Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عودة موسم الحج اليهودي لكنيس جربة في تونس

يُنظَم كل عام في اليوم الثالث والثلاثين بعد عيد الفصح وتوقف لمدة عامين بسبب الوباء

انطلقت مراسم الحج اليهودي إلى كنيس "الغريبة" في جزيرة جربة التونسية (شرق)، الذي أُلغي خلال 2020 و2021 بسبب أزمة "كوفيد-19".

ووصل أول الزائرين، اليوم الأربعاء، قرابة الساعة العاشرة صباحاً (09.00 ت غ) ومروا عبر أجهزة تفتيش كتلك الموجودة في المطارات مع انتشار حراس أمنيين، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وقام الزوار اليهود بطقوسهم المتمثلة في إشعال الشموع وكتابة الأماني على البيض ووضعها داخل كهف صغير بالمعبد وتناول الفواكه الجافة وشرب "البوخة" (شراب مستخرج من فاكهة التين).

ويأخذ بعض الزوار صورا ومقاطع فيديو للمكان الذي زينت جدرانه باللونين الأبيض والأزرق.

كان يزور "الغريبة" في بعض السنوات أربعة إلى خمسة آلاف شخص لكونه يعتبر من أهم المعابد اليهودية في أفريقيا.

ويسكن تونس حاليا أكثر من ألف يهودي وكان عددهم أكثر من 100 ألف قبل استقلال البلاد عام 1956.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وينظم الحج اليهودي في هذا العام وتونس على أبواب موسم سياحي تسعى السلطات لإنجاحه وتدارك الموسمين الماضيين.

وتقول صولانج عزوز (75 سنة)، التي ولدت في تونس وتعيش منذ 58 عاماً في مدينة مرسيليا في فرنسا "أبي من جزيرة جربة وكانت (زيارة الغريبة) مهمة جدا. وكنت أزورها منذ الصغر". وتضيف عزوز لوكالة الصحافة الفرنسية مرتدية قميصا من الحرير وعقدا من اللؤلؤ "بدأت أحب الحج مع تقدمي في السن".

ولد عادي ويزمان نيكودام (74 سنة) في المغرب وهو إسرائيلي مقيم في باريس، ويزور للمرة الأولى "الغريبة" بدعوة من صديقه. ويقول "حدثني عنها جميع أصدقائي وطلابي".

يقوم الحجاج خلال المراسم بإخراج "المنارة" التي توضع على عربة مزينة بأقمشة بألوان مختلفة.

ويُنظَم الحج إلى كنيس الغريبة كل عام في اليوم الثالث والثلاثين بعد عيد الفصح اليهودي، وهو في صميم تقاليد اليهود التونسيين.

وتراجع عدد الحجاج بشكل كبير بعد هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف كنيسا عام 2002 وأدى إلى مقتل 21 شخصاً.

المزيد من الأخبار