Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصين تنتقد "تسييس" أميركا جهود تحري منشأ كورونا

خبراء "الصحة العالمية" ينددون بـ "توقف" البحث عن جذور الوباء

امرأة تتلقى لقاح "جونسون أند جونسون" في بوليفيا (أ ب)

انتقدت الصين "تسييس" الولايات المتحدة لمساعي التوصل إلى منشأ فيروس كورونا وطالبت بإجراء تحقيق بشأن مختبر عسكري أميركي كمصدر محتمل للفيروس، وذلك قبل أيام قليلة من نشر تقرير للاستخبارات الأميركية بخصوص منشأ الوباء.

ويهدف التقرير إلى تسوية وجهات نظر متباينة لوكالات الاستخبارات التي تدرس نظريات مختلفة إزاء كيفية ظهور الفيروس، ومنها نظرية كانت قد رُفضت في السابق وتفيد بأنه تسرب من مختبر صيني.

كبش فداء؟

وقال فو كونج المدير العام لإدارة السيطرة على الأسلحة التابعة لوزارة الشؤون الخارجية، في إفادة صحافية، "جعل الصين كبش فداء لا يمكن أن يبرئ ساحة الولايات المتحدة".

وذكر مسؤول من البيت الأبيض، الأربعاء، 25 أغسطس (آب)، أن الرئيس جو بايدن اطلع على التقرير الذي يندرج تحت بند السرية، وقال، "نتطلع للكشف عن ملخص غير سري بأهم النقاط التي خلُص إليها (التقرير)".

استنتاجات حاسمة

ويقول مسؤولون أميركيون إنهم لم يتوقعوا أن تقود المراجعة إلى استنتاجات حاسمة بعد أن عرقلت الصين في وقت سابق الجهود الدولية لجمع معلومات مهمة على الأرض.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت الصين إن من المستبعد بشدة أن يكون الفيروس قد تسرب من أحد مختبراتها، ساخرة من نظرية تقول إن الفيروس أفلت من مختبر بمدينة "ووهان" الصينية، حيث ظهرت عدوى "كوفيد-19" في أواخر عام 2019 لتتسبب في الجائحة، ولمحت بكين بدلاً من ذلك إلى أن الفيروس تسرب من مختبر في "فورت ديتريك" بولاية ميريلاند الأميركية عام 2019، وقال فو، "العدالة تقتضي أنه إذا كانت الولايات المتحدة تصر على أن هذه فرضية سليمة، فينبغي لهم أن يقوموا بدورهم ويطلبوا التحقيق بشأن مختبراتهم".

وكان فريق مشترك من منظمة الصحة العالمية والصين قد زار مختبر "ووهان" لعلم الفيروسات، لكن الولايات المتحدة قالت إن لديها بواعث قلق بشأن مدى حرية الوصول إلى البيانات التي أُتيحت للتحقيق.

البحث "متوقف"

وقد حذر خبراء سبق أن أصدروا تقريراً في مارس (آذار)، لحساب منظمة الصحة العالمية حول منشأ وباء "كوفيد-19"، بأن البحث في هذه المسألة "متوقف" حالياً ومن الضروري تحريكه لأن احتمال التوصل إلى نتيجة يتراجع مع مرور الوقت.

30671 إصابة و903 وفيات في البرازيل

في البرازيل، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 30671 إصابة جديدة و903 وفيات خلال 24 ساعة.

وتحتل البرازيل حالياً المركز الثالث في عدد إصابات فيروس كورونا على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة والهند، بينما تحتل المركز الثاني عالمياً بعد الولايات المتحدة في عدد الوفيات.

وفيات كورونا في المكسيك تتجاوز 255 ألفاً

في المكسيك، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 21250 إصابة جديدة و986 وفاة، ليصل إجمالي الإصابات المؤكدة منذ بدء الجائحة إلى ثلاثة ملايين و271128 والوفيات إلى 255452.

وترجح الحكومة أن يكون العدد الحقيقي للحالات أعلى بكثير من المعلن. وتشير بيانات منفصلة نشرت في الآونة الأخيرة إلى أن العدد الفعلي للوفيات يزيد على الرقم المؤكد بنسبة 60 في المئة على الأقل.

كوريا الجنوبية تسجل أكبر عدد وفيات في 2021

سجلت كوريا الجنوبية 20 وفاة بـ"كوفيد-19" يوم الأربعاء، وهو أعلى عدد يومي هذا العام، إذ زاد عدد حالات الإصابة الشديدة أكثر من الضعف منذ بدء موجة الإصابات الحالية في يوليو (تموز).

وقالت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن البلاد سجلت 1882 إصابة جديدة ليصل إجمالي الإصابات إلى 243317 بينما بلغ إجمالي الوفيات 2257.

203 إصابات وثماني وفيات في مصر

وسجلت وزارة الصحة المصرية، الأربعاء، 203 إصابات جديدة وثماني وفيات مقارنة مع 194 إصابة وسبع وفيات الثلاثاء، وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد في بيان، "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأربعاء، هو 286938 من ضمنها 236539 حالة تم شفاؤها و16691 حالة وفاة".

وفاة الموسيقار العراقي فتح الله أحمد

وفي العراق، نعت نقابة الفنانين الموسيقار فتح الله أحمد الذي توفي، الأربعاء، عن عمر ناهز 64 سنة متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، وكان الراحل انتقل من العراق للإقامة في دولة الإمارات وتم نقله للمستشفى منذ أشهر عدة حيث تدهورت حالته الصحية.

عمل الموسيقار الراحل بدائرة الثقافة والسياحة العراقية، وكان يحاضر في العديد من الجامعات، كما شغل في السابق منصب عميد معهد الدراسات الموسيقية بالعراق.

وتعاون مع عدد من المغنين العرب وقاد لفترة طويلة الفرقة الموسيقية للمطرب كاظم الساهر، وقام بتوزيع ألحان الكثير من أغاني المطرب العرقي الشهير.

"فايزر" يزيد مخاطر التهاب القلب

أظهرت دراسة نشرت يوم أمس الأربعاء في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين" أن استخدام لقاح "فايزر" يزيد مخاطر التهاب القلب بشكل طفيف، لكن الخطر أكبر بين أولئك المصابين بفيروس كورونا.

وقال الباحثون استناداً إلى بيانات من "كلاليت" للخدمات الصحية، وهي مؤسسة كبيرة لتقديم الخدمات الطبية في إسرائيل، إن من بين كل 100 ألف شخص حصلوا على اللقاح سيصاب على الأرجح ما بين شخص وخمسة أشخاص بالتهاب عضلة القلب.

وأضافوا أن ذلك المعدل يكون أعلى بكثير، 11 لكل 100 ألف، بين الذين أصيبوا بفيروس كورونا.

وتأتي البيانات بعد أيام من الموافقة على استخدام لقاح "فايزر" في الولايات المتحدة كأول لقاح تتم الموافقة عليه بشكل كامل لمن تزيد أعمارهم على 16 سنة وهي خطوة من المحتمل أن تقنع المتشككين بأخذ جرعة اللقاح.

المزيد من صحة