Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خطف 17 أميركيا في هايتي

هم مبشرون وأفراد من عائلاتهم والشرطة تسعى للحصول على معلومات

أدى تصاعد عنف العصابات في هايتي إلى تشريد الآلاف وعرقلة النشاط الاقتصادي (رويترز)

خطفت عصابات في هايتي نحو 17 مبشراً مسيحياً أميركياً وأفراد عائلاتهم من بينهم أطفال، السبت 16 أكتوبر (تشرين الأول)، في العاصمة بورت أو برنس.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" ومحطة "سي أن أن"، إن الخطف حدث بعد أن غادر المبشرون داراً للأيتام.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن تسجيل صوتي لجماعة المساعدات المسيحية التي مقرها أوهايو، أن عصابة مسلحة تحتجز "رجالاً ونساءً وأطفالاً" تابعين للجماعة.

وجاء في التسجيل، أن "المدير الميداني للبعثة والسفارة الأميركية يعملان لمعرفة ما يمكن القيام به".

وقالت "سي أن أن"، نقلاً، عن مصدر لم تذكر اسمه في قوات الأمن في هايتي، إن المخطوفين 14 بالغاً وثلاثة قُصّر.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين محليين، أن المبشرين اختطفوا من حافلة كانت متوجهة إلى المطار لنقل بعض أعضاء المجموعة قبل مواصلة الرحلة إلى مكان آخر في هايتي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لوكالة "رويترز"، إنه على علم بهذه التقارير، لكنه لم يقدم تفاصيل. وقال المتحدث عبر البريد الإلكتروني، "رفاهية المواطنين الأمريكيين وسلامتهم في الخارج من أهم أولويات وزارة الخارجية".

ولم ترد السفارة الأميركية في هايتي على طلب للتعليق على عملية الخطف. وقالت متحدثة باسم الشرطة في هايتي، إنها تسعى للحصول على معلومات بشأن القضية.

ولم ترد جماعة المساعدات المسيحية على طلب للتعليق حتى الآن.

وأدى تصاعد عنف العصابات إلى تشريد الآلاف وعرقلة النشاط الاقتصادي في أفقر دولة في الأميركتين.

وتصاعدت أعمال العنف بعد اغتيال الرئيس جوفينيل مويس في يوليو (تموز) وزلزال في أغسطس (آب) أسفر عن مقتل أكثر من ألفي شخص.

المزيد من الأخبار