Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ما ملامح اليوم التالي لسقوط أديس أبابا؟

ربما تكون قومية "الأمهرا" المتحالفة مع آبي أحمد أكثر المتضررين من هزيمته العسكرية والسياسية

ميليشيات من قومية الـ"أمهرا" الإثيوبية (رويترز)

مع الانتصارات المتوالية التي يحرزها التحالف العسكري الواسع بقيادة "تيغراي"، بل واتساع الجبهات المنضمة إليه لتصل إلى 11 فصيلاً عسكرياً، بات سقوط أديس أبابا عاصمة إثيوبيا ربما خبراً متوقعاً بين يوم وآخر، فهذا التحالف قد اخترق مدينة "شورابيت" الاستراتيجية بحكم أنها النقطة الفاصلة بين السهول والهضبة الإثيوبية، كما أحرزوا تقدماً من نقاط أخرى عدة حول أديس أبابا، وخرج آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي مقاتلاً في الصفوف الأمامية، منتجاً أعنف وأقسى خطابات الكراهية ضد جزء من شعبه "تيغراي" الذين وصفهم بالعدو مؤكداً أنه سوف يدافع عن مجد إثيوبيا ضدهم بالعظام والدماء!

في هذا السياق، يبدو مشهد الصراع الإثيوبي حول العاصمة صراعاً وجودياً بين الأطراف، كما يبدو أنه محمل بتراكم مأساوي من الانتهاكات على مدى عام كامل هو عمر هذه الحرب، سواء بصناعة خطابات الكراهية التي تبدو خط الدفاع الأخير لدى رئيس الوزراء الإثيوبي وأطراف الحكومة الفدرالية في أديس أبابا، أو بممارسة الحصار على الإقليم الذي أفضى إلى نزوح مليوني إثيوبي من مجتمعاتهم المحلية، فضلاً عن حدوث مجاعة في إقليم "تيغراي"، ويحتل قمة هذا المشهد التوسع في ممارسة القتل والخطف على الهوية حتى خارج إثيوبيا كما حدث من عمليات خطف في كينيا لعناصر من الـ"تيغراي" والـ"أورومو"، وكذلك حالات الاغتصاب وقطع الأعضاء البشرية، وغيرها من جرائم الحرب في إقليمي "تيغراي" و"أمهرا"، وهي الممارسات التي تورط فيها الجميع ضد الجميع.

الدراما المتكاملة

هذه الدراما المتكاملة ذات الأبعاد الثأرية تفرض أسئلة بشأن ما ملامح اليوم التالي لسقوط أديس أبابا التي يخرج منها حالياً جميع الجنسيات الأجنبية فارّة بنداءات من حكوماتها، توقعاً لحرب أهلية ممتدة، كما تفرّ أيضا الاستثمارات العالمية راهناً بما يجعل قصة نجاح وصعود الاقتصاد الإثيوبي الذي ساندته المنظمات الدولية وكل من واشنطن وتل أبيب خلال العقدين الأخيرين ربما في خبر كان، وإلى جانب المشهد المحلي الإثيوبي، ما قطع "الدومينو" من الدول في منطقة القرن الأفريقي المرشحة إقليمياً للتأثر وربما الانهيار بسبب مجريات وتفاعلات معركة أديس أبابا؟

ملامح اليوم التالي المأساوية يشعر بها سكان أديس أبابا حالياً حيث ارتفعت أسعار السلع الغذائية على نحو جنوني، كما اتخذ بنك إثيوبيا المركزي قراراً بتعليق الإقراض التجاري، بما يعني تجفيف الائتمان وإنهاء الاستثمار، وفي تطور مواز، أقدمت واشنطن على إنهاء العمل باتفاقية "أغوا"، التي تتيح الإعفاء من الرسوم الجمركية للسلع القادمة إليها من أفريقيا، كجزء من قانون دعم الفرص والنمو في القارة رداً على تعنت آبي أحمد طوال عام، ورفضه الحوار السياسي.

مجاعة

الإجراء الأميركي من المرجح طبقاً لتقديرات اقتصادية أن يسفر عن خسارة نحو 200 ألف وظيفة مباشرة، بخاصة للنساء العاملات في المصانع، ومليون وظيفة إضافية في مصانع التوكيلات العالمية التي بدأت في الانسحاب من أديس أبابا، وربما يكون من المتوقع أن يعاني سكان العاصمة شحاً يسفر عن مجاعة إذا أقدم التحالف العسكري القادم إلى العاصمة على حصار المدينة لفترة، وقطع الإمدادات عنها على النحو الذي مارسه آبي أحمد ضد إقليم "تيغراي".

أما على الصعيد الإثني الإثيوبي، ربما تكون قومية "الأمهرا" المتحالفة مع آبي أحمد هي أكثر القوميات المتضررة من هزيمته العسكرية والسياسية، ذلك أن نصراً لتحالف يقوده الـ"تيغراي" والـ"أورومو" يفتح الباب واسعاً لكشف حساب مع الـ"أمهرا"، وهو الذي يعني اندلاع حرب هوية بين أطراف أخرى إثيوبية، وربما تكون هذه الحالة المتوقعة هي الدافعة وراء تكوين جبهة سياسية جديدة من قومية الـ"أمهرا" في الخارج تدعو إلى تكوين قوات أمهرية للحفاظ على حقوق القومية، وصدر بيان تمت الإشارة فيه إلى إمكانية حدوث حرب ثأرية ضدهم بالقول، "شعب أمهرا يواجه تحديات كبيرة وتمارس ضده العديد من الانتهاكات بسبب انتمائه العرقي، وهذه الجبهة تأسست لحفظ حقوق الأمهرا التاريخية والسياسية والاقتصادية وحماية هوية شعب أمهرا، والدفاع عن حقوقه".

الأهداف

وحددت الجبهة أهدافها طبقاً للبيان "في الدفاع عن أراضي أمهرا واستعادة كامل أراضي الإقليم"، "وهي الأراضي التي استولى عليها التيغراي أثناء الحرب"، ويشدد البيان على ضرورة "التصدي لكل من يحاول استغلال شعب الأمهرا سياسياً واقتصادياً واستخدامه كمعبر لاستغلال السلطة، والتصدي والدفاع عن شعبنا الذي يواجه الاضطهاد والاعتداء والقتل، والتهجير والطرد والسلب والنهب، والتقليل من شأنه بسبب هويته".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في هذا السياق، تكون الحرب الأهلية المنتظرة في إثيوبيا قد بدأت فعلياً على الأرض، وهو تقدير تتفق معه معظم العواصم العالمية، وكذلك المبعوث الأميركي لمنطقة القرن الأفريقي جيفري فيلتمان، الأمر الذي يعني في النهاية انفجاراً في هذه المنطقة، ذلك أن تحقيق نصر لـ"تيغراي"، والاستيلاء على العاصمة، من شأنه صناعة حرب ثأرية مرتدة مع إريتريا عقاباً على دورها المركزي بل والمحوري في شنّ الحرب ضدهم من جانب آبي أحمد، لدرجة أن بعض التقديرات الأكاديمية والدبلوماسية الإثيوبية التي حضرت نقاشاتها أخيراً بعاصمة أفريقية بشأن تطورات القرن الأفريقي، تذهب إلى أن حرب رئيس الوزراء الإثيوبي ضد "تيغراي" هي بالأساس مخطط من جانب أسياس أفورقي، الرئيس الإريتري، الذي يسعى استراتيجياً إلى إضعاف إثيوبيا، خصوصاً قومية الـ"تيغراي"، التي ما زالت تشعر بمرارة الاستقلال الإريتري منذ عام 1993، ولديها نيات مضمرة إزاء استقلالها، وربما تسعى لضمها مرة أخرى إلى إثيوبيا بهدف وحدة قومية الـ"تيغراي" أولاً، والحصول ثانياً على منفذ بحري ممتد على البحر الأحمر.

القلق الكيني

وربما يكون الخطر المسكوت عنه وغير المتداول هو القلق الكيني من الانفجار الإثيوبي، إذ إن صعود قومية الـ"أورومو" بشكل مؤثر في إثيوبيا أمر مرشح لأسباب مرتبطة بالتوازنات الداخلية الإثيوبية، ولكنه، وعلى نحو مواز، قد يفتح شهية الـ"أورومو" الكينيين الذين يستوطنون المناطق الشمالية للحركة ضد الحكومة المركزية في نيروبي، بنسبة تزيد على 15 في المئة من السكان، هؤلاء أيضاً هم مصدر قلق أميركي، ذلك أن صعود مسلمي الديانة من القوميات الأفريقية أمر يتحسب له الغرب عموماً في منطقة القرن الأفريقي تاريخياً.

هشاشة الدولة الصومالية

على الصعيد الصومالي، فإن هشاشة الدولة الصومالية مع الانفجار الإثيوبي المتوقع، من شأنه دعم قدرات تنظيم "شباب المجاهدين" في الصومال، بما قد يرشحه للاستيلاء على السلطة على النمط "الطالباني"، خصوصاً أنهم مستولون بالفعل على الأرياف الصومالية، وفي مناطق ممتدة نحو الجنوب الصومالي، وربما هذا ما يفسر ممارسة التنظيم ضغطاً غير مسبوق على الحكومة الصومالية، مع توالي عمليات التنظيم داخل العاصمة مقديشو، وفي مناطق قريبة من مقار إقامات الرئيس ووزراء الحكومة وأعضاء البرلمان، أو في مناطق مرورهم اليومي، على الرغم من التأمين المفترض من جانب الحكومة الصومالية لرموزها السياسية الحساسة.

مشهد قاتم

هذا المشهد الإثيوبي والإقليمي القاتم قد يتحول في اللحظة الأخيرة، نحو تشكيل مشهد سياسي مغاير في إِثيوبيا ولكن عناصر تكوينه ستكون مرتبطة بشروط عدة منها اختفاء آبي أحمد من المشهد برمته إما بالنفي أو حتى بالاغتيال، فالرجل، بسبب تعنته، أصبح من المطلوب اختفاؤه على الصعيدين الداخلي والخارجي. أما الشرط الثاني فهو أن تكون واشنطن قد فتحت فعلاً، ومنذ فترة، قنوات تواصل مع التحالف المعارض لآبي أحمد خصوصاً مع قيادات جبهتي تحرير "تيغراي" و"أورومو"، وتم الحوار مع هذه الأطراف على عناصر تكوين المشهد السياسي الجديد، الذي غالباً ما ينطلق من تكوين حكومة انتقالية متوازنة بالضرورة من مختلف عناصر التحالف العسكري الإثيوبي المضاد لآبي أحمد، على أن مثل هذا التواصل الأميركي مع التحالف العسكري المناهض للحكومة الفدرالية لا تبدو أمامنا مؤشرات لوجوده، خصوصاً أن واشنطن قد حمّلت الطرفين المسؤولية عن الممارسات اللا إنسانية في هذه الحرب.

عقبات الاتفاق

وعلى صعيد مواز، فإن التوافق بين أطراف التحالف العسكري الذاهب إلى أديس أبابا قد يواجه عقبات الاتفاق على حجم تمثيل كل قومية في الحكومة الانتقالية من ناحية، والترتيبات المفضية إلى تشكيل ملامح النظام السياسي الجديد من ناحية أخرى، وذلك من حيث العودة إلى الإثنية الفدرالية السابقة التي أنتجها الـ"تيغراي"، أو إدخال تعديلات عليها خصوصاً أنها كانت أيضاً قد أسفرت وقت تطبيقها عن أزمات مع القوميات الأخرى، مع استيلاء الـ"تيغراي" على مفاصل الدولة والجيش الإثيوبي اعتباراً من 1995 وحتى عام 2015، وهو عام بدء الاضطرابات الإثيوبية.

المزيد من تحلیل