Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هكذا انهار أجمل متحف في العالم وعاد للحياة

ما مر به فولكفانغ ليس مجرد قصة عن الفن الحديث بل حكاية عن دمار واستعادة ألمانيا الحديثة

تأسس متحف فولكوانغ في إيسن عام 1922 ولكنه يقع الآن ضمن بناء حديث تم تشييده في الخمسينيات من القرن الماضي  (متحف فولكفانغ)

في إيسن، تلك المدينة الرمادية والصلبة القائمة في قلب أوسع حزام صدأ في أوروبا [مصطلح يشير إلى المنطقة التي ينخفض فيها النشاط الصناعي وما ينتج من ذلك من تدهور اقتصادي وفقدان في الوظائف وكذلك انخفاض في عدد السكان نتيجة ذلك]، يحتفل أجمل معرض فني في ألمانيا بذكراه المئوية (المتأخرة قليلاً). تأسس متحف فولكفانغ في إيسن عام 1922 وبلغ 100 سنة العام الماضي، لكن تم تقليص تلك الاحتفالات بسبب جائحة كورونا. هذا العام، يعود المتحف ليكون مركزاً عالمياً مرة أخرى. عند تجولك في أرجاء هذا المبنى الهادئ المضاء بأشعة الشمس، ستصادف محبي الفن من جميع أنحاء العالم.

لو كان المتحف موجوداً في برلين أو ميونيخ، لما كان الأمر غريباً، لكن هنا في إيسن؟ يقع هذا التجمع المكتظ في قلب روهر، وهي منطقة صناعية تنتشر فيها مناجم الفحم المهجورة ومصانع الصلب الزائدة المتوقفة التي تمتد لأكثر من 100 كيلومتر عبر شمال غربي ألمانيا مثل طفح جلدي ضخم قبيح. انتشر العشب فوق أكوام ركام المعادن، وتنمو الآن غابات جديدة حيث كانت توجد مصانع الصلب ذات يوم، لكن ما من أحد يمتلك عقلاً سليماً يمكن أن يسميها جميلة. إذاً، كيف احتضنت إيسن في نهاية المطاف ما سماه بول جيه ساكس (المؤسس المشارك لمتحف نيويورك للفن الحديث) "أجمل متحف في العالم"؟

بالنسبة إلى هواة الفن، فإن تاريخ متحف فولكفانغ مدهش، لكن أهميته تتجاوز بكثير الحدود الضيقة لعالم الفن. ليس انهيار وصعود فولكفانغ مجرد قصة عن الفن الحديث، بل حكاية عن دمار ألمانيا الحديثة واستعادتها، من استبداد الرايخ الثالث إلى الجمهورية الفيدرالية في يومنا هذا.

يلخص فولكفانغ هذه القصة. بالتالي، لاكتشاف كيف بدأت الحكاية، سافرت عبر منطقة روهربوت (كما يسميها السكان المحليون)، من إيسن الصاخبة إلى هاغن المملة، لزيارة الفيلا المزخرفة التي انطلقت منها حركة الفن الحديث في ألمانيا.

 

شأنها شأن أي مدينة أخرى تقريباً في روهر، تعرضت هاغن لقصف سوّاها بالأرض من قبل سلاح الجو الملكي البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية وأعيد بناؤها في عجالة رهيبة – جنة لعلماء الاجتماع مكونة من بنايات سكنية بلا طعم ولا هوية. نجا عدد قليل فقط من المباني القديمة - وأبرزها متحف أوستهاوس، المعرض الذي جئت لرؤيته اليوم، المشيد عام 1902، وهو تحفة فنية من طراز يوغندشتيل (حركة الفن الحديث في ألمانيا). على كل حال، ليس المبنى هو المهم للغاية، ولكن الرجل صاحب الرؤية المستقبلية البعيدة الذي بناه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كان كارل إرنست أوستهاوس سليل عائلة ثرية جمعت ثروتها من التصنيع في روهر. لكنه بدلاً من متابعة خطى والده في الأعمال التجارية للعائلة، كرس أوستهاوس حياته (وثروته الهائلة) للفن. أنشأ هذا المتحف هنا في هاغن لعرض مجموعته، وأطلق عليه اسم فولكفانغ، تيمناً بالمروج الغامضة في الأساطير الاسكندينافية التي كانت تحرسها فريا، إلهة الخصوبة والجمال لدى الفايكينغ.

كان جمع الأعمال الفنية هواية شائعة بين أبناء طبقة النخبة الصناعية في ألمانيا. ما ميز أوستهاوس كان شغفه بالفن الحديث، فبدلاً من شراء وعرض لوحات ذات قيمة لفنانين معروفين، قام برعاية جيل جديد من الرسامين الألمان، لا سيما مجموعة من الشباب الناشئين من دريسدن المعروفين باسم "دي بروك" (وتعني الجسر).

كان هدف هؤلاء الفنانين المميزين والمبتكرين هو سد الفجوة بين أوروبا والعالم النامي، بين الرسامين الأوروبيين، مثل فان غوخ، والفن الآتي من أفريقيا وآسيا. على عكس الانطباعيين الفرنسيين الذين ركزوا بشكل أساسي على استعراض قدراتهم في التلاعب بالضوء في أعمالهم، كانت لوحاتهم تحركها مشاعر قاسية. وجاءت النتيجة نوعاً جديداً مؤثراً، على عكس أي نمط كان موجوداً من قبل.

كان أوستهاوس أول متذوق للفن يتعرف إلى الموهبة الناشئة للمجموعة. اشترى لوحاتهم بأسعار جيدة، لكنه كان أكثر من مجرد جامع: شجعهم ورعاهم، أقام معارضهم الأولى، ودافع عنهم ضد النقاد المحافظين الذين هاجموا "الإثارة" في لوحاتهم "البربرية" ووصفوها بالفجة وغير الكفوءة.

يقول أوستهاوس: "علينا التعامل مع أعمال هؤلاء الفنانين الشباب من دون تعصب". أصبح معرضه محجة، ليس فقط لمحبي الفن الحديث، ولكن للفنانين الناشئين الذين أيدهم: إريك هيكل، إرنست لودفيغ كيرشنر وكارل شميدت روتلوف، من بين آخرين. في يومنا هذا، هم مشهورون في عالم الفن برمته، لكن في ذلك الوقت لم يكونوا معروفين على الإطلاق.

 

كذلك، دعم أوستهاوس المكون الرئيس الآخر لما أصبح يُعرف باسم "التعبيرية الألمانية" German Expressionism - مجموعة من الفنانين تسمى "دير بلو رايتر" (الفارس الأزرق)، بقيادة فرانز مارك وأوغست ماك. كان هؤلاء الفنانون البافاريون أقل حدة من الفنانين المزاجيين في "دي بروك"، إذ ركزوا على المواضيع الريفية بدلاً من المواضيع الحضرية، لكن وعلى رغم أن أسلوبهم كان ألطف، إلا أنه كان راديكالياً. كانت مناظرهم الطبيعية الحالمة نوافذ على عالم جديد.

قام أوستهاوس أيضاً برعاية فنانين نمسويين صاعدين: إيغون شييل وأوسكار كوكوشكا – وهما اسمان معروفان الآن، لكن في ذلك الوقت لم يسمع كثيرون بهما. كان متحف فولكفانغ أول صالة تقيم معرضاً لهذين الفنانين، والمعرض الوحيد في العالم الذي قدم أعمال شييل، عندما كان لا يزال على قيد الحياة. يقول البروفيسور بيتر غورشلوتر، مدير متحف فولكفانغ: "كان أمراً جوهرياً لتطوير الفن التعبيري". وكما يشرح، كان فولكفانغ أول معرض مخصص بالكامل للفن الحديث.

 

على أية حال، كان فولكفانغ أكثر من مجرد معرض، بل كان مكاناً يستطيع الفنانون العيش والعمل فيه. في الوقت الحاضر، تنتشر فكرة إقامة الفنانين [برنامج أو ترتيب حيث تتم دعوة الفنانين، من تخصصات مختلفة عادة، إلى الإقامة والعمل في موقع أو مؤسسة معينة لفترة زمنية محددة]، لكن ما فعله أوستهاوس في ذلك الوقت كان شيئاً جديداً. يقول غورشلوتر: "أراد حقاً الجمع بين الفن والناس... كان يؤمن حقاً بقوة الفن في جعل الحياة والمجتمع أفضل".

كانت الحرب العالمية الأولى كارثة على أوستهاوس، ولمتحفه العزيز فولكفانغ: ذهب مارك وماك إلى الخدمة العسكرية، وتوفيا وهما يقاتلان على الجبهة الغربية، ونقصت الأموال التي كان يستطيع أوستهاوس إنفاقها على الفن بشكل كبير. عندما توفي أوستهاوس عام 1921 عن عمر 46 سنة، اضطرت عائلته إلى بيع مجموعته الفنية، وجاء السعر الأعلى المعروض من جمعية من إيسن.

جمع متحف فولكفانغ الجديد في إيسن بين مجموعة أوستهاوس ومجموعات حداثية عدة أخرى، مما جعله أهم متحف للفن المعاصر في ألمانيا. تم تشييد مبنى جديد أنيق لإيواء هذه المجموعة الرائعة، وتم التعاقد مع مدير مبتكر هو إرنست غوزبروخ للإشراف عليها.

 

انطلق غوزبروخ من النقطة التي توقف عندها أوستهاوس، بحيث عمل عن كثب مع فنانين تعبيريين ووسع مجموعة المتحف من الفن الحديث. بفضل قدرته الرائعة على التواصل وموهبته في جعل الفن الحديث ميسراً، قام بمزج وتنسيق أعمال فنية من قارات مختلفة وعصور متباينة – وهي ممارسة معتادة في الوقت الحاضر، لكنها كانت مبتكرة في عشرينيات القرن الماضي. عندما جاء أمين المتاحف الأميركي بول جيه ساكس إلى هنا عام 1932 ووصفه بأنه أجمل متحف في العالم، لم يكن ليتصور أن أعظم كنوزه على وشك التعرض للنهب من قبل الحكومة الألمانية.

عندما وصل هتلر إلى السلطة عام 1933، شن حرباً على الفن الحديث، واصفاً جميع الفنانين الحداثيين بالـ "فاسدين". في أرجاء ألمانيا كافة، سارع أتباعه إلى حذو حذوه، واستُبدل أمناء المتاحف التقدميون، بينما تعرض الرسامون الذين روج لهم أوستهاوس للملاحقة. استبدل مدير فولكفانغ الليبرالي، غوزبروخ، بـ كلاوس فون بودسين، العضو في الحزب النازي والمعارض الشديد للفن الحديث.

 

عام 1937، أزالت الحكومة النازية الأعمال الفنية "المنحطة" من المعارض العامة في جميع أنحاء ألمانيا، بدعم نشط من المنسقين النازيين أمثال فون بودسين. فقدت معارض كثيرة عدداً هائلاً من الأعمال الفنية، لكن نظراً إلى كون فولكفانغ المعرض الذي يحتوي على أفضل مجموعة معاصرة، كانت خسائره هي الأكبر إذ فقد المتحف حوالى 1400 عمل. دمر بعضها لكن معظمها بيعت في الخارج. ظل مبنى فولكفانغ سليماً، لكن قيمته كانت معدومة من دون تلك الأعمال الفنية الحديثة. لم يعد أجمل متحف في العالم موجوداً بعد الآن.

بحلول عام 1945، كانت مدينة إيسن برمتها تقريباً في حال خراب، بما في ذلك متحف فولكفانغ. كان لا بد من إعادة بناء المدينة بأكملها من الصفر، بينما كان الناس يعيشون في أقبية، يبحثون عن الطعام، مع انتشار الجوع والمرض. أطلق عليها الألمان اسم "شتوند نول" (ساعة الصفر)، فكانت نقطة إبادة كاملة. كنت ستعتقد بأن الفن سيكون آخر ما يفكر به أي شخص.

مع ذلك، ووسط الأنقاض، حدث شيء غريب ومدهش - شيء أكد قوة الفن التي تجدد الحياة وتعززها. في مدينة مدمرة ملأى بالنازحين، وتفتقر إلى أبسط الحاجات الأساسية، شرع الألمان المهزومون والمخزيون بترميم المعرض الذي أنشأه أوستهاوس. يوضح غورشلوتر: "كان هناك توق للثقافة بعد أعوام النازية التي حظرت كثيراً منها". كانت التعبيرية الألمانية التي قمعها النازيون رمزاً للتحرر من الرايخ الثالث.

وكذلك كان للحلفاء المنتصرين مصلحة راسخة في إحياء التعبيرية الألمانية. في ألمانيا الشرقية الشيوعية، كانت الواقعية الاشتراكية (صور العمال السعداء الذين يكدحون مقتنعين في المزارع والمصانع التي تديرها الدولة) النوع الفني الوحيد المقبول. في مدن ألمانيا الغربية مثل إيسن، روج الحلفاء للنقيض الجمالي للواقعية الاشتراكية، الفن التعبيري والتجريبي. أصبحت التعبيرية الألمانية شارة الحرية وفن الشعب الذي يتمتع بحرية التعبير عن مشاعره الحقيقية.

 

كانت المظاهر الأولى لهذه النهضة غير المتوقعة هي المعارض الموقتة في أماكن موقتة - عروض مكرسة لـ دي بروك ودير بلو رايتر، والفنانين الذين دافع عنهم فولكفانغ وحظرهم النازيون. عام 1985، أعيد افتتاح متحف فولكفانغ بعدما أعيد بناؤه في الموقع نفسه بأسلوب عصري جديد وجريء. على أية حال، لم يكن المبنى هو الذي جعل فولكفانغ جميلاً، ولكن الأعمال الفنية بداخله. كانت المهمة الأكثر إلحاحاً الآن هي تعويض المجموعة التي دمرها النازيون.

قال بول فوغت الذي كان مديراً فاعلاً لـ فولكفانغ لمدة 25 عاماً، من أوائل الستينيات وحتى أواخر الثمانينيات: "لقد وضعت لنفسي ثلاثة أهداف... استرداد ما فقد، قدر الإمكان، أو تعويضه بأعمال ذات جودة مماثلة، وتوثيق التطورات التي لم تكن موجودة في عهد أوستهاوس أو غوزبروخ". يجادل بأن فولكفانغ في نهاية المطاف لطالما كان معرضاً للحاضر. كانت استعادة مجموعته التعبيرية الألمانية من الأولويات، لكن لا ينبغي أن يركز هذا المتحف الرائد أبداً على الماضي فقط.

تحت إدارة فوغت ومن خلفه، أعاد فولكفانغ شراء بعض الأعمال التي فقدها قبل الحرب، لكن عمليات الاسترداد هذه كانت محدودة إلى حد ما وشملت 26 عملاً فنياً، أي أقل من اثنين في المئة من الأعمال المفقودة. كانت المشكلة أن معظم الأعمال الفنية التي استولى عليها النازيون انتهى بها المطاف في متاحف دولية لم تكن لديها نية لإعادة بيعها. بشكل عام، كان بإمكان فولكفانغ فقط إعادة شراء الأعمال التي انتهى بها الأمر في مجموعات خاصة وعرضت لاحقاً في المزادات العلنية.

 

بالتالي، وبدلاً من محاولة إعادة شراء أعمال محددة ببساطة، اتبع فولكفانغ سياسة الحصول على أعمال فنية مماثلة للفنانين أنفسهم. أثبتت هذه الإستراتيجية نجاحها بشكل مذهل. يضم المعرض اليوم مجموعة تعبيرية أكبر من تلك التي فقدها عام 1937. ترك هيكل، أحد مؤسسي دي بروك، أكثر من ألف عمل لـ فولكفانغ. وقدم جامعو الأعمال الفنية التعبيرية الألمانية الخاصون تركات سخية.

في زيارتي الأولى لـ فولكفانغ قبل 20 عاماً، كانت مجموعته المتنامية لا تزال معروضة باكتظاظ في المبنى الصغير الذي كان موجوداً هنا منذ عام 1958. عندما عدت في 2010، كان قد جرى توسيع هذا المعرض القديم بإضافات جديدة مذهلة. مساحة ذات إضاءة وتهوئة جيدتين من تصميم المهندس المعماري البريطاني السير ديفيد تشيبرفيلد. يقول غورشلوتر: "كان هذا عنصراً مهماً للغاية - لقد أعطى هذا دفعاً كبيراً للمتحف". أخيراً، بعد قرن من الاضطرابات، يمكن وصف المعرض الذي أنشأه كارل إرنست أوستهاوس بالجميل مرة أخرى.

 

مع ذلك، فإن الجمال الحقيقي يتكون من شيء أكثر من مجرد فن أو هندسة معمارية مذهلة. لا قيمة للفن إطلاقاً من دون الأخلاق، ولهذا السبب فإن أهم عمل فني في هذا المتحف ليس لوحة تعبيرية ألمانية لـ هيكل أو كيرشنر، بل صورة أقدم بكثير تحمل عنوان "منظر طبيعي للجبال مع قوس قزح" رسمها الفنان الرومانسي الألماني كاسبار ديفيد فريدريش. تعود ملكية هذه اللوحة لعائلة هيرشلاند، وهي سلالة مصرفية يهودية ألمانية كانت مستقرة في إيسن. لعب جورج هيرشلاند دوراً رائداً في تأسيس فولكفانغ. عام 1938، أجبرت عائلته على الفرار - ولم يسمح لها بأخذ مجموعتها الفنية معها. في 1939، وتحت رعاية النازيين، "استحوذ" فولكفانغ على لوحة "منظر طبيعي للجبال مع قوس قزح". وعام 1950، أعيدت اللوحة إلى عائلة هيرشلاند. ومع ذلك، في حركة مصالحة مذهلة، أعادتها إيلسبت، أرملة جورج، في وقت لاحق إلى فولكفانغ، حيث ظلت معلقة إلى يومنا هذا. يعد فولكفانغ معرضاً رائعاً ينضح بأعمال فنية رائعة، لكن هذا المثال الاستثنائي للتسامح هو أجمل من أي مبنى أو أي لوحة يمكن أن يطمح المرء إلى وجودها.

للحصول على معلومات حول الفن في ألمانيا، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني: www.germany.travel

ولمعرفة تفاصيل أخرى عن متحف فولكفانغ، بإمكانكم تصفح موقعه الإلكتروني: www.museum-folkwang.de

© The Independent

المزيد من منوعات