Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

طرفا النزاع الأوكراني يرغبان بإحياء الهدنة

قالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إنه "أمر بغاية الأهمية بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعيشون على جانبي الجبهة"

تدريبات للجيش الأوكراني في منطقة دونيتسك (وزارة الدفاع الأوكرانية/أ ف ب)

قالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مساء الأربعاء 22 ديسمبر (كانون الأول)، إن السلطات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا يرغبون بإعادة العمل باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في يوليو (تموز) 2020 في شرق أوكرانيا، فيما عبّرت هذه الأخيرة عن تفاؤل حذر عقب التصريحات.

وتقع هذه المنطقة في قلب توترات دولية جديدة خطيرة بين موسكو والغرب الذي يتهم روسيا بحشد قوات على الحدود الأوكرانية بهدف تنفيذ غزو عسكري محتمل.

وقال ممثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والوسيط في حل الصراع ميكو كينونين، في بيان مساء الأربعاء، "سررت بأن الجانبين عبّرا عن عزمهما القوي على الاحترام الكامل للتدابير الهادفة إلى تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 22 يوليو 2020". وأضاف، "إنه أمر بغاية الأهمية بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعيشون على جانبي الجبهة".

وتحدث الدبلوماسي بعد مؤتمر عبر الفيديو عقدته مجموعة الاتصال الثلاثية التي تجمع طرفي النزاع.

تفاؤل حذر

وأعربت الرئاسة الأوكرانية عقب هذا الاجتماع عن "تفاؤل حذر باحتمال خفض التصعيد" على خط المواجهة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت في بيان، "للمرة الأولى منذ فترة طويلة، نشعر بإمكانية حقيقية لضمان الهدنة"، مضيفةً "رأينا أن الطرف الآخر مستعد أيضاً لهذه الخطوة".

ومع ذلك، كان الانفصاليون أكثر تشكيكاً. وكتب روديون ميروشنيك، ممثل "جمهورية لوغانسك" المعلنة من طرف واحد، عبر "تلغرام" الخميس، "لم يتم التوصل إلى اتفاق".

من جهة أخرى، أعلنت سلطات "جمهورية دونيتسك"، الجمهورية الأخرى المعلنة من طرف واحد أيضاً، أن مدنياً أصيب صباح الخميس في قصف أوكراني، وفقاً للوكالة الانفصالية "دان".

اندلاع النزاع

وفي يوليو 2020، اتفق المعسكران، وهما في حالة حرب منذ عام 2014، على وقف إطلاق النار على خط المواجهة. واستمرت هذه الهدنة أشهراً عدة قبل أن تُخرق في فبراير (شباط) الماضي.

وبحسب ميكو كينونين، كانت الانتهاكات اليومية لوقف إطلاق النار في المتوسط أعلى بخمس مرات في ديسمبر 2021، مقارنةً بالشهر ذاته من عام 2020.

واندلعت الحرب في شرق أوكرانيا في ربيع عام 2014 وأسفرت عن مقتل 13 ألف شخص، بعد ثورة مؤيدة للغرب في كييف أعقبها ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

المزيد من دوليات