Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غضب تحت الإغلاق.. شنغهاي تسجل مزيدا من الوفيات

البر الرئيس يشهد 24411 إصابة جديدة بفيروس كورونا

سجلت المدينة التي تكافح أكبر تفش لفيروس كورونا في الصين 12 وفاة جديدة (أ ف ب)

سجلت مدينة شنغهاي، المركز المالي الرئيس في الصين، المزيد من الوفيات المرتبطة بـ"كوفيد-19"، الجمعة 22 أبريل (نيسان)، في حين عبر السكان عن غضبهم من الإغلاق العام الصارم والرقابة المشددة على الإنترنت.

وبدأ الإغلاق العام في أنحاء المدينة في الأول من أبريل، لكن كثيراً من السكان لم يغادروا بيوتهم منذ وقت أطول، وبدأ الضيق يظهر جلياً عليهم.

وسجلت المدينة، التي تكافح أكبر تفش لفيروس كورونا في الصين إلى الآن، 12 وفاة جديدة بـ"كوفيد-19"، أمس الجمعة، مقابل 11 وفاة في اليوم السابق.

وقالت حكومة شنغهاي، إن متوسط أعمار المرضى الذين توفوا هو 88 سنة. وكانوا جميعاً مصابين بأمراض مزمنة، ولم يتلق أي منهم التطعيم.

معركة مع الرقباء

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، خاض مستخدمو الإنترنت معركة مع الرقباء الليلة الماضية لنشر مقطع فيديو مدته ست دقائق عنوانه "صوت أبريل"، وهو مقطع يجمع آراء سُجلت خلال التفشي في شنغهاي.

ويضم المقطع شكاوى سكان من نقص الأغذية والأدوية، وكذلك من أساليب التعامل القاسية، التي تنتهجها سلطات المدينة.

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، السبت، أن البر الرئيس سجل 24411 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، الجمعة، منها 2988 إصابة بأعراض و21423 بغير أعراض.

يأتي هذا مقارنة مع 18598 إصابة قبل يوم منها 2133 إصابة بأعراض و16465 بغير أعراض.

وبعد أن سجلت الصين وفيات شنغهاي الجديدة وعددها 12 ارتفع العدد الإجمالي للوفيات في البلاد إلى 4686 وفاة.

وسجل البر الرئيس في الصين 199074 إصابة مؤكدة بكورونا حتى الآن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

لا إغلاق في تايوان

وفي تايوان، قال رئيس الوزراء سو تسينج-تشانغ، السبت، إن بلاده لن تدخل في حالة إغلاق، مثل التي تطبقها شنغهاي، للسيطرة على زيادة حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" المحلية، حيث إن الغالبية العظمى من المصابين لا تظهر عليهم أعراض أو يعانون فقط من أعراض بسيطة، وتعهد بمواصلة الانفتاح.

وتشهد تايوان زيادة في حالات الإصابة المحلية منذ بداية العام، لكن الأرقام لا تزال صغيرة إذ بلغت 18436 منذ الأول من يناير (كانون الثاني) لسكان يبلغ تعدادهم نحو 23 مليون نسمة، في حين لم تسجل سوى أربع وفيات فقط.

وبدعم من معدل تطعيم مرتفع، تروج الحكومة "لنموذج تايوان الجديدة" المتمثل في تعلم التعايش تدريجياً مع الفيروس وتجنب إغلاق الاقتصاد، وذلك على عكس مدينة شنغهاي الصينية التي تدخل أسبوعها الثالث من الإغلاق للسيطرة على الجائحة.

وفي تصريحات للصحافيين، قال رئيس الوزراء التايواني، إن الحكومة واثقة من الخطوات التي يتم اتخاذها، وإن "من حسن الحظ" أن أكثر من 99 في المئة من الحالات إما من دون أعراض أو تعاني من مرض خفيف.

وأضاف، "سنتعامل مع الأمر تدريجيا، ولن نكون مثل شنغهاي وندخل في حالة إغلاق، لكننا أيضاً لن نتوقف على الفور عن استخدام الكمامات ولن نتخذ إجراءات لمكافحة الجائحة".

وتتوقع الحكومة أن تصل حالات الإصابة اليومية إلى عشرة آلاف بحلول نهاية الشهر، وقالت إن من المرجح أن تصل الحالات إلى الذروة في غضون عدة أسابيع.

وسجلت تايوان 47100 إصابة منذ بدء الجائحة قبل أكثر من عامين و856 وفاة.

المزيد من صحة