Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وزير الطاقة السعودي يصد مراسل "رويترز" بعد قرار خفض الإنتاج

الرياض تنفي بشكل قاطع استهداف سياستها النفطية أي تحديد للأسعار وأي اتفاق مسبق مع روسيا

رفض وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن يطرح مراسل وكالة "رويترز" أليكس لولر عليه الأسئلة خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وشركائها ضمن تحالف "أوبك+" خفض إنتاج النفط بمعدل مليوني برميل يومياً لإعادة التوازن إلى السوق.

وحين حاول مراسل "رويترز" توجيه الأسئلة إلى الوزير السعودي، رد عليه الأمير عبدالعزيز "دعني أقول لك أليكس، لقد أخطأتم، وأخطأتم ثانية. وستخطئون مرة ثالثة لأنكم لم تقوموا بعملكم على الوجه الصحيح"، وكان الوزير يشير إلى تقرير سابق لـ"رويترز" ورد فيه أن السعودية وروسيا اتفقتا في ما بينهما على استراتيجية إنتاج لـ"أوبك" وشركائها تستهدف سعر 100 دولار لبرميل النفط وهو ما نفاه الوزير جملة وتفصيلاً.

وحين أراد المراسل المقاطعة ليسأل، قال له الأمير عبدالعزيز بن سلمان، "نشرتم أن روسيا تفعل هذا وذاك. والحقيقة أنه في اليوم الذي نشرتم فيه تقريركم لم يتحدث إلي أحد من روسيا ولا تحدثت إلى أحد في روسيا. ثم كررتم الخبر في تقرير آخر بقصة أخرى وأن السعودية وروسيا تتفقان على سعر 100 دولار لبرميل النفط وهو أمر ليس صحيحاً".

وانتقد وزير الطاقة السعودي تلك التغطية التي لا تعتمد على الحقائق من مصادرها وأضاف "لقد أمضيت 25 دقيقة مع زميلة لكم من مكتب رويترز في دبي أشرح لها كيف أن السياسة السعودية لا تستهدف سعراً محدداً للنفط. وضاع كل ما قلته سدى، ولا يعجبني ذلك إطلاقاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأردف أنه بذل كل هذا الجهد في الشرح احتراماً لوكالة "رويترز" ولدور الإعلام، لكن النتيجة أن "رويترز" اختارت أن تنقل عن "مصدر سعودي مجهول"، وطلب الوزير من المراسل إذا كانت لديه أسئلة فليتوجه بها إلى الآخرين على المنصة ولكن ليس إليه مؤكداً "لن أتحدث إلى رويترز حتى تحترم المصدر الأساس للأخبار عن الحكومة السعودية وهو وزير الطاقة السعودي".

وفي المؤتمر الصحافي أكد الأمير عبدالعزيز أن تحالف "أوبك+" مهتم بالوفاء بالتزاماته التي قطعها تجاه الاقتصاد العالمي، مشدداً على أن المجموعة ستبقى قوة محورية في تحقيق استقرار الاقتصاد العالمي.

بينما صرح وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي بأن قرار "أوبك" هو قرار تقني تماماً ولن تسمح المنظمة بتسييس عملها في الحفاظ على استقرار سوق الطاقة العالمية.

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان في شأن "أوبك" وحلفائها "سنواصل القيام بواجبنا تجاه الاقتصاد العالمي بهدف تحسين وضع المستهلكين والمنتجين" وأضاف "سوف نظهر لكم الآن وحتى في مرحلة لاحقة بأن الأمر تم من منطلق اهتمامنا بالتزاماتنا التي قطعناها. ستعمل ’أوبك+‘ كقوة محورية لتحقيق استقرار وتعزيز ودعم الاقتصاد العالمي". وتعجب الوزير قائلاً إن "حجم حالة الضبابية الموجودة حالياً أمر لم أشهده طيلة ثلاثة عقود من خبرتي في هذا المجال".

المزيد من البترول والغاز