Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

انخفاض أرباح سابك 55% خلال النصف الأول من 2019

الزيادة الكبيرة في العرض أدت إلى انخفاض أسعار المنتجات

ارتفاع أسعار خام برنت ترتب عليه زيادة تكلفة مواد اللقيم (سابك)

انخفضت أرباح الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" إلى 5.5 مليار ريال (1.4 مليار دولار) بنهاية النصف الأول من 2019 بنسبة قدرها 55 في المئة مقارنة بأرباح 12.2 مليار ريال (3.2 مليار دولار) تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2018.

وأرجعت الشركة الأسباب إلى انخفاض متوسط أسعار بيع المنتجات، وكذلك انخفاض حصة سابك في نتائج شركات زميلة ومشروعات مشتركة، إضافة إلى قيام الشركة بتطبيق المعيار الدولي للتقرير المالي رقم 16 المتعلّق بالإيجارات الذي بدأ تطبيقه مطلع  العام الحالي، حيث قدرت هيئة الأوراق المالية في الولايات المتحدة الأميركية أن حجم التزامات عقود الإيجار التي لا تظهر ضمن القوائم المالية للشركات المساهمة بمبلغ 3.3 تريليون دولار، ومن المتوقع أن تتأثر 85% من الشركات الأميركية بعد تطبيق المعيار الدولي للتقرير المالي رقم 16 "عقود الإيجار".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

انخفاض أسعار البتروكيماويات

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي بالشركة يوسف البنيان "إن التباطؤ في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بالتزامن مع انخفاض أسعار البتروكيماويات نتيجة الزيادة الكبيرة في العرض، أدى إلى انخفاض أسعار المنتجات وهوامش الربح في المنتجات الرئيسية"، مضيفاً "أنه على الرغم من انخفاض أسعار البتروكيماويات الذي أثر بالسلب على نتائج الشركة، فإن الأداء التشغيلي لا يزال قوياً، ومن المتوقع أن يستمر التأثير السلبي على أرباح الشركة في النصف الثاني من العام الحالي بحسب بيان الشركة".

أرباح سابك

وبلغت أرباح سابك قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والإطفاء والانخفاض بالقيمة 9.07 مليار ريال سعودي (2.42 مليار دولار)، بنسبة انخفاض 11% على أساس ربع سنوي ونسبة انخفاض 37% عن السنة السابقة. 
كما بلغت إيرادات الشركة في الربع الثاني 35.87 مليار ريال سعودي (9.56 مليار دولار)، ما يمثل انخفاضا بنسبة 4%  مقارنة بالربع الأول من العام ذاته، نتيجة التباطؤ المستمر في نمو الطلب في الوقت الذي تشهد فيه الأسواق زيادة في الإنتاج في المنتجات الأساسية.

ويرى الخبير النفطي الدكتور ظافر الشهري "أن ارتفاع أسعار البترول أثر بشكل كبير على مادة (اللقيم)، إضافة إلى ارتفاع المنافسة في سوق البتروكيماويات، ما أثر على أسعار بيع منتجات الشركة مثل الأثيلين جلايكول وغيرها".

وتستخدم مادة "اللقيم" في المصانع والمعامل للصناعة أو للوقود، كما تعتبر من المواد التي تقيد تحت هذا التصنيف الغاز الطبيعي والنفط والكهرباء والسوائل مثل البيوتان والغازات مثل الإيثان.

وأضاف الشهري "من الصعب  توقع النتائج بسبب طبيعة التذبب في أسعار البترول وسعر المنتجات البتروكيماوية التي تتأثر بالنمو الاقتصادي في البلاد المستهلكة والتي تعاني التباطؤ".

وعلى الرغم من ارتفاع أسعار النفط، فإن الزيادة الجديدة للمعروض أدت إلى انخفاض أسعار المنتجات. كذلك انخفض حجم مبيعات سابك بنسبة 2%، فيما انخفض متوسط الأسعار بنسبة 2% على أساس ربع سنوي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تراجع سهم سابك

وقال عضو الاتحاد السعودي والدولي للمحللين الفنيين عبدالله الجبلي "لم تكن نتائج سابك مفاجئة نظراً للتراجعات الكبيرة على أسعار المنتجات البتروكيماوية في السوق الدولية، التي ألقت بظلالها السلبية على جميع شركات البتروكيماويات التي أعلنت حتى الآن مثلما حدث لسهم سابك خلال جلسة اليوم الأحد".

وأضاف "أن أسعار البولي ايثلين لا تزال مستمرة في مسارها الهابط منذ مايو (أيار) 2018 وحتى الآن، وهو ما جعلها تفقد حوالي 30% من قيمتها السوقية، كذلك الحال على البولي بروبلين، الذي بانت السلبية على أداء أسعاره منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وهو ما جعل الأسعار تتراجع بنسبة 22%".

وعلى الرغم من ارتفاع أسعار خام برنت بنسبة 10% مما ترتب عليه زيادة تكلفة مواد اللقيم، فإن تكلفة المبيعات بلغت 25.84 مليار ريال سعودي (6.89 مليار دولار) في الربع الثاني من عام 2019 .

ويرى الجبلي "أن أسعار المنتجات البتروكيماوية تتأثر غالباً بحركة أسعار النفط، والتراجعات الكبيرة على أسعار النفط منذ الربع الرابع من العام الماضي وحتى الآن أحد أهم أسباب تراجع المنتجات البتروكيماوية. وصحيح أن تراجع أسعار النفط يدفع أسعار اللقيم بالتراجع وهذا جيد لشركات البتروكيماويات لكن في حال الشركات السعودية الموضوع مختلف، لأن أسعار اللقيم مدعومة أصلاً، لذلك فموضوع أسعار اللقيم لن يؤثر كثيراً".

الزيادة في العرض

وقال المحلل المالي محمد الشميمري "إن التباطؤ في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي أدى إلى انخفاض أسعار المنتجات وهوامش الربح في المنتجات الرئيسية"، مشيراً إلى "أن النتائج جاءت دون التوقعات والسبب يعود إلى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأميركية والصين، ما أدى إلى تباطؤ الناتج الإجمالي العالمي بالتزامن مع انخفاض أسعارها، إضافة إلى تأثر القطاع بشكل كامل من الدورات الاقتصادية".

وتعتبر الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) أكبر شركة حكومية في السعودية، ومدرجة في تداول، لكن الحكومة السعودية لا تزال تمتلك 70% من أسهم الشركة. كما تعتبر أيضاً أكبر شركة مدرجة في الشرق الأوسط.

المزيد من اقتصاد