Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مؤشر "ناسداك" في وول ستريت عند أعلى مستوى قياسي جديد

تراجع المخاوف في شأن ارتفاع كُلف الاقتراض التي من شأنها أن تضعف تقويمات الشركات ذات النمو المرتفع

أغلق مؤشر "ناسداك" المركب للتكنولوجيا الثقيلة مرتفعاً بنسبة واحد في المئة تقريباً (أ ب)

ارتفع مؤشر "ناسداك" المركب في "وول ستريت" إلى آفاق جديدة يوم الإثنين 28 يونيو (حزيران)، بينما ارتفعت السندات الحكومية، وتجاهل المستثمرون المخاوف في شأن قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتشديد السياسة النقدية الأميركية قبل الأوان. وأغلق مؤشر "ناسداك" المركب للتكنولوجيا الثقيلة مرتفعاً بنسبة واحد في المئة تقريباً، ليصل إلى أعلى مستوى جديد على الإطلاق، ويعكس بذلك الخسائر التي شهدها يوم الجمعة. وتصاعدت المكاسب بحسب "فايننشال تايمز"، مع تراجع المخاوف في شأن ارتفاع كُلف الاقتراض التي من شأنها أن تضعف تقويمات الشركات ذات النمو المرتفع مثل "آبل" و"فيسبوك". وارتفع مؤشر "إس آند بي 500" الأوسع نطاقاً يوم الجمعة بنسبة 0.2 في المئة، بعد إغلاق أفضل أسبوع له منذ فبراير (شباط) الماضي.

وارتفع الدين الحكومي الأساسي أيضاً على جانبي المحيط الأطلسي، مما أدى إلى انخفاض العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات بنحو 0.05 نقطة مئوية إلى 1.48 في المئة، كما انخفض السند السيادي الألماني المكافئ بنحو 0.04 نقطة مئوية إلى سالب 0.19، وبلغت سندات المملكة المتحدة لمدة 10 سنوات 0.72 في المئة، بعد أن هبطت 0.06 نقطة مئوية يوم الإثنين.

توتر الأعصاب

وكانت أعصاب المستثمرين توترت الأسبوع الماضي عندما وعد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جاي باول بعدم رفع أسعار الفائدة بشكل استباقي، وأظهرت البيانات أن التضخم في الولايات المتحدة على أساس شهري كان أقل بقليل من توقعات الاقتصاديين في مايو (أيار) الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وانخفضت عوائد سندات الخزانة بعد أن تسابق صعوداً في الربع الأول من العام، وهي الفترة التي يراهن فيها المستثمرون بشدة على التحركات المتشددة من قبل الاحتياطي الفيدرالي، وهذا بدوره دفع مديري الصناديق إلى بيع أسهم التكنولوجيا، والتركيز على ما يسمى بأسهم القيمة مثل المجموعات الصناعية والبنوك التي يُنظر إليها على أنها مستفيدة من التعافي الاقتصادي من الوباء.

وقال رئيس استراتيجية الأصول العابرة لدى صندوق كاندريام نادجي دوفوسيه، "من حيث القيمة وأنماط النمو، من المنطقي الآن الحفاظ على التوازن".  وأضاف، "نعتقد أن البنوك المركزية ستظل حذرة للغاية في شأن إزالة التسهيلات".

تركيز على بيانات التوظيف

وسيتركز الاهتمام هذا الأسبوع على تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة لشهر يونيو، والذي سيصدر يوم الجمعة المقبل، ومن المتوقع أن يظهر مكاسب تقترب من 700 ألف وظيفة مقارنة بـ 559 ألفاً في الشهر الماضي.

وقال مدير صندوق الأصول المتعددة في يونيغيستشين جيريمي جاتو، "سيكون تقرير الوظائف هذا هو نقطة التركيز الرئيسة". وأضاف جاتو بعد أن شدد صانعو السياسة في الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعهم السابق على الالتزام بمتابعة التوظيف الكامل، "ستركز الأسواق بشكل أكبر على بيانات التوظيف".

وقدم مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر توقعاتهم لأول زيادة في سعر الفائدة الأميركية بعد الوباء بحلول عام 2023، مما تسبب في البداية بتقلبات في أسواق الأسهم والسندات والدولار.

المزيد من أسهم وبورصة