Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف بدأت كرة القدم في التعافي اقتصادياً من جائحة كورونا؟

مانشستر سيتي يعتلي قائمة أغنى الأندية عالمياً وبرشلونة المتضرر الأكبر

ترقي مانشستر سيتي الإنجليزي ليكون النادي الأغنى في العالم (رويترز)

على الرغم من الموجات المتعاقبة لتفشي فيروس كورونا عالمياً وظهور سلالات متحورة جديدة، إلا أن زيادة أعداد المواطنين الملحقين حول العالم وبخاصة في الدول الأوروبية، منح الحكومات والهيئات الحاكمة لكرة القدم فرصة لاستعادة الشكل الطبيعي للمنافسات وأعداد الجماهير، مما انعكس على تعافي اللعبة اقتصادياً إلى حد ما.

وكانت كرة القدم الأوروبية وصلت في عام 2019 إلى أوج مجدها الاقتصادي كصناعة كبرى لها مئات الملايين من المتابعين، وانعكس ذلك على الإيرادات الإجمالية للدوريات والأندية، وصنعت منها كيانات مالية عظمى تستهدف آفاقاً للتوسع والانتشار لتحقيق مزيد من الأرباح، لكن ظهور وتفشي فيروس كورونا في نهاية العام قلص الأرباح ودفع بعض الأندية لتحقيق خسائر غير مسبوقة.

وقبل أيام أصدرت شركة "ديلويت"، وهي أكبر شركة خدمات مهنية في العالم مقرها الرئيس العاصمة البريطانية لندن، تقريرها السنوي الذي يرصد حركة المال في الدوريات الخمس الكبرى بإنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا، وإعلان الترتيب الجديد لأغنى 20 نادياً في العالم ممن تسميهم "أندية دوري المال".

وكشف التقرير الجديد عن ترقي نادي مانشستر سيتي الإنجليزي لقمة القائمة ليكون النادي الأغنى في العالم بإيرادات 644.9 مليون يورو، متفوقاً على ريال مدريد الإسباني الذي جمع 640.7 مليون يورو، وصاحب المركز الثالث بايرن ميونيخ الألماني الذي حقق 611.4 مليون يورو، بينما أزيح برشلونة الإسباني خارج المراكز الثلاثة الأولى بعد انخفاض دخله إلى 582.1 مليون يورو إثر أزمته الاقتصادية الطاحنة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء في المركز الرابع مانشستر يونايتد الإنجليزي بدخل بلغ 558 مليون يورو، وباريس سان جيرمان الفرنسي سادساً بـ 556.2 مليون يورو، وليفربول الإنجليزي سابعاً بـ 550.4 مليون يورو، ثم تشيلسي الإنجليزي (493.1 مليون يورو)، ثم يوفنتوس الإيطالي (433.5 مليون يورو)، وفي المركز الـ 10 توتنهام الإنجليزي (406.2 مليون يورو).

ورصد التقرير زيادة طفيفة في مجموع إيرادات أندية دوري المال، إذ جمعت 8.178 مليار يورو في موسم 2020-2021، مقابل 8.162 مليار يورو في موسم 2019-2020 الذي شهد ذروة الجائحة، وكانت الأندية الـ 20 الأغنى في 2018-2019 حققت إيرادات قياسية قدرها 9.274 مليار يورو.

وكان برشلونة الأكثر تضرراً من ظروف الجائحة وسياسات إدارته مالياً، لينخفض من المركز الأول في موسم 2019-2020 بإيرادات 712.4 مليون يورو إلى المركز الرابع في موسم 2020-2021، بينما انضم لقائمة أغنى 20 نادياً أربعة أعضاء جدد جميعهم من الدوري الإنجليزي الممتاز، هم ليستر سيتي الذي احتل المركز 15 بعائدات قدرت بـ 255.5 مليون يورو، ثم وست هام يونايتد بـ 221.5 مليون يورو، ثم ولفرهامبتون وأندررز في المركز 17 بدخل قدره 219.2 مليون يورو، وأخيراً أستون فيلا الإنجليزي الذي بلغت إيراداته 207.3 مليون يورو، واحتل المركز الـ 20.

وعلى صعيد ترتيب الدويات الأغنى، حافظ الدوري الإنجليزي على الصدارة متفوقاً على الدوري الإسباني ثم الدوري الألماني في المركز الثالث.

المزيد من رياضة