Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

دول الاتحاد الأوروبي تفتح حدودها أمام "الملقحين"

خفف الأعضاء معيار معدل العدوى ووضعوا آلية طوارئ تحسباً لتدهور الوضع الصحي

اشترطت دول الاتحاد الأوروبي تلقي الوافدين الجرعات اللازمة من اللقاحات (أ ف ب)

اتفق ممثلو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، على السماح بالدخول إلى أراضي الاتحاد للمسافرين من دول أخرى الذين تلقوا الجرعات اللازمة من اللقاحات المضادة لكورونا، والمرخصة على المستوى الأوروبي، وفق ما أفادت مصادر أوروبية.

ومع اقتراب الموسم السياحي الصيفي، صادق سفراء الدول الـ27 على هذه التوصية التي طرحتها المفوضية الأوروبية رغم أنها "ليست ملزمة".

ويحاول الاتحاد الأوروبي تنسيق تدابيره بشأن حدوده الخارجية بسبب تداعياتها على حرية التنقل داخل أراضيه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأغلق الاتحاد حدوده الخارجية في مارس (آذار) 2020 للسفر "غير الضروري"، وفرض اعتباراً من يونيو (حزيران) لائحة محدودة تُراجع بشكل منتظم، للدول الخارجية التي يمكن لسكانها الملقحين وغير الملقحين الدخول إلى الاتحاد.

ووافق ممثلو الدول الأعضاء أيضاً على تخفيف معيار معدل العدوى الذي يؤخذ في الاعتبار لوضع هذه اللائحة. وجرى رفع هذا المعدل من 25 إلى 75 إصابة (من أصل كل 100 ألف نسمة في الأيام الـ14 الماضية).

وبالتالي يُفترض أن تطول القائمة التي تضم حالياً سبع دول هي "أستراليا، وإسرائيل، ونيوزيلندا، ورواندا، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، وتايلاند"، إضافة إلى الصين في انتظار المعاملة بالمثل.

وعلى خط موازٍ، توافقت الدول الأعضاء على وضع آلية طوارئ منسقة لتعليق سريعاً دخول مسافرين من دول أخرى في حال تدهور الوضع الصحي فيها، بسبب ظهور نسخ متحورة من فيروس كورونا.

المزيد من الأخبار