Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيس كوبا يطالب المحتجين ضد "الظلام" بـ"الصبر والتفهم"

أكد أنه لا حل فورياً لأزمة انقطاع الكهرباء وحذر من "ثورة مضادة" تتمناها الولايات المتحدة

قال ميغيل دياز كانيل إن "البعض ينتهز هذه الفرصة ليطلق شعارات ضد الثورة بينما يشارك آخرون في أعمال تخريب" (أ ف ب)

طلب الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل، الجمعة 23 يوليو (تموز)، من مواطنيه الغاضبين جراء انقطاع الكهرباء "التفهم" و"الصبر". وقال إنه أخذ علماً بوجود تظاهرات في مناطق عدة احتجاجاً على انقطاع التيار في الجزيرة، موضحاً أنه لا يوجد حل فوري للأزمة.

وقال الرئيس خلال جلسة عادية للجمعية الوطنية مخصصة لـ"الوضع الشديد التعقيد" الذي تمر به كوبا في شأن إنتاج الكهرباء، إن هناك أشخاصاً "يطرقون على القدور ويرددون شعارات ضد القادة" تعبيراً عن انزعاجهم وعدم تفهمهم، معتبراً الأمر مشروع لأنهم يعيشون وضعاً صعباً.

وأضاف، "البعض ينتهز هذه الفرصة ليطلق شعارات ضد الثورة، بينما يشارك آخرون في أعمال تخريب ورشق حجارة وتحطيم نوافذ". وتابع، "من يتصرفون بهذه الطريقة يلبون تطلعات أولئك الذين يتمنون ثورة مضادة، وهو ما يتمناه أولئك الذين يبقوننا تحت الحصار"، في إشارة مباشرة منه إلى الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتظاهر العشرات من سكان منطقة لوس بالاسيوس الواقعة غرب كوبا في منتصف يوليو (تموز)، وعمدوا إلى الطرق على الأواني احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي، بحسب ما أعلنت السلطات، في تعبئة غير عادية بالجزيرة. وانتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر غضب هؤلاء.

وبحسب وسائل إعلام مستقلة، خرجت احتجاجات مماثلة هذا الأسبوع في جاغوي غراندي (غرب)، وفي وسط ساغوا لا غراندي وكايبارين.

وتواجه كوبا صعوبات في قطاع الكهرباء منذ مايو (أيار)، وكثير من محطات الطاقة معطل أو يخضع لصيانة.

وقال الرئيس الكوبي، الجمعة "نطلب من الناس التفهم"، مشيراً إلى أن البلاد لديها حالياً طاقة إنتاج كهربائية أقل من الطلب الذي بلغ مستوى قياسياً بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الأيام الأخيرة.

المزيد من الأخبار