Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اتفاق أردني سوري لبناني على خريطة طريق لتزويد بيروت بالكهرباء

تأتي الخطوة عقب ضوء أخضر أميركي للتعامل مع دمشق

وزراء طاقة سوريا والأردن ولبنان في مؤتمر صحافي في عمان (وزارة الطاقة الأردنية/أ ف ب)

اتفق وزراء طاقة الأردن وسوريا ولبنان، في ختام اجتماع عقد في عمان الأربعاء السادس من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، على خريطة طريق تزوّد المملكة من خلالها لبنان، الغارق في أسوأ أزماته الاقتصادية، بالكهرباء مروراً عبر الأراضي السورية.

ويشهد لبنان منذ نحو عامين انهياراً اقتصادياً غير مسبوق شلّ قدرته على استيراد سلع حيوية أبرزها الوقود. وانعكس شحّ المحروقات على مختلف القطاعات، من كهرباء ومستشفيات وأفران واتصالات ومواد غذائية.

وضع جدول زمني

وقالت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية في بيان، إنه تم خلال اجتماع وزراء الطاقة والكهرباء في الأردن وسوريا ولبنان الذي عقد في مقر الوزارة في عمان، "الاتفاق على تزويد لبنان بجزء من حاجاته من الطاقة الكهربائية من الأردن عبر الشبكة الكهربائية السورية".

وأضاف أنه "تم خلال اجتماع اليوم تقديم خطة عمل وجدول زمني لإعادة تشغيل خط الربط الكهربائي بين الأردن وسوريا وإجراء كافة الدراسات الفنية وإعداد الاتفاقيات اللازمة لتنفيذ عملية التزويد".

وقالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي للصحافيين، إن "الاجتماع يهدف بشكل أساسي إلى وضع خطة عمل واضحة محددة وبرنامج زمني لتزويد لبنان بالكهرباء"، وقد تلا "اجتماعاً فنياً ضم المعنيين في شركات نقل الكهرباء في الدول الثلاث عُقد" الثلاثاء.

ثلاثة أشهر لإصلاح الشبكة

وأوضحت زواتي أن "خطة العمل ركزت على تأهيل البنية التحتية على الجانب السوري وكذلك جاهزية الأطراف الثلاثة بالاتفاقيات اللازمة لتزويد الكهرباء للبنان".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وزير الكهرباء السوري غسان الزامل قال من جهته، "باشرنا منذ يونيو (حزيران) بإعادة تأهيل خط الربط الكهربائي الذي دمرته العصابات الإرهابية"، موضحاً أن "الربط التزامني بين الشبكتين السورية والأردنية يحتاج ثلاثة أشهر".

وقال وزير الطاقة اللبناني وليد فياض بدوره، "تتركز خطوتنا المقبلة على موضوع التمكين التمويلي للاتفاقيات من خلال البنك الدولي".

موافقة أميركية

وكانت زواتي قالت في سبتمر (أيلول) الماضي إن "خط الكهرباء (داخل سوريا) تعرّض لأضرار وبحاجة إلى أشهر لإصلاحه".

كما نقلت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من النظام السوري عن وزير الكهرباء غسان الزامل في السابع من سبتمبر، تقديره تكلفة إعادة تأهيل الجزء المدمر من الخط بنحو 3.5 مليون دولار.

واتفق وزراء الطاقة في الأردن ومصر وسوريا ولبنان في اجتماع عقدوه في عمان في الثامن من سبتمبر، على خريطة طريق لنقل الغاز المصري براً إلى لبنان وإمداده بالكهرباء من الأردن، الذي يستورد بدوره الغاز من مصر لإنتاج الطاقة.

وأعلنت الرئاسة اللبنانية في 19 أغسطس (آب) الماضي تبلّغها من السفيرة الأميركية دوروثي شيا موافقة بلادها على مساعدة لبنان في استجرار الطاقة الكهربائية والغاز مروراً بسوريا، ما يعني موافقة واشنطن عملياً على استثناء لبنان من العقوبات التي تحظر إجراء أي تعاملات مالية أو تجارية مع سوريا.

المزيد من العالم العربي