Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الحوثي يستهدف "ذكرى سبتمبر" بالصواريخ

تعرض منزل محافظ مأرب وساحة في محافظة حجة للقصف بالتزامن مع احتفالية المناسبة الوطنية

قُتل 12 شخصاً بينهم ضابط رفيع برتبة عقيد، مسؤول عن عمليات شرطة محافظة حجة، فيما أصيب 22 آخرون في هجوم بصاروخ باليستي أطلقته ميليشيات الحوثيين، بحسب اتهامات رسمية، على حفل إيقاد الشعلة الـ59 لثورة "26 سبتمبر" بمديرية ميدي، شمال غربي اليمن.

وأضاف المصدر أن الصاروخ سقط بشكل مباشر على ساحة الأمل التي أقيمت فيها احتفالية إيقاد شعلة ذكرى الثورة الجمهورية ضد الإمامية بمدينة ميدي الساحلية الحدودية مع السعودية، وذلك بعد دقائق من انتهاء الاحتفال.

وأوضح أن الهجوم أسفر عن مقتل 12 شخصاً، وإصابة نحو 22 من المدنيين بجروح مختلفة من الموجودين في ساحة الاحتفال بينهم مصور صحافي.

منزل محافظ مأرب

لم يكن هذا هو الهجوم الوحيد الذي تزامن مع الذكرى الوطنية، إذ تعرض منزل محافظ مأرب، اللواء سلطان العرادة، للقصف الصاروخي أيضاً، ولم يتسبب ذلك بأضرار بشرية، في نفس فترة إحياء المناسبة ذاتها.

وكان الاستهداف بعد وقت قصير من انتهاء فعالية إيقاد شعلة الـ26 من سبتمبر (أيلول) في المكان الذي كان يكتظ بعشرات الحضور وفرق الكشافة المدرسية التي كانت تؤدي عرضاً للمناسبة ذاتها.

وقال سلطان العرادة معلقاً على الاستهداف، إن "ضرب المنازل والأحياء السكنية هو منهج دأبت عليه ميليشيات الحوثي منذ نشأتها، بهدف إرهاب المدنيين الرافضين لمشروعها الدموي في اليمن".

أضاف، "الهجوم في ذكرى ثورة سبتمبر لن يثنينا عن تحرير اليمن، وليعلموا أن ثورة سبتمبر ستظل متألقة في قلوبنا وفي دمائنا مهما حصل من أحداث"، مؤكداً أن قصف منزله لم يكن الأول، ولن يكون الأخير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت ميليشيات الحوثي في العام الماضي قد استهدفت مدينة مأرب بصاروخ باليستي بنفس التاريخ، وسقط على إحدى المدارس، وتسبب بأضرار كبيرة في المبنى بعد خروج أكثر من خمسمئة طالب كانوا يتدربون على بروفات لتأديتها في الحفل الذي أقيم بمناسبة ثورة سبتمبر، بحسب اتهامات الشرعية، الأمر الذي نفاه قياديون حوثيون في لقائهم مع مسؤولين أمميين.

تحدٍ سافر

أصدرت السلطات الشرعية في المناطق الخاضعة لسيطرتها في محافظة حجة بياناً حول الهجوم، وصفت فيه الاستهداف بـ"العملية الإرهابية"، متهمة ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران بالوقوف خلفها.

وعدّت الشرعية الهجومين "تحدياً سافراً لكل مبادئ ومواثيق القانون الدولي التي تجرم الاعتداء على المدنيين".

 

ودعا البيان المجتمع الدولي وجميع المؤسسات الحقوقية والرسمية المحلية والإقليمية والدولية إلى إدانة هذا "العمل الإجرامي الإرهابي"، الذي قامت به ميليشيات الحوثي، واتخاذ خطوات عملية إجرائية بتصنيف هذه الميليشيات في قائمة المنظمات الإرهابية.

ولم يصدر أي تعقيب من جماعة الحوثي حول الحادثة.

المزيد من العالم العربي