Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل 13 مدنيا في معارك مع متمردين شرق الكونغو الديمقراطية

الأمم المتحدة تحذر من تضرر آلاف الأشخاص من الاشتباكات بعد إخلاء قرى من سكانها

هاربون من جحيم المعارك الدائرة في شرق الكونغو الديمقراطية بين القوات النظامية ومتمردين (أ ف ب)

أسفرت المعارك بين الجيش ومتمردي حركة "23 مارس" في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، عن مقتل ما لا يقل عن 13 مدنياً هذا الأسبوع، وفق ما نقل الخميس مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية عن السلطات المحلية.

وهناك أربعة أطفال بين المدنيين الذين قتلوا من 19 إلى 21 يونيو (حزيران) بمناطق عدة، في روتشورو بشمال كيفو، بحسب ما ذكر المكتب الأممي في تحديثه الأسبوعي.

اشتباكات

وأضافت الأمم المتحدة أن "قرى عدة في روتشورو أخليت من سكانها تقريباً، وبعضهم فر إلى أوغندا".

وحذر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية مجدداً من أن "آلاف الأشخاص" تضرروا من الاشتباكات.

ووصل ما لا يقل عن 17 ألف نازح منذ مارس (آذار) الماضي إلى مركز منطقة روتشورو ومنطقة كيوانجا المجاورة، حيث يتم إيواؤهم في مدارس وملاعب ومنازل عائلات محلية، بحسب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الذي أعرب عن أسفه لأن العمليات الإنسانية "يعرقلها تواصل العنف".

ولا يزال الوضع الأمني متقلباً على الرغم من الهدوء النسبي في منطقة نيراغونغو المجاورة التي شهدت قتالاً عنيفاً بين حركة "23 مارس" والجيش في نهاية مايو (أيار)، وفق المصدر ذاته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

نزوح

ومنذ مارس، أحصى مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية ما لا يقل عن 158 ألف نازح في روتشورو ونيراغونغو.

وتكبدت الحركة المتمردة التي ينتمي غالبية أعضائها إلى إثنية "التوتسي" هزيمة عام 2013، لكنها حملت السلاح مجدداً نهاية العام الماضي في شرق الكونغو الديمقراطية، حيث تنشط أيضاً مجموعات مسلحة أخرى منذ ثلاثة عقود.

وتسبب استئناف نشاط حركة "23 مارس" بأزمة جديدة بين الكونغو الديمقراطية ورواندا، وتتهم كينشاسا كيغالي بدعم المتمردين، الأمر الذي تنفيه الأخيرة.

المزيد من دوليات