Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لويس دي لا فوينتي مدربا للمنتخب الإسباني بعد إقالة إنريكي

ودع المنتخب الأحمر مونديال قطر من دور الـ 16 على يد المغرب وسط انتقادات حادة لأسلوب "لوتشو"

لويس دي لا فوينتي المدير الفني الجديد لمنتخب إسبانيا لكرة القدم (أ ف ب)

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، الخميس الثامن من ديسمبر (كانون الأول)، رحيل المدير الفني لويس إنريكي عن تدريب المنتخب الأول للبلاد، على خلفية فشل "لا فوريا روخا" في استكمال منافسات كأس العالم التي تستضيفها قطر، إذ ودع من دور الـ 16 على يد المنتخب المغربي بركلات الترجيح الثلاثاء الماضي.

وقال الاتحاد الإسباني في بيان رسمي، "أبلغ الرئيس لويس روبياليس والمدير الرياضي خوسيه فرانسيسكو مولينا المدرب بالقرار"، وأعلن الاتحاد تعيين المدير الفني لمنتخب إسبانيا تحت 21 سنة لويس دي لافوينتي بدلاً من إنريكي في سدة قيادة المنتخب الوطني.

وأضاف البيان أن الإدارة الرياضية في الاتحاد الإسباني نقلت إلى الرئيس روبياليس تقريراً تفصيلياً عن آليات بدء مشروع جديد لفريق كرة القدم الإسباني بهدف مواصلة النمو الذي تحقق خلال السنوات الأخيرة مع المدرب إنريكي ومعاونيه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتولى إنريكي (52 سنة) تدريب إسبانيا عام 2018 وقادها لنصف نهائي كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020" ونهائي دوري الأمم الأوروبية، قبل الوداع الحزين من دور الـ 16 في مونديال قطر 2022.

وأدت الهزيمة المفاجئة للمنتخب الإسباني على يد أسود الأطلس إلى هجوم الصحف ووسائل الإعلام الإسبانية على المدرب إنريكي الذي وصفته بأنه "رجل الـ 1000 تمريرة والألف تسديدة"، في إشارة إلى أسلوب لعب الفريق الذي يعتمد على الاستحواذ المكثف على الكرة وتمرير أكبر عدد ممكن من التمريرات، لكن ذلك لم يكن مجدياً أمام المغرب الذي أحكم الدفاع وأجبر إنريكي ورجاله على الاحتكام إلى ركلات الترجيح التي رجحت كفة فريق المدير الفني المغربي وليد الركراكي باكتساح تام بنتيجة (3-0) على رغم إجبار إنريكي كل لاعبي إسبانيا على تسديد 1000 ركلة ترجيح على الأقل استعداداً لمنافسات البطولة.

وكان الاتحاد الإسباني يفاضل بين أسماء عدة لخلافة إنريكي، أبرزهم الثلاثي مارسيلينو وروبرتو مارتينيز ولويس دي لا فوينتي الذي تم اختياره للمهمة، نظراً إلى كونه الوريث المنطقي لإنريكي في ظل تشابه أفكار الثنائي عن اللعبة، وهو ما يتضح مع فريق إسبانيا الذي كان بطلاً لأوروبا تحت 19 و21 سنة، وفاز بالميدالية الفضية في "أولمبياد طوكيو".

المزيد من رياضة