Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل فلسطيني خلال صدامات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

مواجهات اندلعت خلال تشييع طفل فلسطيني يبلغ 12 عاما

قُتل فلسطيني يبلغ 20 سنة، الخميس 29 يوليو (تموز)، خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في بيت أمر شمال غربي مدينة الخليل في الضفة الغربية، كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

تشييع طفل

واندلعت الخميس مواجهات بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين خلال تشييع طفل فلسطيني يبلغ 12 عاماً، قُتل الأربعاء برصاص الجيش الإسرائيلي، بحسب السلطات الفلسطينية في بيت أمر.

وأوضحت وزارة الصحة الفلسطينية أن "شوكت خالد عوض (20 سنة) توفي متأثراً بجروح في الرأس والبطن في بيت أمر".

وكانت الوزارة قد أعلنت مساء الأربعاء مقتل الطفل محمد العلامي، مشيرة إلى أنه أُصيب بجروح خطيرة في الصدر أثناء وجوده مع والده في سيارة أطلق عليها جنود إسرائيليون النار. بينما ذكر الجيش الإسرائيلي أن جنوداً إسرائيليين أطلقوا النار على سيارة رفضت الامتثال لأوامر بالتوقف في الضفة الغربية، وأنه يحقّق في ظروف الحادثة.

وسار مشيعون الخميس بالجثمان الذي لُفّ براية "حركة فتح" الفلسطينية، بينما وُضعت كوفية على رأس الفتى، شوارع بلدة بيت أمر شمال غربي مدينة الخليل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تظاهرة تحولت إلى مواجهات

ورشق مئات الشبان الحجارة باتجاه الجنود الإسرائيليين الذين ردوا بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتوفي فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 سنة، السبت، متأثراً بجروح أصيب بها في اليوم السابق خلال صدامات مع جنود إسرائيليين بالقرب من قرية النبي صالح شمال رام الله.

وقُتل فلسطيني في الـ41 من العمر في وقت متأخر من مساء الثلاثاء بنيران إسرائيلية عند مدخل بلدة بيتا في الضفة الغربية، التي شهدت اشتباكات بين متظاهرين والقوات الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، وفقاً لمسؤولين فلسطينيين.

وقالت خدمات الإسعاف في الهلال الأحمر الفلسطيني إن 320 فلسطينياً أصيبوا، الجمعة، بسبب الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرة ضد الاستيطان في عدد من مناطق الضفة الغربية، تحولت إلى مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

المزيد من الأخبار