Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البطل الحقيقي لمسلسل "طبيب الموت" كان سيئا لدرجة الإجرام

الجراح السابق كريستوفر دانتش، الذي يجسد شخصيته الممثل جوشوا جاكسون في السلسلة الجديدة التي تعرض عبر خدمة بيكوك، يقضي الآن عقوبة بالسجن المؤبد

"أنا مستعد لترك الحب واللطف والخير والصبر وكل الأمور الأخرى التي تكون شخصي، حتى أصبح قاتلاً بدم بارد" (رويترز)

تستند السلسلة التلفزيونية الجديدة "طبيب الموت" Dr Death التي بدأ عرضها عبر خدمة بيكوك يوم الخميس 15 يوليو (تموز)، إلى القصة الحقيقية للطبيب كريستوفر دانتش، جراح أعصاب سابق كان "شديد السوء لدرجة الإجرام"، حسب تعبير مؤسسة بروبابليكا للصحافة الاستقصائية. 

يلعب جوشوا جاكسون دور دانتش، الذي يبلغ من العمر الآن 50 عاماً ويقضي عقوبة بالسجن المؤبد بعد إدانته في عام 2017 بتشويه أحد مرضاه. اتهم دانتش بإيذاء 33 مريضاً أثناء العمليات الجراحية. توفي اثنان من مرضاه، ويحتاج اثنان آخران على الأقل الآن إلى كراسي متحركة بعد فقدانهما القدرة على الحركة.

نُشرت قصة دانتش لأول مرة في مدونة صوتية -كانت تحمل أيضاً عنوان "طبيب الموت"- صدرت في سبتمبر (أيلول) عام 2018 بواسطة استوديو ووندري، الذي تملكه حالياً شركة أمازون. وصفت مجلة "جي كيو" المدونة بأنها "أكثر مدونة إثارة للرعب هذا العام"، معتبرةً أن "الاستماع إليها بالغ الصعوبة". يتكون الموسم الأول من عشر حلقات تستكشف خلفية دانتش، بالإضافة إلى حياته المهنية. إنه يستقصي حياته الشخصية ويتساءل عن النظام الذي سمح له بالاستمرار في العمل لسنوات على ما يبدو من دون اكتشاف أخطائه. 

من بين الأمور التي ذكرتها مجلة "جي كيو" أنه "أغلق جرحاً في حنجرة رجل تاركاً قطعة إسفنج ملطخة بالدماء داخلها. كما أجرى عملية جراحية لصديقه وفصل عموده الفقري جراحياً عن قاعدة جمجمته، مما أدى بالنتيجة إلى فصل رأسه وإصابته بالشلل من منطقة الرقبة إلى بقية الجسم... اكتشف زميل جراح سابق حالة مرعبة عندما أجرى جراحة متابعة على إحدى مريضات دانتش: فقد تم دفع البراغي المخصصة لعمودها الفقري نحو الأنسجة العضلية بدلاً من ذلك، وعثر على ثلاثة ثقوب في العظام، حيث كان دانتش يحاول مرة تلو الأخرى تثبيت البراغي، بينما فُقد جذر عصب بالكامل يبدو أن دانتش قد بتره، ما جعل المرأة غير قادرة على تحريك ساقها."

دانتش الذي ولد في مونتانا ونشأ في ممفيس بولاية تينيسي، كان يسعى بإصرار في البداية إلى احتراف الرياضة في كرة القدم الأميركية، وفقاً لزملائه السابقين. وقال أحد زملائه في الفصل، لم يذكر اسمه، لــ"بروبابليكا": "لقد كان لديه هدفه، وكان شديد التركيز على الهدف ومستعداً لتقديم كل ما يتطلبه الأمر للوصول إليه... لقد أراد الذهاب إلى الكلية واللعب بشكل احترافي، أتذكر أن وزنه كان نحو 180 رطلاً وقال (أحتاج إلى أن يصل وزني إلى 220 رطلاً كي أكون لاعب وسط في فريق كولورادو أو كولورادو ستيت)."

أحرز دانتش بعض التقدم لكنه فقد أهليته للعب كرة القدم عند التسجيل في جامعة ممفيس، بعد تنقله بين عدة جامعات. ووفقاً لـ"بروبابليكا"، بدأ يركز على المجال الطبي.

تخرج طبيباً في كلية ممفيس للطب في جامعة تينيسي وحصل على درجة الدكتوراه أيضاً. عمل لعدة سنوات في شركة تركز على العلاج القائم على الخلايا. وحصل على أول وظيفة له كطبيب ممارس في تكساس عام 2011. وسرعان ما ظهرت الوتيرة التي ستستمر لترسم حياته المهنية. كان دانتش يجري عمليات جراحية للمرضى الذين يطلبون مساعدته في مشاكل الألم المزمن غالباً، وكانت علاجاته تثير التعجب دائماً، بما في ذلك من زملائه الجراحين الذين كانوا يفاجؤون أو يصدمون من الإجراءات التي يتبعها، لكن النظام لم يوفر أي طريقة فعالة لمحاسبة دانتش.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في عام 2011 أيضاً، كشفت شهادة قُدمت للمحكمة لاحقاً عن أن دانتش كتب إلى مساعدته وحبيبته السابقة في رسالة بريد إلكتروني: "لسوء الحظ، لا يمكنك أن تفهمي أنني أقوم ببناء إمبراطورية وأنني خارج عن النمطية تماماً، إذ أرى الأرض صغيرة والشمس مشرقة. أنا مستعد لترك الحب واللطف والخير والصبر وكل الأمور الأخرى التي تكون شخصي، حتى أصبح قاتلاً بدم بارد."

فقد جيري سمرز، أحد أصدقاء دانتش، قدرته على الحركة من الرقبة إلى بقية الجسم بعدما أجرى الطبيب عملية له. بينما نزفت كيلي مارتن حتى الموت بعد عملية فاشلة. في يوليو من عام 2012، أجرى دانتش عملية جراحية لـماري إيفورد، وهي امرأة في السبعين من عمرها فقدت قدرتها على الحركة وبقيت بحاجة إلى كرسي متحرك بعد العملية. قال هندرسون لـ"بروبابليكا" متحدثاً عن دانتش: "كان الأمر كما لو أنه يعرف كل ما عليه فعله، لكنه بعد ذلك، كان يفعل كل شيء تقريباً بشكل خاطئ."

سعى الطبيبان، الدكتور راندال كيربي والدكتور روبرت هندرسون (جسَّدهما الممثلان كريستيان سلاتر وأليك بالدوين على التوالي في السلسلة التي تعرضها خدمة بيكوك)، إلى منع دانتش من إجراء العمليات الجراحية، ونبّها الهيئة الطبية في الولاية. وبعد تحقيق استمر لشهور، أُلغيت رخصة دانتش لممارسة الطب بشكل دائم.

بدأ المدعون التحقيق في الادعاءات ضد دانتش، وفي يوليو عام 2015 وجهت له خمس تهم بالأذى الجسيم وتهمة واحدة بإصابة شخص مسن مرتبطة بالجراحة التي خضعت لها إيفورد.

ركزت محاكمة دانتش على التهمة الأخيرة. وقد جادل فريق دفاعه بأنه كان مجرد جراح سيئ، وليس مجرماً. وقالت محامية الدفاع روبي مكلانغ عن رسالة البريد الإلكتروني التي تشير إلى "القاتل بدم بارد" إن لهجة الخطاب لم تكن واضحة وإن دانتش ربما كان يستخدم أسلوباً ساخراً في الرسالة الموجهة إلى مورغان. وقالت للمحكمة: "أعتقد أن الجميع يقرؤون ما يتجاوز سطور البريد الإلكتروني بكثير." 

ومع ذلك، جرمت هيئة المحلفين دانتش بتهمة إصابة امرأة مسنة بعد مداولة استمرت نحو أربع ساعات في 14 فبراير (شباط) عام 2017، حسبما ذكرت صحيفة "ذا دالاس مورنينغ نيوز" في ذلك الوقت. كانت العقوبة التي تنتظر دانتش تتراوح بين خمس سنوات والسجن المؤبد، وكان من الممكن أيضاً وضعه تحت المراقبة. لكن بعد أيام قليلة فقط، حكمت عليه هيئة محلفين بالسجن مدى الحياة. إنه يقضي عقوبته في سجن "إليس يونيت" في هانتسفيل بتكساس، وستتاح له فرصة الإفراج المشروط في 20 يوليو عام 2045.

يتوفر مسلسل "طبيب الموت" الآن للمشاهدة عند الطلب عبر خدمة بيكوك. 

© The Independent

المزيد من فنون