Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إعصار "نورو" يعصف بالفيليبين ويحصد ضحايا

قتل عشرة أشخاص واقتلع أشجاراً وتسبب بانقطاعات في التيار الكهربائي

ضرب الإعصار نورو فيتنام، صباح الأربعاء 28 سبتمبر (أيلول) متسبباً في انقطاعات في التيار الكهربائي وسط البلاد، حيث احتمى عشرات آلاف السكان من الرياح العاتية والأمطار الغزيرة، التي أودت بحياة عشرة أشخاص في الفيليبين.

وقال المعهد الوطني للأرصاد الجوية، إن عين الإعصار "كانت في الساعة الرابعة فجراً (21:00 ت غ الثلاثاء) بين دانانانغ وقوانغ نام"، مشيراً إلى أن سرعة الرياح المصاحبة للإعصار تراوح بين 103 و117 كيلومتراً في الساعة.

وفي دانانع ثالث كبرى مدن البلاد عصفت الرياح العاتية بالمباني واقتلعت أشجاراً ودمرت أسطحاً، بحسب ما أفاد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية في المدينة. وقد منع السكان من الخروج إلى الشارع.

واحتمى أكثر من 200 ألف شخص في فيتنام بملاجئ بعد أن حذر خبراء الأرصاد الجوية من أن نورو هو أحد أشد الأعاصير التي تشهدها الدولة الواقعة في جنوب شرقي آسيا.

 

 

وكان الإعصار نورو ضرب هذا الأسبوع الفيليبين، حيث حصد أرواح عشرة أشخاص من بينهم خمسة مسعفين في حصيلة رسمية جديدة ولا يزال ثمانية أشخاص في عداد المفقودين.

في فيتنام كانت سرعة الرياح أقل مما كان متوقعاً في الأساس، لكن خبراء الأرصاد حذروا من أن الأمطار الغزيرة ستتواصل طوال النهار، مشيرين إلى احتمال حصول انهيارات للتربة وفيضانات خطرة.

وبسبب الإعصار أغلق ما يقرب من نصف مطارات فيتنام، كما أغلقت المدارس والمكاتب في كثير من المقاطعات الواقعة في وسط البلاد، بما في ذلك دانانغ. وسجلت أيضاً انقطاعات في التيار الكهربائي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلنت السلطات، مساء الثلاثاء، أنها أجلت نحو 260 ألف شخص من منازلهم بما في ذلك مدينة هوين أن السياحية حيث فاض نهر هوايي.

وقالت نغوين ثي هيين من أبناء المنطقة لوكالة الصحافة الفرنسية، "الإعصار كان رهيباً مساء أمس (الثلاثاء). لم أتمكن من النوم لأن الرياح كانت قوية وصاخبة".

وأضافت، "سمعت أصوات الأشجار والألواح التي تتهاوى في الخارج. شعرت بالخوف لكننا كنا مستعدين وكانت الأضرار قليلة".

صباح الأربعاء، انهمك السكان في إزالة الركام والأشجار المقتلعة التي تعطل حركة السير فيما لحقت أضرار بالسيارات، وكان سياح يتنزهون أيضاً.

وقد اقتلعت الرياح أسطح 300 منزل في محافظة كوانغ ترى الساحلية، مساء الثلاثاء.

 

وعبأت وزارة الدفاع نحو 40 ألف جندي و200 ألف عنصر أمن مجهزين بمدرعات ومراكب استعداداً لعمليات إنقاذ وإغاثة، وفق ما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية.

وقد أغلقت القسم الوسطي من الطريق السريع الذي يربط العاصمة هانوي في الشمال بمدينة هو شي منه في الجنوب.

بعد فيتنام ينتظر أن يضرب نورو، لاوس ومن ثم تايلاند. وتتوقع السلطات التايلاندية وصوله الخميس، على أن يتراجع إلى عاصفة مدارية أقل شدة من الإعصار.

وينتظر تساقط أمطار غزيرة في محافظات الشمال والشمال الشرقي والوسط حتى الأحد في تايلاند مع خطر تسجيل فيضانات محلية.

المزيد من الأخبار