Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ارتفاع كلفة الطاقة: سماء الليل أصفى والتلوث الضوئي أدنى

فيما يزداد حرص الأسر البريطانية على عدم هدر الطاقة تحصد البيئة تحسناً في مستويات التلوث وفق جمعية CPRE الخيرية

أصبحت سماء الليل أكثر وضوحاً خلال سنتين متتاليتين وفق دراسة علمية شارك في تنفيذها مواطنون (غيتي/ أي ستوك)

أفاد آخر تعداد للنجوم بأن سماء الليل تبدو أكثر صفاء نتيجة تراجع مستوى التلوث الضوئي بسبب ارتفاع كلف الطاقة بشكل جنوني.

وذكرت جمعية "سي بي آر إي" CPRE الخيرية الريفية أن الرؤية استمرت بالتحسن منذ الإغلاق [بسبب الحجر الصحي لمكافحة انتشار فيروس كورونا] الذي طبقته البلاد في العام الماضي".

وطلبت جمعية "سي بي آر إي" من البريطانيين النظر إلى السماء ليلاً وإحصاء عدد النجوم التي يرونها في "كوكبة الجبار" (Orion)، وذلك في الفترة الزمنية الممتدة بين أواخر فبراير (شباط) ومطلع مارس (آذار) من السنة.

وأشارت النتائج الأخيرة إلى أن التلوث الضوئي الشديد الذي لا يسمح برؤية سوى 10 نجوم أو أقل بالعين المجردة، قد واصل المنحى التراجعي [الانحسار].

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت المؤسسة الخيرية أن تلوث سماء الليل بالضوء الاصطناعي بلغ ذروته في 2020، عندما أبلغ 61 في المئة من المشاركين في إحصاء النجوم أن الرؤية يشوبها تلوث ضوئي شديد.

إلا أن التلوث الضوئي الشديد سجل انخفاضاً وصل 51 في المئة في 2021، قبل أن يسجل مزيداً من التراجع إلى 49 في المئة خلال العام الحالي.

وفق جمعية "سي بي آر إي" الخيرية الريفية، يبدو أن زيادة نسبة العاملين من المنزل وحرص الشركات على عدم دفع كلف باهظة للطاقة في ظل ارتفاع أسعار الطاقة، قد "أديا إلى تقليص عدد الأضواء خلال ساعات الليل".

من جهة أخرى، أدى حرص الأسر البريطانية على عدم هدر الطاقة إلى "تراجع مستمر في التلوث الضوئي"، وفق جمعية "سي بي آر إي".

وقالت إيما مارينغتون الناشطة في حملة "السماء المظلمة"، إن النتائج الأخيرة التي كشف عنها إحصاء النجوم أظهرت أن "تعديلات صغيرة في مقدورها أن تصنع فارقاً كبيراً".

"وإن كان من جانب إيجابي للإغلاق في العام الماضي ولكلفة الطاقة الباهظة اليوم، فهو اتضاح كم هو سهل خفض انبعاثات الكربون وفواتير الطاقة فيما نحسن بيئتنا الطبيعية"، أضافت مارينغتون.

وتصف "ناشيونال جيوغرافيك" التلوث الضوئي بأنه الاستخدام المفرط أو غير المناسب للضوء الاصطناعي، فإضافة إلى أنه يحجب رؤية النجوم، يترك التلوث الضوئي تأثيرات ضارة على البيئة، وقد ربط أيضاً بتراجع في أعداد الحشرات.

© The Independent

المزيد من بيئة