتكون إما عمودية أو أفقية.

وقبل أيام، اضطر مئات الأشخاص إلى ترك منازلهم جراء فيضانات تسبب بها إعصار "ساولا" في مناطق قروية بشمال شرقي الفيليبين.

وإلى جانب الزلازل، تشهد الفيليبين سنوياً ما يعادل 20 عاصفة كبيرة، الأمر الذي يؤدي إلى مقتل المئات وإلحاق أضرار بمناطق واسعة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتعد الزلازل من الظواهر الكونية الطبيعية، وتتكون أحياناً في بعض المناطق بصورة دورية منتظمة أما في مناطق أخرى فتأتي بصورة مفاجئة، وفي الحالتين ينتج دمار وانهيارات وكوارث.

وتسمى نقطة انطلاق الزلازل داخل القشرة الأرضية البؤرة، أما التي تقابل مركز الزلزال على السطح فتسمى المركز السطحي للزلزال، وعادة ما تكون شدّته عند هذه النقطة أكبر من أية نقطة أخرى، كما أن هناك أجهزة لقياس الذبذبات العالية للموجات الزلزالية.

وتحدث الهزات في بقاع الأرض كافة، وتقوم المراصد الزلزالية بتسجيل ما يقارب مليون هزة سنوياً، إلا أن العنيفة منها أقل بكثير.

ويقدر العلماء أن الطاقة المتحررة عند حدوث زلزال قد تفوق في بعض الأحيان 100 ألف قنبلة ذرية، ومن هنا كان تبدت أهمية العمل على تطوير التقنيات الزلزالية وهندسة الزلازل، كما تم وضع معايير خاصة لتصميم الأبنية المقاومة لها.

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار