Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نشطاء بيئيون ينتقدون النرويج لقتل مئات الحيتان بطريقة غير مبررة

تدل الأبحاث على أن استهلاك لحم الحيتان تراجع في أوساط النرويجيين

نشاط الحيتان بين سطح مياه المحيط وفي أعماقها يساعد على نقل الغذاء الأساسي عبر البحار (غيتي)

تواجه النرويج انتقادات حادة من النشطاء البيئيين بسبب إقدام البلاد على قتل مئات الحيتان هذا العام بطريقة غير مبررة، على الرغم من انتشار تقارير عن تراجع استهلاك لحم أسماك الحوت.

وأشارت جمعية المحافظة على الحيتان والدلافين (WDC) وهي جمعية خيرية تُعنى بالحياة البرية يوم الاثنين بأن صائدي الحيتان النرويجيين قتلوا أكثر من 570 حوتاً من نوع المنك (minke whales) خلال موسم 2021، وأعلنت بأنه أعلى رقم يُسجل خلال خمسة أعوام.

وأضافت الجمعية بأن الرقم ارتفع من 503 حيتان العام الماضي بحسب البيانات التي حُصل عليها من منظمة مبيعات الصيادين النرويجية.

وقالت فانيسا ويليامز غراي وهي مديرة السياسة في الجمعية إن "قتل مئات حيتان المنك هو أمر غير مبرر على الإطلاق، نظراً إلى الدور الكبير الذي تلعبه هذه المخلوقات في محيطاتنا. تشكل الحيتان حلفاء لنا في معركة مواجهة التغير المناخي".

ويأتي نشر هذه الأرقام بعد أيام من قتل أكثر من 1000 دولفين في إطار صيد تقليدي في جزر فارو، مما أحدث موجة غضب عارمة في أوساط الناشطين في حقوق الحيوانات.

وجرى قتل نحو 1500 دولفين أطلسي أبيض الجنب (Atlantic White-sided) بواسطة سكاكين وحراب خلال الصيد الذي يُعرف محلياً باسم "غريندادراب" Grindadráp.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويوم الاثنين، حذرت جمعية المحافظة على الحيتان والدلافين من أن نشاط الحيتان بين سطح مياه المحيط وفي أعماقها يساعد على نقل الغذاء الأساسي عبر البحار، ويحافظ على النظام البحري السليم الذي يخزن الكربون.

وأظهر استطلاع رأي كلفت بإجرائه كل من جمعية "نواه" NOAH وهي أكبر جمعية خيرية لحماية الحيوانات في النرويج، ومعهد رعاية الحيوان (AWI)، وجمعية المحافظة على الحيتان والدلافين (WDC)، تراجع الاهتمام بتناول لحم الحيتان في أوساط سكان النرويج بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة.

ووجدت الدراسة التي شملت أكثر من 1000 نرويجي بأن اثنين في المئة منهم يتناولون لحم السمك بشكل دائم في تراجع من أربعة في المئة في عام 2019، فيما لم يذكر أي شخص ممن هم دون سن الخامسة والثلاثين بأنه يتناول هذا النوع من اللحوم بشكل متكرر.

وقال أقل من الربع بقليل (24 في المئة) من الذين شملهم الاستطلاع بأنهم نادراً ما يتناولون لحم الحيتان، فيما اعتبر 29 في المئة أنهم تناولوه منذ فترة طويلة.

كما أظهر الاستطلاع إجماعاً بين النرويجيين على حظر صيد الحيتان في المناطق المهمة سياحياً.

 وأشارت سوزان ميلوارد مديرة برنامج الحيوانات البحرية في معهد رعاية الحيوان أنه "بوسع الحيتان الحية أن تلعب دوراً مهماً في اقتصاد السياحة في النرويج، إذ سبق لآيسلندا وغرينلاند أن أقرتا بذلك من خلال إنشاء محميات للحيتان في مناطق تجذب نشاطات المشاهدة المسؤولة للحيتان وسواها من الأنشطة البيئية السياحية".

وأضافت قائلة "نحث الحكومة النرويجية الجديدة على الإصغاء لمواطنيها وإنشاء مناطق مشابهة خالية من صيد الحيتان، خصوصاً في المناطق السياحية الأساسية على غرار سفالبارد وفينمارك".

وأشار وزير الثروة السمكية النرويجي، أود إميل اينغبريغتس، إلى أن الحكومة لمست "اهتماماً متزايداً" في لحم الحيتان النرويجي. وتابع قائلاً "تم وضع نظام كوتا على حيتان المنك على أساس علمي تمت الموافقة عليه من قبل اللجنة العلمية للوكالة الدولية لصيد الحيتان (IWC)، ويتم صيدها بطريقة مستدامة ومدروسة. بالإضافة إلى ذلك، تُعتبر الحيتان صحية وتشكل طعاماً لذيذاً، ويود النرويجيون الحصول على أطباق لحوم حيتان المنك على موائدهم".

أسهمت وكالة برس  أسوسيشن في إعداد هذا التقرير

© The Independent

المزيد من بيئة