Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تعدد الزوجات قائم في الكونغو الديمقراطية رغم حظره قانونا

يقول قس متزوج من أربع نساء إن الوضع المثالي هو الزواج من سبع

تشيروزا زاغابي يتحدث إلى اثنتين من زوجاته الأربع (أ ف ب)

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في جمهورية الكونغو الديمقراطية بقصة عن رجل تزوج ثلاث نساء دفعة واحدة، وصدقها كثر مع أنها متخيلة، إذ أن تعدد الزوجات لا يزال قائماً في الدولة الأفريقية ودافع عنه دعاته على الرغم من كونه محظوراً قانوناً.

وتناول "تقرير" لمحطة تبث عبر "يوتيوب" في مطلع مارس (آذار) الماضي، قصة شاب كونغولي ادعت أنه أغرم بامرأة اعتقد أنها وحيدة لأهلها، ولكن تبين في الواقع أن لها شقيقتين تشبهانها تماماً، فتزوج النساء الثلاث.

وحظي التقرير بتعليقات عدة من بينها ما توقع أنه "سيعاني"، أو حتى ما أبدى إعجابه به معتبراً أن "هذا الرجل قوي".

وما لبث مخرج سينمائي من غوما، وهي عاصمة مقاطعة شمال كيفو (شرق)، أن أعلن أنه مخرج الفيلم الذي يتناول تعدد الزوجات، استناداً إلى قصة حقيقية، بحسب قوله.

قصة زاغابي الحقيقية

أما في مقاطعة جنوب كيفو المجاورة، فقصة تشيروزا زاغابي (60 سنة) حقيقية فعلاً، ومفادها أن هذا القس في "كنيسة الرب البدائية"، إحدى الكنائس والمذاهب الدينية الكثيرة الموجودة في الكونغو، تزوج عام 2012 من ثلاث نساء دفعة واحدة في كنيسته.

ويوضح زاغابي أنه طلق إحداهن في ما بعد بسبب "سلوكها السيئ"، ولكن لا يزال متزوجاً من أربع نساء، بعدما تزوج من امرأتين أخريين. ويبلغ عمر كبرى زوجاته 48 سنة، فيما تبلغ الصغرى 26 سنة.

وتعيش ثلاث زوجات معه في بوكافو، فيما الرابعة تسكن في بوجومبورا في بوروندي، حيث يدرس عدد من أولاده.

ويقول زاغابي، وهو يدير كذلك الفرع الإقليمي لإحدى شركات النفط، "لا يزال بإمكاني الزواج، والوضع المثالي هو الزواج من سبع نساء".

ويوضح أن إجمالي أبنائه 16. وفي مبنى الكنيسة الجديد الذي لا يزال قيد الإنشاء، الواقع في منطقة معزولة من بوكافو، يشرح الكاهن كل أحد كيفية نشوء تعدد الزوجات، مشيداً بمزايا هذا التقليد. ويستمع بضع عشرات من المؤمنين إلى كلماته بتركيز، فيما تجلس النساء على جانب من الممر الرئيس المركزي والرجال على الجانب الآخر.

"جريمة"

وتشدد وعظة زاغابي على أنه في "البدء" كان يوجد "ذكر واحد وعدد كبير من الإناث". ويقول لوكالة الصحافة الفرنسية، "بدل العيش في الزنا والفجور، يسمح الله للرجل بأكثر من زوجة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما الكاهن الكاثوليكي رايموند كونغولو، فيوضح عند مقابلته في كنيسة سان-كلافر دي نغوبا الواقعة في حي آخر من المدينة، أن "تعدد الزوجات مؤسسة بشرية قديمة تعود إلى الثقافة الأفريقية والكونغولية التقليدية، لكنها ليست مؤسسة إلهية".

ويؤكد المحامي والأستاذ في القانون في لوبومباشي (جنوب شرقي البلاد) جوزف ياف، أن تعدد الزوجات ليس مؤسسة قانونية كذلك. ويشير إلى أن الدستور وقانون الأسرة واضحان، مضيفاً "الزواج في جمهورية الكونغو الديمقراطية هو من امرأة واحدة"، فيما تعدد الزوجات يمثل جريمة. ويلفت إلى أن هذه الممارسة "موجودة ومُعتمدة في التقاليد الكونغولية، على الرغم من أن القانون يحظرها رسمياً".

ولا يعتبر كالانغو كاليبي (40 سنة) المتزوج من امرأتين له منهما ثمانية أبناء أنه يخالف القانون، بل يرى أنه "مبارك من الله". ويقول الرجل الذي كان يستمع إلى وعظة زاغابي "علي أن أسير على خطى داود وإبراهيم وسليمان الذين تزوجوا نساء عدة".

زوجات "راضيات"

وتقول ناتاناييل (15 سنة) التي كانت حاضرة كذلك، إنها "مستعدة للزواج من رجل متزوج من أكثر من امرأة"، مؤكدة أن الأمر لا يزعجها "مطلقاً".

أما راكيل، وهي إحدى زوجات الكاهن، فتعرب عن سعادتها لإنجاب "ثلاثة أطفال منه"، وتعتبر في الوقت نفسه أن أولاد الزوجات الأخريات بمثابة أولادها.

وتشير ياييل بدورها إلى أنها تعيش في وئام مع زوجات زوجها، لكنها لاحظت أن الجيران الذين كانوا يزورونها عندما كانت امرأته الوحيدة توقفوا عن الزيارة. وتقول "لقد هربوا منا".

ويتهم نيكولا لوبالا (42 سنة) الكنيسة البدائية القائمة منذ عام 1983، التي يقع مقرها الأساسي في كينشاسا، بـ"الإسهام في الفساد الأخلاقي"، معتبراً أن "تعدد الزوجات يمثل انحرافاً عن مجتمعنا، وأمراً لا يمكن تصوره".

وتقول ماتيلد البالغة 23 سنة بحزم، "من غير الممكن أن أتزوج رجلاً متزوجاً"، مضيفةً أن تعدد الزوجات يحمل مشكلات كثيرة، وخلافات بين الزوجات والأطفال... لكن إذا كان الرجل ثرياً وله زوجات أخريات، فلا مانع من التعلق به".

ويشير مركز الأبحاث الأميركي "بيو ريسرتش سنتر" إلى أن نحو 2 في المئة من سكان العالم يعيشون في منازل فيها تعدد للزوجات، أما المنطقة الأكثر انتشاراً لهذه الممارسة فهي أفريقيا مع نسبة 11 في المئة من ضمنها 2 في المئة لجمهورية الكونغو الديمقراطية.

المزيد من منوعات