Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بسنت حميدة فتاة مصر الذهبية

اللاعبة تواصل تحقيق الإنجازات في دورة ألعاب البحر المتوسط

بسنت حميدة تحتفل بالذهبية الثانية مع مدربها (الصفحة الشخصية للاعبة على فيسبوك)

واصلت العداءة المصرية بسنت حميدة تسطير التاريخ في دورة ألعاب البحر المتوسط، بعدما توجت بالميدالية الذهبية عقب تصدر سباق 200 متر عدو بزمن قدره 22.47 ثانية، في رقم قياسي، وكانت بسنت حميدة حصدت ذهبية 100 متر بعدما قطعت المسافة في زمن قدره 11.10 ثانية، لتصبح أول لاعبة مصرية تحقق ميدالية ذهبية، بخاصة في هذا السباق على صعيد ألعاب القوى عبر التاريخ.

تاريخ كبير لبسنت حميدة

وفازت العداءة المصرية بسنت حميدة بميداليتين في دورة الألعاب الأفريقية عام 2019 إلى جانب كونها حققت الأرقام القياسية في سباق 100 و200 متر، كما كانت أول بطولة وتجربة دولية للعدو لبسنت العام 2013 عندما شاركت في بطولة الشباب العربية بالقاهرة وسجلت في سباقها 12.26 نقطة، إذ فازت بالميدالية الفضية في سباق الـ 100 متر، كما فازت بالميدالية الذهبية في سباق الـ 200 متر في زمن قدره 24.70 ثانية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الانتصار

وحققت حميدة الانتصار في البطولة العربية للناشئات في القاهرة بسباق الـ 100 متر في زمن قدره 12.13 ثانية، كما فازت بالميدالية الفضية من سباق الـ 200 متر بزمن قدره 25.21 ثانية.

 أما في العام 2015 فحصلت على المركز السادس في البطولة الأفريقية التي أقيمت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في زمن قدره 12.50 ثانية، وفي العام 2019 احتلت المركز الـ 14 في بطولة العالم لألعاب القوى بزمن قدرته 22.92 ثانية.

وتعرضت حميدة للإصابة بمزق في العضلة الخلفية قبل أيام قليلة من مشاركتها ضمن دورة الألعاب الأولمبية 2020، لتفقد صاحبة السرعة الذهبية فرصها في الفوز بميدالية في الأولمبياد.

هدف منشود في "أولمبياد باريس"

 وأوضحت بسنت أنها تستهدف حصد ميدالية أولمبية في باريس 2024، مشددة على أنها ستبذل كل ما في وسعها من أجل تحقيق هذا الحلم وستستعد بكل قوة له خلال الفترة المقبلة.
وعن أسباب نجاحها قالت، "هناك عناصر عدة أدت إلى نجاحي في ألعاب القوى، فالأمر صعب وليس سهلًا، وكنت سأخوض بطولة أفريقيا لألعاب القوى قبل دورة البحر المتوسط لكن الإصابة منعتني من السفر، فخضعت للعلاج وعمليات التأهيل البدني قبل الدورة كي أستطيع المشاركة".

ألعاب البحر المتوسط

وواصلت، "شاركت في دورة ألعاب البحر المتوسط عام 2018 وكنت أحلم أن أحصد ميدالية وكان لدي يقين بأنني سأكون على منصة التتويج هذه المرة".
وعن لقطة تقبيل يد زوجها قالت، "تقبيلي يد زوجي ومدربي محمد عباس كانت لقطة تلقائية التقطتها عدسات الكاميرات، وكنت أبحث عنه لحظة التتويج، ففي فترة إصابتي لم أكن متزنة من الناحية النفسية، ومررت بمراحل من الاكتئاب لكن زوجي دعمني، إذ كنا نسافر بين الإسكندرية والقاهرة بشكل يومي للعلاج، وعندما رأيت دموعه بعد التتويج تذكرت دموعه عند إصابتي"، وشددت بسنت على أنها تلقت دعماً هائلاً من الشعب الجزائري خلال دورة ألعاب البحر المتوسط.

المزيد من رياضة