Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسد يتصل بولي عهد أبو ظبي

بحث معه الأوضاع في سوريا والشرق الأوسط

ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد والرئيس السوري بشار الأسد (اندبندنت عربية)

أعلنت وكالة أنباء الإمارات اليوم الأربعاء 20 أكتوبر (تشرين الأول)، أن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس السوري بشار الأسد، وأنهما بحثا الأوضاع في سوريا والشرق الأوسط.
وذكرت الوكالة "بحث سموه والرئيس السوري - خلال الاتصال - علاقات البلدين الشقيقين وسبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات لما فيه مصالحهما المتبادلة". وأضافت "كما تناول الاتصال تطورات الأوضاع في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى مجمل القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعادت الإمارات فتح بعثتها الدبلوماسية في دمشق أواخر عام 2018 في محاولة لمواجهة نفوذ أطراف فاعلة غير عربية مثل إيران، التي تدعم الأسد إلى جانب روسيا، وتركيا التي تدعم جماعات متمردة. ولم تذكر وكالة أنباء الإمارات مزيداً من التفاصيل عن المحادثات.
وأعاد الأردن، حليف الولايات المتحدة، فتح معبره الرئيس على الحدود مع سوريا بالكامل في أواخر سبتمبر (أيلول) الماضي، وذلك بهدف تعزيز الاقتصاد المتعثر في البلدين وتعزيز مساعي الدول العربية لإعادة دمج سوريا.
كما تحدث العاهل الأردني، الملك عبد الله مع الأسد لأول مرة منذ عشر سنوات هذا الشهر، كما التقى وزيرا الخارجية المصري سامح شكري والسوري فيصل المقداد الشهر الماضي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، في ما وصفته وسائل إعلام مصرية بأنه أول اجتماع على هذا المستوى بين مسؤولين من البلدين منذ ما يقرب من عشر سنوات.
كذلك سرت أنباء عن نية افتتاح سفارة الرياض في العاصمة السورية من دون صدور أي تأكيدات رسمية على ذلك.

وعزز ذلك الاعتقاد جملة اعتبارات، منها الصيانة التي تحدث في مقر البعثة السعودية في دمشق بين الحين والآخر.

وأعلنت وزارة الخارجية البحرينية في نهاية العام 2018 استمرار العمل في سفارة المملكة لدى سوريا، مشيرةً إلى أن السفارة السورية بالمنامة تقوم بعملها، وأن الرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع.

المزيد من الشرق الأوسط