Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إجماع في اليونسكو لتجديد ولاية الفرنسية أزولاي مديرة عامة

حصلت على تأييد 55 من أصل 57 مقترعاً في تصويت وُصف بالـ"تاريخي"

المديرة العامة لمنظمة اليونسكو الفرنسية أودري أزولاي (أ ف ب)

وافق المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، الثلاثاء 12 أكتوبر (تشرين الأول)، بغالبية ساحقة على تجديد تعيين الفرنسية أودري أزولاي، المرشحة الوحيدة لمنصب المدير العام، وفق ما ذكرت المنظمة.

وقرر المجلس التنفيذي المكون من 58 عضواً، رفع "التوصية" بترشيحها إلى المؤتمر العام لليونسكو، والذي من المقرر أن يثبت تعيينها رسمياً في جلسته المنعقدة بين 9 و24 نوفمبر (تشرين الثاني) في باريس.

وحصلت أزولاي على تأييد 55 من أصل 57 مقترعاً، وامتنع اثنان عن التصويت، الذي وصفه مصدر في اليونسكو بأنه "تاريخي"، نظراً لعدد الأصوات التي حصدتها المديرة العامة المنتهية ولايتها وغياب أي معارضة.

وانتُخبت أودري أزولاي في نوفمبر 2017 لولاية أولى، بعد أن كانت وزيرة للثقافة في حكومة الرئيس الفرنسي الاشتراكي فرانسوا أولاند. ويبقى المدراء العامون عادةً على رأس عملهم لولايات عدة.

ثاني امرأة على رأس اليونسكو

وفي الواقع، بدت إعادة انتخابها مؤكدةً منذ مارس (آذار) في ظل غياب أي مرشح آخر قبل الموعد النهائي لتقديم الترشيحات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحصلت أزولاي الثلاثاء على دعم جميع الأطراف، في أوروبا وأفريقيا والصين إضافةً إلى مصر وروسيا وتركيا بشكل خاص، مما يكرس استراتيجية عدم تسييس المؤسسة، بحسب مصدر في المنظمة.

وتتولى أزولاي منذ أربع سنوات رئاسة المنظمة التي أضعفتها الانقسامات والصعوبات المالية.

وشاركت اليونسكو في السنوات الأخيرة في العديد من المشاريع الرمزية، مثل إعادة إعمار الموصل وتقديم المساعدة لتراث لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت واتخاذ إجراءات لصالح التعليم أثناء الوباء.

وتعد أزولاي ثاني امرأة تترأس اليونسكو، وهي الفرنسية الوحيدة التي تترأس منظمة كبيرة تابعة للأمم المتحدة.

المزيد من الأخبار